اتصالات

آسياسيل تحصد فوائد برنامج تطوير البنية التحتية للشبكات من إريكسون في العراق

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

ظهرت نتائج التطويرات الشاملة لشبكة آسياسيل من خلال برنامج إريسكون(ناسداك-ايريك) لتطوير البنية التحتية جلية، بحيث أدّت الى زيادة عدد المشتركين لدى الشركة العراقية المشغّلة للهاتف المحمول، وبرزت تحسينات لناحية مفاتيح الأداء الرئيسة ومقاييس رضا العملاء.

آسياسيل وحّدت جهودها مع إريكسون في العام 2014 لتنفيذ مخططها ” غولدن بروفينس” أي برنامج تطوير البنية التحتية للشبكات الذي صمم للمساعدة في تجهيز بنية تحتية أكثر قوة لخدمات الشبكات المتنقلة ذات النطاق العريض.

يغطي البرنامج مجموعة واسعة من الأنشطة، ويشمل شبكات الراديو والجودة المثلى للخدمات المقدمة وزيادة السعة والفعالية. وعلى الرغم من أن البرنامج بدأ مؤخراً، إلا أن آسياسيل تمكنت من إثبات القيمة الفعلية لتحسينات الأداء التي تحققت عن طريق قياس تأثيرها من خلال تجربة المستخدم المباشر وولاء العملاء، الى جانب أدوات التقييم التي اعتمدت على مقارنة نوعية الأداء قبل وبعد إدخال التحسينات.

محمد بابان المدير التقني في آسياسيل قال: “برنامج إريسكون لتطوير البنية التحتية للشبكات الذي انطلق في العام 2014 أثمر الى تحسين أداء الشبكة وعزز تجربة المستخدم بشكلٍ عام، الأمر الذي ساهم أيضاً في ترسيخ فكرة ولاء العملاء بين المستخدمين لدينا، والكثير من هؤلاء أصبحوا على إستعداد للدفع مقابل خدمات ذات جودة عالية. نحن فخورون بالنتائج التي تحققت في إطار شراكتنا مع إريكسون، الموّرد الرائد لخدمات تكنولوجيا الاتصالات”.

من جانبها قالت رافية إبراهيم رئيس شركة إريكسون الشرق الأوسط وشرق إفريقيا:” تعاوننا مع آسياسيل أتى في إطار ضمان تقديم تجربة النطاق العريض النقال بطريقة ممتازة وبجودة عالية. واليوم نجني ثمار شراكتنا الطويلة الأمد والتي ركزت على خدمة العملاء وسهولة التواصل وقدمت حلول للشبكات عالية الأداء وضمنت رضا المستخدم”.

برزت الشبكات المتنقلة ذات النطاق العريض باعتبارها الوسيلة الأنجح والأكثر شعبية للإتصال في العراق في هذه السنوات.

إعتمد برنامج تطوير البنية التحتية للشبكات في مكوناته الرئيسة على محطة الراديو “RBS 6000” من إريكسون وهي محطة راديو متعددة المعايير والتي تتيح المجال لتخفيض معدل إستهلاك الطاقة بنسبة 80% للمشترك الواحد بمساحة أقل بنسبة 75% مقارنةً بالمعايير السابقة للمحطات. وهذا من شأنه أن يقلل من البصمة الكربونية لآسي سيل ويوفر في كلفة تأجير الموقع.

جهزت المحطات التي تم نشرها بتقنية WCDMA/HSPA وتم إعدادها لتشغيل شبكات التطور طويل الأمد LTE المستقبلية.

وكانت إريكسون وآسياسيل أبرمتا الإتفاقية في بادىء الأمر في العام 2012 لمدة ثلاثة سنوات.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى