وتابعت: “وكذلك تكريما لجهوده الدؤوبة واعترافا بإنجازاته البارزة في وضع آلية عمل ونموذج استباقي لما ستكون عليه شركات النفط الوطنية في المستقبل، بالإضافة إلى دوره في تعزيز الروابط الاستراتيجية بين ادنوك وأسواق النمو الرئيسة بما في ذلك جمهورية الهند”.

وأشاد تقرير الجائزة بـ”النقلة النوعية التي يجري تنفيذها في أدنوك، والتي تشمل المواكبة الاستباقية للمتغيرات، وتنفيذ جهود التطوير والتحديث والحوكمة المؤسسية على نطاق كبير وضمن مسارات متعددة بشكل متزامن، وإرساء ثقافة تقوم على الارتقاء بالأداء المتميز وتعزيز القيمة، ورفع الكفاءة والتركيز على العائد الاقتصادي والربحية”.

وبهذه المناسبة، قال رئيس وزراء الهند : “أهنئ الدكتور سلطان أحمد الجابر على مساهمته المهمة في قطاع الطاقة ونظرته المستقبلية لتطوير وتحديث هذا القطاع الحيوي”.

من جانبه، قال الجابر: “تعكس هذه الجائزة المرموقة جهود أدنوك الهادفة لتنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة بتحقيق نقلة نوعية شاملة وترسيخ مكانتها الرائدة كشركة نفط وغاز تستشرف المستقبل وتسعى إلى تلبية احتياجات العالم المتزايدة من الطاقة، لا سيما في الأسواق الآسيوية ذات معدلات النمو المرتفعة، بما في ذلك جمهورية الهند الصديقة، حيث تحرص أدنوك على المساهمة في توطيد أواصر التعاون بين دولة الإمارات والهند من خلال تعزيز شراكاتنا الاستراتيجية مع شركات الطاقة الهندية”.

وتابع: “تأتي هذه الجائزة تقديرا للجهود الجماعية الدؤوبة والمتفانية والمخلصة لجميع كوادر أدنوك وفرق العمل والتي يبذلونها لترسيخ ثقافة تركز على الارتقاء بالأداء المتميز والتوسع في توظيف التكنولوجيا الرقمية”.

وحققت أدنوك منذ تولي الجابر منصب رئيسها التنفيذي قبل ثلاث سنوات إنجازات استثنائية، كان أبرزها توحيد أعمال المجموعة وهويتها المؤسسية، وبدء تعاملها مع أسواق رأس المال العالمية لأول مرة، ونجاح أول اكتتاب عام على أسهم إحدى شركاتها، وفتح باب المشاركة في الامتيازات أمام شركاء استراتيجيين جدد.

بالإضافة إلى العمل على النمو والتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات باستثمارات تبلغ قيمتها 165 مليار درهم، وإطلاق مزايدة تنافسية لمنح تراخيص لمناطق جديدة لاستكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز في أبوظبي.

ونجحت أدنوك في عام 2018 بتحقيق هدفها في الوصول بسعتها الإنتاجية إلى 3.5 مليون برميل يوميا من النفط الخام  وتم مؤخرا اختيار علامتها التجارية “هويتها”، الأكثر قيمة في منطقة الشرق الأوسط.

سكاي نيوز