وتابعت أن هذا القرار سيتيح لغوغل الوصول إلى بيانات 330 مليون مستخدم جديد (الذين يشتغلون بمتصفح إيدج)، وهو ما سيعطي قوة أكبر للشركة الأميركية.

وفي المقابل، حذر متحدث باسم متصفح “فايرفوكس” من أن قرار مايكروسوفت قد يقوض استقلالية الإنترنت في العالم.

وذكر أن هذا الأمر سيجعل غوغل تحتكر سوق الإنترنت، وتصعّب على متصفحات أخرى مثل “فايرفوكس” المنافسة.

وقال منتقدون إن التطور الجديد يثير مخاوف بشأن خصوصية المستخدمين، خصوصا وأن غوغل عانت في وقت سابق من فضيحة تجسس.

وكانت وكالة الأسوشيتد برس كشفت أن غوغل تصر على تتبع خطوات مستخدميها ومعرفة مكانهم، حتى وإن كانوا يرفضون عملية “التعقب”، وهو ما يعد انتهاكا للخصوصية.

سكاي نيوز