خاصريادة

`شملاوي : الاتفاقية مع ” الملكية الاردنية” تهدف لتشجيع الريادة في صناعة الطيران

شارك هذا الموضوع:

 

هاشتاق عربي – إبراهيم عبدالله المبيضين

 

قال المدير التنفيذي للعمليات في صندوق ” أويسس 500″ –  الشركة المتخصصة في دعم وتمويل رواد الأعمال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا- عبد المجيد شملاوي بان الاتفاقية التي وقعها الصندوق مع ” الملكية الاردنية” الاسبوع الماضي تهدف في اطارها العام الى تشجيع الريادة والافكار الابتكارية في صناعة الطيران.

 

واوضح شملاوي بان ” أويسس 500″ ستعمل على التعاون والتنسيق مع ” الملكية الاردنية” للتوصل إلى الأفكار والحلول الأكثر جدوى في صناعة الطيران بكل ما تتضمنه هذه الصناعة من تقنيات وخدمات لدعمها وتبنيها في مراحلها الأولية والبحث عن الإستثمار المناسب لها والذي يكفل تسريع عملها وتحويلها إلى مشاريع ريادية واقعية.

 

واشار الى ان الهدف من هذا التعاون هو تحفيز موظفي الملكية وقاعدة عملاءها من المهتمين بهذه الصناعة على ابتكار الافكار الريادية في اطارها، لتحسين واقع هذه الصناعة في جميع مراحلها في خدمات الحجز لرحلات الطيران، خدمات الترفيه اثناء رحلات الطيران، خدمات المسافرين ومتابعة اجراءتهم وتسهيلها، تقنيات وحلول مساعدة في صناعة الطيران، وغيرها من المجالات المتعلقة بهذه الصناعة.

 

واكد شملاوي اهمية هذه الاتفاقية الجديدة في تنويع محفظة ” اويسس 500″ من القطاعات الاقتصادية التي يستهدفها لدعم الريادة والابتكار، اضافة الى صناعات تقنية المعلومات والصناعات الابداعية التي يدعمها الصندوق.

 

من جانبها اكدت ” الملكية الاردنية” في بيان صحافي نشر الاسبوع الماضي اهمية هذه الاتفاقية التي ستكون من خلالها الملكية الأردنية أول شركة طيران في المنطقة العربية توقع مثل هذه الإتفاقية للعمل مع أويسس 500 لرعاية الأفكار المبتكرة وتعزيز منهجية البحث والتطوير الرامية لتحسين أداء قطاع الطيران في المملكة من خلال الإستثمار في العقول البشرية المبدعة التي يزخر بها الأردن وترجمة الأفكار النظرية إلى واقع ملموس، مؤكداً أن لا شيء يمكن أن يغير واقع الحال في الشركات والأعمال مثل الإبداع والمبتكرات الحديثة.

 

كما واكدت ” الملكية الاردنية”  –  وهي تتبنى أيضاً في هذه المرحلة شعار إنطلاقة متجددة بانها ستقوم في إطار الإتفاقية بتحفيز العاملين فيها وكذلك نخبة منتقاة من موظفيها السابقين بما يملكون من خبرات طويلة، وكذلك دعوة المتقدمين المتميزين لشغل الوظائف في الشركة للتقدم بمشاريع إبتكارية ذات مردود إيجابي ينعكس على تطوير أساليب العمل وإيجاد الحلول المناسبة للتحديات التي تواجه صناعة النقل الجوي في الأردن في المجالات المختلفة.

 

وأضافت “الملكية الأردنية” بانها ستعمل أيضاً على التواصل مع مسافريها من أعضاء برنامج المسافر الدائم وشركائها في صناعة النقل الجوي للطلب منهم تزويد الشركة بما لديهم من أفكار جديدة ومقترحات بناءة قد تشكل بذوراً مفيدة لمشاريع ريادية مستقبلية ناجحة في مجال الطيران وتطوير خدمات وخبرات المسافرين قبل الرحلة وخلالها وبعد إنتهائها.
ويعمل صندوق “اويسس 500” منذ انطلاقته في العام 2010 على دعم الشركات الناشئة والريادية في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، حيث استطاع ان يفيد مئات الشباب من رياديي تقنية المعلومات من خلال ورش العمل الريادية التي ينظمها بين الحين والاخر لاختيار شركات لدعمها وتاهيلها في هذا القطاع النامي.
ويستثمر الصندوق اليوم بنحو 115 شركة ريادية في تقنية المعلومات والصناعات الابداعية وقد نظم من انطلاقته 37 ورشة عمل ريادية لرياديي تقنية المعلومات ، اضافة الى ورشتين نظمهما العام الحالي للصناعات الابداعية.

 

وشركة ” اويسس 500″ هي شركة معنية بتسريع الأعمال للشركات الريادية الناشئة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمحتوى الرقمي، من خلال إيجاد منصة جديدة للريادة هي الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يتم من خلالها مساعدة الرياديين الطموحين على إطلاق شركاتهم من خلال المعسكر التدريبي الذي يوفر التوجيه الضروري لكيفية إنشاء شركة بما يشمل الأمور المالية والتسويق وإنشاء خطة عمل مناسبة وغيرها من مقومات النجاح المهمة
كما يعمل الصندوق على توفير الاستثمار في المراحل المبكرة جدا من عمر المشروع بما يشمل التمويل النقدي من ” اويسس 500″ ، إضافة الى فترة حضانة وتسريع للشركات التي يتم الاستثمار فيها لمدة 100 يوم بما يشمل التدريب والتوجيه والمتابعة والإرشاد وتقديم الخدمات الاستشارية والنصح اضافة الى المكاتب، الانترنت، الخدمات المكتبية، وغيرها.

 

ويعمل الصندوق على مساعدة الشركات في الحصول على استثمارات إضافية لاحقة من خلال شبكة كبيرة من المستثمرين المحليين والاقليميين والعالميين إضافة الى إمكانية الحصول على استثمارات إضافية من ” اويسس 500″ ، والاستثمار في الشركات القائمة الراغبة في النمو وتوسيع نطاق منتجاتها واسواقها من خلال المسار الاستثماري في الشركات القائمة التي تمرفي مرحلة النمو.

 

وقد توّج الصندوق مسيرته العام الحالي باطلاق مسار جديد للصناعات الابداعية ليتمم بها دعمه لقطاعات جديدة الى جانب قطاع تقنية المعلومات والمحتوى الرقمي.

 

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى