أخبار الشركات

الرئيس التنفيذي لـ Orange الأردن يشارك في قمة قادة قطاع الاتصالات “سامينا 2015”

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

شارك الرئيس التنفيذي لشركة Orange الأردن، جان فرانسوا توما، في فعاليات قمة قادة قطاع الاتصالات “سامينا 2015” التي ينظمها مجلس الاتصالات لدول جنوب آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي عقدت في دبي لتبادل الأفكار والخبرات، والتباحث حول التحديات التي لا تزال تعيق الاتصال عريض النطاق واستخدامه في منطقة “سامينا”، إلى جانب استكشاف آفاق جديدة للتعاون في القطاع لتسريع وتيرة جهود العالم الرقمي في المنطقة.

وشملت مشاركة توما في القمة انضمامه لإحدى حلقاتها النقاشية بوصفه متحدثاً أساسياً فيها، والتي دارت حول موضوع “الأطراف المعنية وتحقيق التعاون بين أصحاب المصلحة في القطاع في عصر المدن الذكية”، مستهدفةً استكشاف الوسائل التي تمهد الطريق لإنشاء مجتمعات رقمية أكثر ذكاءً وتحديد أولويات التنمية الرقمية مع الأخذ بعين الاعتبار أمن البيانات والخصوصية والاعتماد المتبادل على التكنولوجيات الناشئة للمدن الذكية. وقد كان الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات، حمدون توري، من ضمن المشاركين في الحلقة النقاشية، والتي قدم خلالها العديد من المعلومات حول الوضع الحالي للقطاع وآفاقه المستقبلية.

وفي تعليق له على هذه المشاركة، قال توما: “جاءت مشاركتنا في القمة لأهميتها باعتبارها منصة استراتيجية تجمع تحت سقف واحد كافة المعنيين وتتيح الفرصة لتوفيق الآراء والتوجهات بما يخدم قطاعات الاتصالات في منطقة سامينا ويرتقي به. وفي ظل جهودنا نحو منح كافة الفئات المجتمعية حلولاً متكاملة تتيح أمامهم إمكانات العصر الرقمي، يتوجب علينا كقادة وصناع قرار وأصحاب مصالح في قطاع الاتصالات أن نجتمع دورياً لمناقشة التحديات التي تعترض طريق هذا القطاع الحيوي، ولتباحث فرص التعاون المستقبلية.”

وشدد توما خلال الجلسة على أهمية سَنّ سياسات وقوانين وتشريعات تنظيمية واستثمارية وضريبية عصرية وكفؤة، كما شدد على ضرورة قيام المبادرات المشتركة بين القطاعين الخاص والعام والتي تعتبر الأساس في نجاح مفهوم وفكرة المدن الذكية، متطرقاً لجهود Orange الأردن الرامية للمساهمة الفاعلة في تنفيذ الرؤى الملكية بتحويل مدن المملكة إلى مدن ذكية تسهل زيادة الإنتاجية بالتماشي مع الأولويات الوطنية والتحولات العالمية. وأضاف توما أن استراتيجيةOrange  الأردن للسنوات الخمس المقبلة، والتي قامت الشركة بالإعلان عنها تحت عنوان “Essentials 2020”، ستلعب دوراً جوهرياً في تحقيق هذه الرؤية عن طريق تقديم البنية التحتية اللاّزمة لإحداث نقلة نوعية في قطاع الاتصالات الأردني.

وكانت القمة قد جمعت القادة وواضعي السياسات ومشغلي شبكات الاتصالات وكبرى شركات الإنترنت ومزودي خدمات التكنولوجيا. هذا وشهدت القمة ثلاث حلقات نقاشية سلطت الضوء على عدد من القضايا التي تواجه قطاع الاتصالات اليوم؛ تمحورت الأولى حول نشر البنية التحتية ذات النطاق العريض في منطقة “سامينا”، وركزت على تحقيق التوازن بين الابتكار والاستثمار والمحتوى، بينما تمحورت الثانية حول المدن الذكية وكل ما يتعلق بإنشائها. وأما الثالثة والختامية فتمحورت حول تسريع وتيرة تطوير شبكات النطاق العريض لدفع الابتكار الذي يركز على المواطن من خلال سد الفجوة الرقمية وبناء مجتمعات واقتصادات رقمية مستدامة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى