اقتصادخاص

“جوجل” تحتفل بالذكرى 1075 لميلاد عالم الرياضيات والفلك أبو الوفاء البوزجاني

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – إبراهيم عبدالله المبيضين

لا يكف محرك البحث العالمي ” جوجل” عن تذكيرنا وتنبيهنا بالمناسبات العامة العالمية  والمحلية عند حلولها، كما انه يواصل الاحتفاء بالشخصيات العالمية المؤثرة في الحياة الانسانية والعلمية والثقافية والفنية، وكل ذلك عبر تحويل شعاره الاصلي في صدر صفحته الرئيسية الى رسم يعبر عن تلك المناسبة او الشخصية التي يكرنا بانجازاتها.

و حوّل محرك البحث الأكثر شعبية واستخداما على شبكة الإنترنت اليوم شعاره الاصلي الى لوحة تضمنت رموزا ورسوما لاشكال هندسية، وصورة تعبيرية لعالم الفلك والرياضيات ابو الوفاء البوزجاني، احتفالا بالذكرى 1075 لميلاد هذا العالم.

 وياتي ذلك تذكيرا بانجازات هذا العالم في مضمار الرياضيات والفلك.

وبحسب موسوعة ” ويكيبيديا” امتدت حياة عالم الفلك والرياضيات أبو الوفاء محمد بن محمد بن يحيى بن إسماعيل بن العباس البوزجاني خلال الفترة (328 هـ – 388 هـ / 940 – 998 م).

وعرفت ” ويكيبيديا” بالعالم بانه عالِم رياضيات مسلم من فارس، وعالم فلك عمل في بغداد، ولد في مدينة بوزجان بخراسان ، ثم انتقل إلى بغداد عام 959 واستقر بها حتى وفاته، وهو يعتبر من أعظم رياضيي المسلمين، ومن الذين لهم فضل كبير في تقدم العلوم الرياضية.

ويعتبر أبو الوفاء أحد الأئمة المعدودين في الفلك والرياضيات، وله فيها مؤلفات قيمة، وكان من أشهر الذين برعوا في الهندسة، أما في الجبر فقد زاد على بحوث الخوارزمي زيادات تعتبر أساساً لعلاقة الجبر بالهندسة، وهو أول من وضع النسبة المثلثية (ظلّ) وهو أول من استعملها في حلول المسائل الرياضية، وأدخل البوزجاني القاطع والقاطع تمام، ووضع الجداول الرياضية للماس، وأوجد طريقة جديدة لحساب جدول الجيب، وكانت جداوله دقيقة، حتى أن جيب زاوية 30 درجة كان صحيحاً إلى ثمانية أرقام عشرية، ووضع البوزجاني بعض المعادلات التي تتعلق بجيب زاويتين، وكشف بعض العلاقات بين الجيب والمماس والقاطع ونظائرها.وظهرت عبقرية البوزجاني في نواح أخرى كان لها الأثر الكبير في فن الرسم، فوضع كتاباً عنوانه (كتاب في عمل المسطرة والبركار والكونيا) ويقصد بالكونيا المثلث القائم الزاوية.

للبوزجاني ميزة على سواه من العلماء المسلمين هي أنه وضع مؤلفات ورسائل في الرياضيات والفلك للخاصة والعامة أفاد منها العلماء المتخصصون من جهة، كما أفاد منها العامة.

ويحافظ محرك البحث ” جوجل” – الذي يستقبل مليار عملية بحث يوميا- على تقلدي اتبعه منذ بداية العقد الماضي بتغيير شعاره الأصلي كل فترة ليحمل إشارات ورسومات تحتفل بمناسبة عالمية عامة ، أو تخص دولة بعينها، او للاحتفال والتذكير بشخصيات عامة أثرت في مجتمعاتها ةفي حياة البشرية في كافة مجالات الحياة، وهو تقليد حافظت عليه “جوجل” منذ انطلاقتها بدايات العقد الماضي.

وتغيّر ” جوجل” من شعارها على صدر صفحتها الرئيسية مع قدوم مناسبة عامة او خاصة بدولة معينة، كما تغيره للاحتفاء والتذكير بشخصيات احدثت اثرا في تاريخ المجتمعات والبشرية والانسانية او حتى دول، وذلك ضمن ما تسميه الشركة العالمية داخليا برسوم جوجل او بالانجليزية Doodles وهي كلمة تعني الرسومات او الخربشات ، ويقوم على هذه الفكرة الابداعية فريق متكامل يتبع الشركة العالمية، كما ا ناي مستخدم يمكنه ان يستعرض جميع الشعرات التي غيرتها الشركة منذ انطلاقتها من خلال موقع الكتروني متخصص برسومات او شعارات جوجل يحمل العنوان www.Doodle4Google.com

ويشير الموقع بأنّ تاريخ شعارات “غوغل” يرجع الى العام 1998 عندما لعب مؤسسا (جوجل) لاري بيدج وسيرجي بيرن في شعار الشركة للإشارة إلى حضورهما مهرجان في صحراء نيفادا.

وبعدها بسنوات – وتحديدا في العام 2000 تولى المهندس (دينيس هوانج) المشرف على المواقع في الشركة العالمية العمل على فكرة التصميمات الفنية للشعار، ويعمل معه فريق من المصممين والمبدعين، فضلا عن استخدامهم ومشاركتهم لجمهور المستخدمين حول العالم الافكار حول تغيير شعار الشركة الذي يعتبر اكثر الشعارات شهرة في العالم الرقمي.

وتسيطر شركة ” جوجل” على حصة الاسد من سوق محركات البحث حول العالم، وهي تقدم الى جانب خدمات البحث حزمة من الخدمات والمنتجات في مجال البريد الالكتروني والبيانات والهواتف الذكية وانظمتها وتطبيقاتها وتطبيقات الفيديو وخصوصا تطبيق او شركة ” يوتيوب” التي تتبع لها، الى جانب دخولها عالم شبكات التواصل الاجتماعي الاجهزة القابلة للارتداء وغيرها من التوجهات العالمية في قطاع تقنية المعلومات.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى