أخبار الشركات

شبكة عالمية جديدة للترويج للتكنولوجيا الرقمية من أجل التحضر المستدام

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

أطلق المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة أول شبكة عالمية للترويج للتكنولوجيا الرقمية من أجل التحضر المستدام خلال اجتماع عقد في المقر الرئيسي للأمم المتحدة في نيويورك- الولايات المتحدة الأمريكية.

 

وقد أوكلت الرئاسة المشتركة لهذه الشبكة لكل من الدكتور طلال أبوغزاله، أحد أبرز القادة في مجال الأعمال حول العالم ومن أهم الدعاة لتبني أهداف الأمم المتحدة، والدكتور جون كلوس، المدير التنفيذي للأمم المتحدة للمستوطنات البشرية وأحد الدعاة الى التحضر العالمي.

 

ويأتي التكليف الجديد للدكتور أبوغزاله عقب دوره الريادي في رئاسة فريق عمل الأمم المتحدة المعنية بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والاتفاق العالمي للأمم المتحدة والتحالف العالمي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتنمية اضافة الى مؤسسات أخرى تابعة لمنظمة الأمم المتحدة في مجالات متنوعة كالمحاسبة والاقتصاد والتعليم وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

 

وكان أحد المتحدثين الرئيسيين في الاجتماع الرئيس الأسبق للولايات المتحدة الأمريكية بيل كلينتون اضافة الى قادة آخرين من دول مختلفة حول العالم والذين اجتمعوا لتبادل الحلول حول مسائل تتعلق بدور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التحضر المستدام لجعل المدن أكثر استدامة وتطورا.

 

وشدد رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة السفير مارتن ساجديك على أن الشراكات يجب أن تكون مبنية على الثقة مستذكرا عملية اعادة هيكلة المجلس والتي حصلت في العام الماضي مع الاشارة الى أن اطلاق هذه الشبكة العالمية يظهر أن المؤسسات التي خضعت للاصلاحات قد تخرج بنتائج ملموسة.

 

وخلال الاجتماع أوضح الدكتور أبوغزاله  أهمية الشبكة والتي تهدف الى مكافحة تغير المناخ واختيار الأدوات والآليات الملائمة للحفاظ على نقاء الهواء وتقديم مناطق حضرية أكثر أمانا وصحة للاشخاص حول العالم.

 

كما قال الدكتور أبوغزاله أن المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة قد اتخذ الخطوة المناسبة بالتركيز على تكامل السياسات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والاجراءات الأخرى التي تسعى الى تعزيز التنمية المستدامة والشراكات كوسيلة لتحقيق التكامل.

 

وأضاف : “كمواطن أرى العالم كما هو ولكن، اضافة الى ذلك، يجب أن نتخيل العالم كيف سيصبح والأكثر أهمية هو أن نتخيله كما يجب أن يكون كذلك”، لافتا إلى أن التوسع الحضري السريع هو من أهم مميزات هذه الفترة المتغيرة بتواتر سريع مما يدفع التغيرات والابتكار في التكنولوجيا.

 

وأشار إلى أن العالم الأكثر ابتكارا هو الأكثر تحضرا مما يؤدي الى حل مشاكل بشرية طال أمدها مثل الفقر والمرض والجهل، وللوصول الى هذا الهدف نحتاج الى تخطيط المدن بذكاء واستدامة مع رؤية بعيدة المدى وقيادة قوية ومشاركة كافة أصحاب المصلحة بما في ذلك قطاع الأعمال.

 

وأضاف الدكتور أبوغزاله “أملي أنه من خلال هذه الشبكة يمكن أن تشارك كل المنظمات والشبكات والمجتمعات العلمية والأكاديمية اضافة الى شركات التكنولوجيا بشكل كامل من أجل ايجاد التجمعات وتفادي الازدواجية في الجهود. ويجب أن يكون هدفنا ايجاد شبكة من الشبكات المبنية بتكلفة قليلة مع أثر دولي أمثل.

 

من جهته، أشار الدكتور كلوس الى أن سنة كاملة مرت منذ أن تمت مناقشة المجلس للتحضر المستدام، معبرا عن سعادته للاجتماع لمرة ثانية مع وجود مبادرة عمل ملموسة، كما صرح أن العالم متحضر والمستقبل سيكون أكثر تحضرا حيث يتضمن امكانيات كبيرة للتنمية المستدامة.

 

يشار إلى أنه من المتوقع أن تقوم الشبكة العالمية بتعزيز تبادل الخبرات وأفضل الممارسات لتنظيم منتدى عالمي سنوي وتطوير المباديء والمعايير والأدوات بما في ذلك بنوك البيانات الرقمية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى