الرئيسيةمسؤولية اجتماعية

في تونس.. ملابس معلقة على الأشجار!

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

انضم تونسيون إلى عدد من دول العالم، التي اختار سكانها تعليق الملابس الشتوية المستخدمة على جذوع الأشجار وأعمدة الشوارع، حتى يستفيد منها الفقراء والمحتاجون في أيام الشتاء الباردة.

وبدأت في شوارع العاصمة تونس ، تظهر ملابس  الشتوية، معلّقة هنا وهناك على جذوع الأشجار، تبرّع بها مواطنون لم يعودوا في حاجة إليها، حتى تكون هدية لكل المحتاجين والفقراء الذين لم يتمكنوا من شراء ملابس شتوية تقيهم من قساوة برد فصل الشتاء.

وانطلقت المبادرة الإنسانية من منطقة بومهل في محافظة بن عروس، أين زينّت أنواع مختلفة من الملابس الشتوية الشوارع، قبل أن تجد لها صدى واسعا في مناطق أخرى بفضل التفاعل الإيجابي في مواقع التواصل.

وتقول صابرين عياري، عضو جمعية “نادي ليو بومهل” التي تشرف على هذه المبادرة في تصريح للعربية.نت، إن الفكرة تقتضي تعليق ملابس شتوية على جذوع الأشجار لفائدة الفقراء والمعوزين، وقد وجدت تفاعلاً كبيراً من الناس، الذين انخرطوا في هذه المبادرة وقدموا تبرعاتهم، مؤكدة أن تبنّي المواطنين لهذه المبادرة جعلها تصل إلى القرى الفقيرة كذلك.

ولا تريد صابرين وبقية المنخرطين في الجمعية أن يتم الكشف عن هويات المستفيدين الفقراء والمحتاجين من هذه الملابس، ولذلك هم يعملون على إبقائهم مجهولي الهوية، تفادياً لإحساسهم بالخجل أو تعرضهم للإحراج، إذ إن هدفهم هو عدم العثور على الملابس التي يقومون بتعليقها على الأشجار فقط، وضمان وصولها إلى أصحابها المستحقين.

العربية نت 

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى