اقتصاد

ويلز: الإمكانيات الاقتصادية للأردن تكمُن في براعة وإبداع شعبه

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

نظم منتدى تطوير السياسات الاقتصادية في ملتقى طلال أبوغزاله المعرفي جلسة نقاشية مع سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية في الأردن اليس ويلز حول “الشراكة الأردنية الأمريكية: نحو تحقيق إمكانيات الأردن الاقتصادية” حضرها عدد من ممثلي البعثات الدبلوماسية وأعضاء من مجلسي الأعيان والنواب ووزراء سابقين وممثلين عن هيئات الامم المتحدة وممثلين عن القطاعين العام والخاص والجامعات والبنوك إضافة إلى ممثلي وسائل الاعلام وطلبة الجامعات.

 

وفي بداية اللقاء رحب الدكتور طلال أبوغزاله بالسيدة ويلز معربا عن شكره لحضورها الجلسة النقاشية مؤكدا على أهمية الجلسة التي تأتي لمعرفة ما قدمته الولايات المتحدة للأردن من مساعدات والخروج بأهم التوصيات.

 

وقدمت ويلز الشكر لسعادة الدكتور طلال أبوغزاله على تنظيم الجلسة مشيرة إلى أن الإمكانيات الاقتصادية للأردن تكمُن في براعة وإبداع شعبه.

 

وبينت أن وثيقة الأردن 2025 التي أطلقتها الحكومة مؤخراً تناولت الكثير من المواضيع التي تعمل الحكومة الأمريكية على تقديم الدعم في مجالاتها وان الولايات المتحدة كشريك ثابت لهذه الأمة تامل أن تفتح الإصلاحات الحكومية الطموحة أمام القطاع الخاص لتحويل الأهداف إلى نتائج.

 

ولفتت إلى أن التعزيز الاقتصادي والاكتفاء الذاتي أفضل وسيلة دفاع للأردن، حيث عملت الولايات المتحدة والأردن معاً على محاربة المجموعة الإرهابية داعش مشيرة الى ما قاله الرئيس أوباما من ان هذه الحرب ستستمر لسنوات وليس لأيام أو أشهر، وتتمثل الطريقة الوحيدة لهزيمة داعش فعلياً بالنيل من فكره  وعرض المسار الأفضل الذي تُقدّمه الدول الحديثة والمعتدلة للشباب.

 

 

وبينت أن الشرق الأوسط يضم 350 مليون شاب وشابة ممن يبحثون عن عمل ويشقون طريقهم في الحياة لافتة الى استطلاع نُشر الأسبوع الماضي اظهر بأن أقل من 50% من الأردنيين عبّروا عن تفاؤلهم بالمستقبل الاقتصادي للأردن، الأمر الذي يجعل من شراكتنا والتركيز بشكل كبير على استقلالية الأردن الاقتصادية على المدى الطويل.

 

وأضافت أن الشباب الأردني يحتاج إلى الشعور بأمل في المستقبل، الأمر الذي يعتمد على وجود استراتيجية وخطة تُوجِدان فرص عمل وتخلِقان مستقبلاً مزدهراً.

 

واشارت الى اتساع الشراكة الاقتصادية بين البلدين، حيث وقعّت مع رئيس الوزارء على اتفاقية بقيمة 1.5 مليار دولار لضمان وصول الأردن إلى الأسواق الرأسمالية العالمية حسث ستوفر هذه الاتفاقية، مع اتفاقيتي ضمان القروض السابقتين، أكثر من 500 مليون دولار على الأردن من دفع  الفائدة خلال فترة السندات.

 

واشارت الى ان التجارة بين الولايات المتحدة والأردن في اوج قوتها حيث وصل إجمالي التجارة الثنائية إلى3.4  مليار دولار في عام 2014 من خلال المناطق الاقتصادية المؤهلة وصولاً إلى اتفاقية التجارة الحرة، كما تمكنت من خلال مؤسسة الاستثمار ما وراء البحار الخاصة، من تمويل مشاريع كبيرة وصغيرة. مثل مشروع خط ناقل مياه الديسي البالغ 325 كم، بالإضافة إلى مشاريع فردية تخلق فرص عمل جديدة.

 

وفيما يتعلق بتنمية القوى العاملة الشبابية أشارت إلى أن قطاعات التكنولوجيا النظيفة والرعاية الصحية والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تتلقى مساعدات من برنامج التنافسية الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في مجالات البحث والتمويل وإدارة الأعمال، كما وقعت الولايات المتحدة مذكرة تفاهم لثلاثة أعوام تتعهد فيها بتقديم مساعدات تبلغ مليار دولار سنوياً لغاية عام2017  وبحلول نهاية السنة المالية الحالية، تكون الولايات المتحدة قد قدمت 15 مليار دولار كمساعدات اقتصادية للأردن منذ نشأتها.

 

وبينت أنه يُولد أكثر من 75% من المواليد في الأردن في أقسام الأمومة التي حدّثتها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، كما تم تخصيص نصف مليار دولار للتعليم في الأردن منذ عام 2005، الأمر الذي ساعد برامج الحكومة الأمريكية على الوصول إلى 30,000 معلم ومعلمة وأكثر من مليون طالب وطالبة أي ثلثي الطلاب في الأردن، بالإضافة إلى حصول ثلث السكان في الأردن على مياه نقية وصالحة للشرب من خلال محطات المعالجة وشبكات التزويد المُنشأة بأموال أمريكية.

 

وشددت على أن المساعدات تهدف لجعل الأردن أقوى وأكثر إكتفاء ذاتياً من الناحية الاقتصادية ومساعدته على استخدام ثروته من الموارد البشرية في توسيع مدى تأثيره في المنطقة والعالم.

 

وأضافت أن أصل التحديات الرئيسية التي يواجهها الأردن هي كما أشار إليها جلالة الملك عبد الله الثاني في وثيقة الأردن 2025، تكمن بذات التحديات التي تواجهها كل أمة نامية في كيفية إيجاد اقتصاد مستدام وشامل.

 

وفيما يتعلق بالشباب وفرص العمل بينت أن سوق العمل يستقبل كل عام  100,000 خريج جديد ولكن لا يوجد مواقع للعمل تكفي  لهم في المجالات التي اختاروها، فيما يرتاد عشر الطلاب فقط مراكز التدريب المهني للحصول على شهادات مهنية مما يعكس الوضع حالة الهرم مقلوب، حيث يرغب “الجميع بأن يُصبح مهندساً وليس فنياً” وفقا لأحد الرواد الأردنيين.

 

وحيث أن الحرب والإرهاب قلل من التجارة مع الشركاء التقليديين للأردن أشارت إلى وجود الفرص لفتح المزيد من الممرات التجارية في المنطقة.

 

وأضافت أن توجيه الدعم الغذائي بشكل صحيح للفقراء الأردنيين يخفض من قيمة فاتورة دعم الغذاء في الأردن البالغة 225 مليون دينار إلى النصف.

 

ونظرا لأن الحكومة تعمل على تقليل حاجتها للاقتراض من البنوك فإنه ينبغي اعتبار الأعمال الصغيرة ومتوسطة الحجم أولوية استثمارية، ولكن بالرغم من أن هذه المشاريع تشكل 95% من الأعمال المسجلة إلا إنها تتلقى 10% فقط من القروض، كما أن معظم البنوك لم تنظر بعد في كيفية إعادة هيكلة ممارساتها في الإقراض لهذا القطاع مما يسترعي الانتياه إلى هذه الحالة الأخرى للهرم المقلوب.

 

وأكدت أن الولايات المتحدة مستمرة كشريك مع الأردن لتخطي التحديات الاقتصادية بما فيها، الطاقة والمياه، حيث أن ندرة مصادر الطاقة زادت الديون  على شركة الكهرباء الوطنية الحكومية والتي وصلت إلى 4.7 مليار دينار، وبالرغم من خسارة الغاز المصري رخيص الثمن إلا أن ذلك فتح المجال أمام شركتين أمريكيتين رئيسيتين للطاقة المتجددة لوضع خططاً للاستثمار في الأردن من خلال مشروع لتوليد الطاقة الشمسية بقوة 20 ميجا واط في معان، و مشروع في إربد لتوليد 45 ميجا واط باستخدام طاقة الرياح.

 

وأضافت ان الغاز الطبيعي المسال الذي وصل على متن السفينة العائمة إلى ميناء العقبة مؤخراً  سيسمح باستيراد الأردن لكميات كبيرة من المحروقات بتكلفة معقولة تزوّد 30% من الطاقة التي تحتاجها الدولة بتكلفة  أقل من ثلث  تكلفة الديزل، مشيرة إلى أهمية أخذ ضمان تزويد الغاز الطبيعي على المدى الطويل من حقل ليفياثان بعين الاعتبار الامر الذي من شأنه حل أزمة الطاقة في الأردن بشكل كلي.

 

وحول المساعدات في مجال المياه بينت أن الولايات المتحدة تقدم المساعدة للأردن لإعداد حلول مائية جديدة ومبتكرة، حيث ساهمت بأكثر من مليار دولار في قطاع المياه على مدار الأعوام العشر المنصرمة، وتم مؤخرا افتتاح سد الكرك الممول من عوائد بيع القمح الذي تبرّعت به الولايات المتحدة.

 

وفي الزرقاء، تعمل الولايات المتحدة وفق السفيرة ويلز على إكمال برنامج مائي بقيمة 275 مليون دولار من خلال شركة تحدي الألفية، كما يتم دعم المرحلة الأولى من مشروع تحلية قناة البحر الميت مع البحر الأحمر “ريد ديد”، الذي سيُوفّر مصادر مائية جديدة في العقبة وشمال الأردن.

 

وشددت على أن الوضع الأمني لا يمكن أن يتحسن دون تحسّن التنمية والفرص الاقتصادية للمواطنين. ويجب على الأردن أن يكون خلّاقاً في منهجيته لفتح أسواق جديدة وتعزيزها.

 

وأوصت أصحاب الأعمال بقيادة الطريق مبينة أن عدة مشاريع تهتم بأن يبقى القطاع الخاص منخرطاً في المبادرات الإقليمية كمبادرة مركز التجارة للشرق الأوسط، فللأرباح وتوفير الوظائف صدى أعلى من السياسة .

 

وأشارت إلى أن أحد برامج جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات (إنتاج) أتاح الفرصة لربط الأردنيين بمسرّع الأعمال في وادي السيليكون والمسمى بـ “بلج آند بلي” الفرصة لروادٍ شبابٍ لاحتضان أعمالهم في الولايات المتحدة، حيث جمعوا ما يقارب مليون دولار من التمويل لتاريخه.

 

وأكدت بأنه لا يمكن لأي مجتمع تحقيق إمكانياته الكاملة ما لم يضبط ويُسخّر مهارات وقدرات شعبه بنسبة مئة بالمئة. كما يعتمد كل من الاستقرار والسلام والازدهار العالمي على حماية حقوق المرأة والفتاة والارتقاء بها حول العالم.

 

وتناولت مسألة تشغيل المرأة  حيث بينت أنه وفقاً لأحد التقديرات، فإنه إذا ضُيّقت فجوة النوع الاجتماعي بمقدار الثلث فقط  لنما الناتج المحلي الإجمالي في المنطقة بمقدار تريليون دولار سنوياً أو بنسبة 6%. وإذا شاركت النساء الأردنيات في المجال الاقتصادي للدولة بالقدر نفسه كمثيلاتهن من النساء العربيات في الدول المجاورة لزاد الناتج المحلي الإجمالي بنسبة خمسة إلى عشرة بالمئة.

 

وبينت أن منظمة “التعليم لغايات التوظيف” التي تُوفّر تدريباً على المدى القصير للمهارات الفنية، والتي أسسها السيد رونالد برودر وهو مطور عقاري من الولايات المتحدة تستقبل الشباب والشابات العاطلين عن العمل وتُدربهم على الوظائف المطلوبة كأمين صندوق ومدخل بيانات، وتعمل على إيجاد وظائف لهم. ومن بين 5,000 شخص درّبتهم منظمة برودر في الأردن، حصل 85% منهم على وظائف.

 

وأشارت إلى أنه من خلال مشروع ضمانات تسهيل القروض الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، تُقدّم الولايات المتحدة 250 مليون دولار للبنوك المشاركة لتمويل الأعمال الصغيرة، حيث عادت أكثر من 10% من الضمانات بالفائدة على أعمال تمتلكها سيدات.

 

وفي ختام الجلسة قدم الدكتور طلال أبوغزاله مجسم البترا ودرع مجموعة طلال أبوغزاله تقديراً لجهود سعادة السفيرة في دعم الشراكة الامريكية الأردنية.

4 5 3 2 6

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى