اتصالاتخاص

دراسة تتوقّع نمواً كبيراً في عوائد البيانات والانترنت لمشغلي الخلوي

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – إبراهيم عبدالله المبيضين

أكدت دراسة حديثة بان عوائد البيانات والانترنت عبر الخليوي تشهد نموا ملحوظ على المستوى العالمي و في المنطقة العربية كذلك.

واشارت الدراسة – التي اصدرتها مجموعة ” المرشدون العرب” قبل ايام الى ان عائدات الانترنت الخليوي شكلت في العام 2014  ما يعادل نصف العائدات الخليوية لبعض مشغلي شبكات الخليوي في الدول المتقدمة.

وتضمنت دراسة ” المرشدون العرب” تحليلا لعائدات الانترنت الخليوي لمشغلي شبكات الخليوي في عامي 2013 و 2014 في أربع عشرة دولة تشمل: البحرين و البرازيل و ألمانيا و غانا و  الأردن و الكويت و نيجيريا و السعودية و جنوب افريقيا و اسبانيا و السودان و سوريا و الامارات و المملكة المتحدة.

وأظهرت الدراسة بأن نسبة عائدات الانترنت الخليوي من مجموع العائدات الخليوية لدى مشغلي شبكات الخليوي في الدول المتقدمة كانت أعلى من تلك لدى المشغلين في الدول النامية.

وقالت الدراسة : ” مع ازديا استخدام الانترنت من قبل المشتركين شهدت عائدات الانترنت الخليوي زيادة واضحة خاصة في الدول النامية ففي السودان على سبيل المثال، شهدت عائدات الانترنت الخليوي لـشركة ( ام تي ان) نموا بنسبة 102% في حين سجلت زين السودان نموا بنسبة 61% في عائدات الانترنت الخليوي”.

ياتي ذلك في وقت يزيد فيه انتشار واستخدام الانتنرت المتنقل عريض النطاق والهواتف الذكية وتطبيقاتها، حيث تنتشر اليوم شبكات الجيل الثالث في 17 دولة عربية كما وتقدم اليوم التقنية الاحدث ” الجيل الرابع” تجاريا في 9 دول عربية منها الاردن.

وقامت الدراسة  بتحليل أنماط عوائد الشركات في 15 مشغلا خليويا حيث تبين زيادة مضطردة في عائدات الانترنت مع انخفاض مستمر في عائدات المكالمات و الرسائل القصيرة كقيم مطلقة و كنسب من اجمالي عائدات المشغلين. بالاضافة لعرض و تحليل أمثلة على باقات الخليوي التي يقدمها بعض مشغلي شبكات الخليوي و التي تساهم بالتعويض عن الخسائر في قطاع المكالمات و الرسائل القصيرة.

وقالت الدراسة بان المشغلين في الدول المتقدمة أدركوا أهمية عائدات الانترنت الخليوي و تأثيرها على مجمل عائداتهم لذا فقد قام المشغلين بتقديم باقات الخليوي التي تتمحور حول الانترنت بحيث تركز هذه الباقات على استهلاك الانترنت أكثر من الدقائق و الرسائل القصيرة.

وقد لاحظت مجموعة المرشدون العرب بدء تطبيق مثل هذه النماذج لدى مشغلي شبكات الخليوي في الدول العربية حتى يتمكن المشغلين من التعويض عن التراجع الملحوظ لعائدات المكالمات و الرسائل القصيرة في ظل التواجد الكثيف للتطبيقات التي توفر الخدمات عبر الانتنرت ” تطبيقات التراسل الفوري” مثل ” الواتساب” و ” الفايبر” وغيرها.

 

 

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى