أخبار الشركات

فندق “دبليو” عمان يختتم عامه الأول محتفلاً بالعديد من الإنجازات

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

يحتفل فندق “دبليو” عمان بعامه الأول على افتتاحه في العاصمة الاردنية، وقد كانت الاحتفالات استثنائية وسوف تستمر على مدى شهر كامل من خلال العديد من الفعاليات المليئة بأجواء المرح، والتي سيستمتع بها نزلاء وزوار الفندق، على الطريقة الخاصة بعلامة “دبليو”.

منذ افتتاح الفندق النابض بالحياة قبل عام ، كان تميز فندق “دبليو” عمان واضحاً جلياً. فقد جاء دبليو ليترك بصماته على  مدينة عمان ويجمع ما بين أفق المدينة الحديث والثقافة المحلية، من خلال تنظيم فعاليات أثارت اهتمام ضيوفه والزوار المحليين. وقد تم تطوير فندق “دبليو” عمان من قبل المطور العقاري “إيجل هيلز”،  تحت مجموعة ماريوت العالمية، ليضم تصميمه مزيجاً رائعاً من تراث الاردن وشغف الفندق لتقديم كل ما هو عصري وجديد.

وقد قدم فندق “دبليو” عالم الضيافة بطريقة جديدة ومختلفة، من خلال وضع الأردن كوجهة رائعة لجميع السياح غير التقليديين والذين يهتمون بالأناقة والموضة. وقد أطلق الفندق تجربة “تجرأ على الاكتشاف” والتي استحوذت على اعجاب العديد من المؤثرين والصحفين البارزين عالمياً وإقليمياً، من خلال أخذهم في جولة استكشافية حول المملكة للتعرف على جمال الأردن بالعدسة الخاصة ب” دبليو”، ليحوز الفندق بجدارة على تسميته ضمن أبرز 100 فندق في قائمة Conde Nast. كما تمت تغطية الفندق إعلامياً في أبرز الصحف والمجلات العالمية في مجال السفر وأسلوب الحياة مثل Harper’s Bazaar, Travel + Leisure, Hotelier Middle East and Caterer Middle East.

“هنيئاً لنا وللأردن!” هكذا عبّرت إسرا بارين، مدير عام فندق “دبليو” عمان قائلة: ” العام الماضي، منذ أن افتتح “دبليو”  أبوابه في العاصمة عمان، ما لبث أن قدم الفندق نفسه سريعاً  كراعٍ للفن والتصميم. ولطالما اشتهر الأردن بحسن ضيافته،  لذلك نحن نقدم للشباب منصة اجتماعية لإبراز طاقاتهم الإبداعية، والنتيجة هي مزيج رائع لن تجده أي مكان آخر”.  

عكست السنة الأولى، منذ انطلاقة “دبليو” عمان، اهتمامات الفندق وتركيزه على نقاط الشغف الأربعة وهي الموضة والتصميم والموسيقى والطاقة، لتتمحور كافة الفعاليات حول هذه النقاط. فقد استهل الفندق أول نشاطاته من خلال دعوة أبرز الشخصيات المحلية ونزلاء الفندق إلى حفل عشاء خاص يليق بالدبليو. كما أعطى الفندق منصة خاصة بنساء الأردن الملهمات ليتحدثن في جلسة ضمن سلسلة الجلسات الحوارية الدولية لفنادق دبليو “WHAT SHE SAID”. كما أن حصص اليوغا التي أقيمت على مدرج طائرات الهليكوبتر، في أعلى قمة برج فندق “دبليو”، أعطت تجربة فريدة ولأول مرة في المملكة.

مواكبة لكل ما هو جديد في عالم الموضة والازياء، قدم “دبليو” عمان الكثير في هذا المجال، ابتداءً بالتعاون مع أبرع المصممين المحليين، وإطلاق أمسية T-Time الخاصة بالأزياء، والمشاركة مع Fashion Trust Arabia ، وهي مؤسسة غير ربحية تهدف لمساعدة المصممين العرب على بناء علاماتهم التجارية واكتساب شهرة عالمية. بالاضافة إلى الرعاية الرسمية التي قدمها الفندق مؤخراً لأسبوع الموضة في الأردن ، والذي من خلاله تعاون دبليو مع XisFound لتصميم قطعة مستوحاة من الشكل والمظهر الجريئين للفندق. كل هذا كان كفيلاً بتقديم جرعة وافرة من الأزياء الأصيلة من قبل مصممين مميزين.

وقد لا ننسى المعارض الفنية التي نظمها الفندق والتي خطفت الأضواء، ومنها المعرض الفني المذهل للفنانتين المرموقتين؛ صاحبة السمو الملكي الأميرة فخر النساء بنت رعد، والرسامة زينة السعيد. كما وضع “دبليو” عمان اهتمامه بالفن من خلال توجيهه لهدف خيري، فقد تعاون الفندق مع جاليري “وادي فينان”، بتنظيم معرض فني مميز وتخصيص جزء من ريع بيعه لدعم مؤسسة الحسين للسرطان، حيث اندرجت تحت إطار مبادرة Road to Awareness التي أطلقتها مجموعة فنادق ماريوت لجمع التبرعات للأطفال في الشرق الأوسط وافريقيا.

وقد أضافت إسرا بارين في تعليقها الأخير: “عند النظر لما قمنا به في عامنا الأول، لا يسعني إلا أن أقول بأننا لم نتقيد أو نتراجع عن تقديم كل ما نؤمن أنه يقدم تجربة لا مثيل لها لضيوفنا، بل تخطينا وبكل فخر كل الحواجز  ولم يوقفنا أي شيء”. 

وإبتُكرت فنادق “دبليو” عن ذهنيةٍ سبّاقة، وهي جزءٌ من شركة  “ماريوت إنترناشونال”، جرى ابتكارها من صلب ثقافة الحياة في مدينة نيويورك، لتقوم بكسر المفاهيم التقليدية للفندقة، و إعادة رسمها من جديد، لحوالي عقدين من الزمن.

وعبر انتشارها حول العالم، من خلال  50 فندقاً، تتحدى”دبليو” التوقعات السائدة، وتكسر المعهود في عالم الفندقة الفاخرة، حيثما ترتفع راية “دبليو” الأيقونة.

وانطلاقاً من رسالة الفندق في إغناء إقامة النزلاء، فإن “دبليو” تشعل أيضاً الرغبة لخوض تجربة لا مثيل لها ، فالتصميم الجريء لهذه العلامة التجارية، وخدمتها الأيقونية “Whatever/Whenever”، والغرف التي تضج بالحياة، تجتمع معاً كعوامل تسهم في ابتكار تجربةٍ يمكن للبعض استنساخها، ولكن لا يمكنه مقاربتها. فالطاقة الابتكارية والملهمة لهذه العلامة التجارية المفعمة بالحيوية، تحتفي بنزلائها وتمدّهم بشوقٍ دائم لاكتشاف ما هو جديد وما هو القادم في كل وجهة.

واليوم، تفخر فنادق “دبليو” العالمية بأن تكون جزءاً من برنامج الولاء الحائز على جوائز عالمية “Bonvoy”  الذي يضم كل من  “الضيف المميز لستاروود” مع برنامج “جوائز ماريوت”، بما فيها “جوائز ذا ريتز- كارلتون”  

و”إيجل هيلز” شركة الاستثمار والتنمية العقارية الخاصة ومقرها أبو ظبي، تسعى إلى تطوير وإحياء عدد من المُدن التي تشهدُ بنيتها الاقتصادية والعمرانية والحضارية تطوراً متسارعاً، لتواكب المتغيّرات الحاصلة عالمياً.

وباعتبارها مطوّراً عالمياً لمجتمعات تتمتع بأنماط حياة مميّزة، ووجهات متفردة في البلدان الناشئة، تسعى “إيجل هيلز” إلى تحقيق نهجها الرامي إلى دمج الابتكارات الذكية مع منتجات وخدمات عالية الجودة؛ لخلق مجتمعات مستدامة تعزّز نموّ الاقتصاد المحليّ.

واليوم، تفخر “إيجل هيلز” بتطويرها لمشاريع متعدّدة على امتداد ثلاث قارات هي: آسيا، وأوروبا، وأفريقيا، فلديها اليوم مشاريع في: الإمارات العربية المتحدة، والبحرين، والمغرب، وصربيا، وتعمل الشركة حالياً على تطوير وإدارة أربعة مشاريع ضخمة في الأردن هي: دبليو عمّان، وذا سكاي لاين رزيدنسز المخدومة من دبليو عمّان، وفندق ورزيدنسز سانت ريجيس عمّان، بالإضافة إلى سرايا العقبة,وقرية الراحه.

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى