اقتصادالرئيسية

بعد صفقة الانفصال.. طليقة بيزوس تصبح ثالث أغنى امرأة بالعالم

شارك هذا الموضوع:
هاشتاق عربي
يبدو أن المثل القائل “رب ضارة نافعة” ينطبق كثيرا على طليقة مؤسس شركة “أمازون”، فبعدما انفصلت ماكينزي بيزوس، عن زوجها جيف، صارت ثالث أغنى امرأة في العالم.

وبحسب تقارير صحفية، فإن ماكينزي التي أنهت اتفاق الطلاق مع زوجها بيزوس الذي يعد أغنى رجل في العالم، حصلت على 4 في المئة من أسهم شركة “أمازون”، وهي حصة تصل قيمتها إلى 35 مليار دولار، لتصبح ثالث أغنى امرأة في العالم.

وأعلن الزوجان بيزوس طلاقهما بعدما نشرت مجلة أميركية صورا تكشف علاقة بيزوس بعشيقته لورين سانشيز، وأدت الفضيحة إلى تعرض أغنى رجل في العالم للابتزاز.

ويوم الخميس، قالت ماكينزي إنها ستحصل على نحو 25 في المئة فقط من إجمالي الأسهم التي يملكها الزوجان في شركة “أمازون”، لكنها تنازلت عن شركة ” واشنطن بوست ” التي تملكها العائلة، فضلا عن شركة الاستكشاف الفضائي التي أسسها بيزوس “بلو أوريجين”.

ويحظى طلاق بيزوس لمتابعة إعلامية واسعة، فعلى الرغم من كونه أمرا شخصيا، يرى مراقبون أنه يستطيع التأثير على مشاريع أغنى شخص في العالم بشكل كبير.

وأكد الطليقان أنهما سيواصلان العمل معا في مشاريع خيرية، لكن هذا الأمر قد يكون أمرا معقدا.

وبحسب البيانات الاقتصادية، فإن بيزوس ما يزال أغنى شخص في العالم على الرغم من منح حصة مهمة لزوجته، إذ يملك أكثر من مئة مليار دولار لكنه ثروته قبل الطلاق كانت تتجاوز 140 مليار دولار.

سكاي نيوز 

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى