الرئيسيةريادة

كرادشة: للسعادة أربعة أركان هي الجسد والعقل والقلب والروح

هاشتاق عربي 

نصح رئيس مجلس إدارة مؤسسة “إنجاز” سليم كرادشة، طلاب مدرسة ذكور صويلح الإعدادية، الاهتمام بالجسد والعقل والقلب والروح، والسعي نحو النجاح والسعادة.

وأكد كرادشة الذي يشارك في حملة قادة الأعمال التي تنفذها مؤسسة “إنجاز” للسنة الحادية عشرة على التوالي، أنه لا يعمل لأنه مفروض عليه ذلك، بل لأنه يحب ما يعمل، في حين أن كل شخص لديه اهتماماته الخاصة.

كرادشة بدأ حياته العملية العام 1984، بعدما أنهى دراسة الهندسة الالكترونية والكهربائية من بريطانيا؛ حيث عمل في شركة للتجهيزات الكهربائية وأجهزة الحماية لمدة ثلاثة أشهر، ثم انتقل بعدها إلى شركات نفط عدة في الخليج، ليعود بعدها إلى بلده الأردن وعمل في شركة فاين للورق الصحي.

وبين للطلاب، أنه بدأ في شركة فاين من قسم الصيانة، ثم تطور إلى إدارة المشاريع، ثم أصبح مديرا عاما، وعضو مجلس إدارة، ثم رئيس مجلس إدارة، والآن خرج من الشركة بسبب أهمية التغيير بالنسبة له وللشركة على حد سواء.

ويقول، إنه بعد خروجه من شركة فاين، بات يعمل بخبرته، فهو يترأس مجالس إدارات شركات ومؤسسات عدة في مختلف المجالات؛ إذ إن النجاح من وجهة نظره مرتبط بتحديد الهدف، وهذا الأمر عبارة عن مثلث من القدرات والمهارات، والرغبات والميول، إضافة إلى الغاية المادية من هذا الهدف.

وأكد كرادشة للطلاب، أن سبب الفشل واحد، أما أسباب النجاح فهي متعددة، والنجاح يسبب السعادة التي هي تلبية لحاجة والبحث عن نواقصها، خصوصا أنها مرتبطة بأربعة عوامل هي الجسد، والعقل، والروح، والقلب.

وشرح كرادشة عن العناصر الأربعة، فالجسد يحتاج إلى الرياضة والأكل الصحي والراحة والنوم والنظافة، أما العقل فيحتاج إلى الثقافة والعلم والتفكير والتأمل والقراءة، والروح بحاجة إلى الضمير والقناعات والإيمان، وأخيرا القلب بحاجة إلى العاطفة والعلاقات الجيدة مع المجتمع، ومهارات السمع والاستماع.

وأشار كرادشة إلى أن كل شخص لديه مهارة محددة وعليه اكتشافها بالتجربة، لكن الواسطة في المجتمع هي أحد معاني السرقة.

وتحدث كرادشة عن التحديات التي واجهته خلال حياته العملية، ففي الخليج كانت الشركة تتعامل مع الموظفين حسب الأعراق التي جاؤوا منها، فسعى إلى تغيير ذلك، وهو ما تحقق بعد فترة من العمل. أما بعد قدومه إلى شركة فاين، فكان عليه أن يعمل بيده، وعدم الاكتفاء بمشاهدة الناس يعملون، وذلك بسبب حبه للتعلم، ومعرفة كل ما يحدث في الشركة.

وأكد أهمية الثقة بالنفس، وذكر قصة على ذلك، أنه كان متفوقا في مادة الرياضيات، وفي الفصل الأول حصل على علامة كاملة بشهادة الأستاذ الذي صحح له الإجابات بعد الامتحان، لكن في الفصل الثاني اختلف مع الأستاذ على إحدى الإجابات، فأصر على رأيه، وحصل على علامة كاملة، وطلب من الأستاذ بعدها أن يعدل طريقة تدريسه لهذه المادة وفقا لإجابته. 

وتفاعل الطلاب مع كرادشة، بعد سؤالهم حول طموحهم في الحياة، واستقروا على نقاط أساسية، تتمثل بالنجاح وخدمة المجتمع وقيادته، والاستقرار والتطور، في حين أن أكبر مشكلة يمكن حلها عبر العصف الذهني والصبر والديمقراطية.

يذكر أن حملة قادة الأعمال هي أحد برامج مؤسسة “إنجاز” التي أطلقتها العام 2008 تحت رعاية جلالة الملكة رانيا العبد الله، وتنفذها إنجاز للسنة الحادية عشرة على التوالي بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والقطاع الخاص الأردني وتم إطلاق الحملة هذا العام بالتعاون مع مشروع دعم الفرص الاقتصادية للمرأة في الأردن التابع للحكومة الكندية، وبشراكة إعلامية مع صحيفة الغد وراديو هلا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى