اتصالاتالرئيسية

هذه هي نتائج انتخابات مجلس ادارة جمعية ” انتاج” الجديد ……..

هاشتاق عربي

الغد – ابراهيم المبيضين

 عقدت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات الاردنية ” إنتاج” يوم الخميس الماضي اجتماع الهيئة العامة العادي للجمعية التي انتخبت مجلس هيئة المديرين الجديد المكون من 11 عضوا لقيادة دفة الادارة في الجمعية التي تمثل مصالح قطاع التقنية والاتصالات في المملكة.

وقال المدير التنفيذي للجمعية نضال البيطار بانه جرى عقد اجتماع الهيئة العامة للجمعية وتم على هامشها عقد انتخابات الجمعية بعد إعلان اكتمال النصاب القانونيّ بحضور مندوب عن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ومصادقة الهيئة العامة على التقرير الماليّ والإداريّ للجمعية.

واضاف البيطار بان الهيئة العامة للجمعية اطلعت قبل انعقاد الانتخابات على كافة أنشطة الجمعية خلال السنة الماليّة المنتهية 2018، وانجازات الجمعية العام الماضي  وخططها للعام الحالي 2019.

وقال بان الهيئة العامة لـ” انتاج” انتخبت  أعضاء مجلس إدارة الجمعية وعددهم 11 عضوا، يمثلون شركات في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

واوضح بان الانتخابات اسفرت عن فوز الشركات التالية ( بحسب الترتيب الأبجدي للشركات) : زياد شطارة- أمنية، وماجد السفري- أوبتيميزا، ورسلان ديرانية- أورانج، وربى درويش -بي ام بي، وفادي قطيشات – جلوبيتل، ومها البهو -جو باك، وبشار الإمام- سيسكو، ومحمود الزغاليل- فيدباكر، وأحمد الهناندة – كازادور، وزينة المجالي – كريستل، وبشار حوامدة- ميناآيتك.

واشار الى ان المجلس الجديد سوف ينتخب قبل نهاية الاسبوع الحالي الاعضاء لتولي المواقع التالية  :رئيس هيئة المديري او رئيس مجلس الادارة للجمعية ونائبا للرئيس، امينا للسر، وامينا للصندوق.

واكد البيطار بان الجمعية حققت الكثير من الانجازات والمبادرات خلال السنتين الماضيتين وخصوصا في دعم شركات القطاع ومنتجاتها ودعم ريادة الاعمال، وتمثيل مصالح القطاع.

كما اشار الى ارتفاع عدد المنتسبين الى الجمعية خلال اخر سنتين ليصل عدد الاعضاء الى 241 شركة تعمل في مضمار تقنية المعلومات والبرمجيات والاتصالات والمحتوى الرقمي والتطبيقات الذكية.

ويشار الى أن انتخابات الجمعية تتم بموجب النظام الداخلي كُل عامين، في حين أن اختيار الأعضاء يتم عبر الاقتراع السريّ، حيث يجوز للناخب التصويت لـ 11 شركة بالحد الأعلى على ورقة الاقتراع الواحدة.

 وتقوم جمعية انتاج  بدور تحشيد الراي للقرارات التي تصب في مصلحة القطاع بالإضافة لترويج منتجات وخدمات أعضائها في الأسواق الإقليميّة والدوليّة، والعمل على ردم الفجوة بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل، والتحفيز نحو التحول الرقميّ، ودعم ريادة الأعمال والشركات الناشئة.

وساهمت الجمعية منذ تأسيسها مُنذ عام 2000، بتعديل أنظمة وقوانين نحو دفع وتيرة نمو القطاع، فضلا عن مساهمتها في وضع التفاصيل الإداريّة والفنيّة لمنح نشاطات تكنولوجيا المعلومات حوافز ضمن الأنشطة الاقتصادية المستفيدة من قانون الاستثمار.

وتتمثل أهداف الجمعية بدعم قضايا الصناعة، دعم صادرات القطاع، ترويج فرص الاستثمار في الصناعة في الأردن وفتح أسواق جديدة، توفير أبحاث حول الصناعة ومعلومات حول السوق، توحيد المعايير ومنح الشهادات والسيطرة على النوعية في صناعة تكنولوجيا المعلومات، دعم تطوير المصادر البشرية والعمل مع المؤسسات التعليمية للتركيز على المهارات العملية المطلوبة وتقوية العلاقات مع الجامعات المحلية والتعاون مع جامعات دولية والشروع ببرامج خاصة لفائدة طلبة الجامعات بما يتناسب مع متطلبات الشركات وسوق العمل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى