اقتصاد

اتفاقية بين “العربي” و”تطوير الأعمال” لدعم الريادة في الطفيلة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

وقع البنك العربي ومركز تطوير الأعمال مؤخراً اتفاقية تعاون، يدعم البنك بموجبها سلسلة نشاطات وبرامج المركز والتي ستقام في محافظة الطفيلة خلال العام الحالي.

ووفقا لبيان صحافي صدر مؤخرا عن البنك العربي ، سينظم مركز تطوير الأعمال سلسلة من الفعاليات والنشاطات التي ستخدم الطلبة الخريجين من المحافظة وطلابجامعة الطفيلة التقنية، بالإضافة إلى عدد من أفراد المجتمع الشباب من كلا الجنسين، وذلك تحت مظلة مبادرات وبرامج المركز الرئيسية وهي: برنامج مهارات للتدريب والتوظيف، وبرنامج  مهارات للريادة الشبابية.

ويركز هذا التعاون على عدة محاور، وفق البيان، أهمها دعم جهود مركز تطوير الأعمال في بناء القدرات وتعزيزالمهارات للطلبة والخريجين الجدد ومساندة الرياديين وأصحاب الأفكار في إنشاء مشاريعهم، إلى جانب مساندة أصحاب المشاريع الناشئة والصغيرة في تعزيز كفاءة وتنافسية مشاريعهم وشركاتهم بما يضمن خلق مشاريع شابة مستدامة.

وذكر البيان أن 25 طالبا وطالبة من محافظة الطفيلة استفادوا من هذا التعاون، حيث التحقوا بورشة عمل ‹مهارات› التدريبية لجسر الفجوة بين المرحلة الأكاديمية والعمل، وورش عمل ‹مهارات› لتطوير مفاهيم الريادة الشبابية.

ونقل البيان عن طارق الحاج حسن نائب رئيس أول- مدير إدارة البراندنج في البنك العربي قوله : ” إن توقيع الاتفاقية يأتي ضمن اطار توجه البنك العربي للاستدامة والتعاون المجتمعي،وللمساهمة في تطوير وخدمة المجتمع الأردني ومساندة أصحاب المشاريع الناشئة والصغيرة وتعزيز الفرص المستقبليّة أمام الطلبة والخريجين الجدد”.

واضاف الحاج حسن : ” اننا نسعى من خلال تعاوننا مع مركز تطوير الأعمال الى دعم سلسلة نشاطات برامج المركز ذات البُعد التنموي والاجتماعي بهدف تعزيز مبدأ ريادة الأعمال والمساهمة في تنمية القدرات المحلية وتلبية احتياجات ومتطلبات المجتمع المحليوالعمل على توفير حلول مبتكرة ومستدامة لها”.

ومن جانبه قال نايف استيتية، الرئيس التنفيذي لمركز تطوير الأعمال: إن تعاوننا مع البنك العربي يأتي ضمن توجه مركز تطوير الأعمال لإشراك الشركات الاردنية المتميزة، والتي تهدف لخدمة المجتمع المحلي وخاصة بالمحافظات،لإدماجها في العملية التنموية التي نقوم بها من خلال برامجنا المختلفة، إضافةً إلى تسليط الضوء على دور البنك البارز في دعم الشباب ضمنمختلف المحافظات وتأهيلهم لدخول سوق العمل من أجل الحصول على وظائف مناسبة، وذلك من خلال ربطهم مع شركات القطاع الخاص أو مساعدتهم على فتح أعمالهم الخاصة، ليكونوا جزءً مهماًمن عمليات إيجاد الوظائف المستدامة في الأردن. كما نثمن دور البنك العربي ونتمنى من المؤسسات الأخرى في الأردن تبني هذا النهج من حيث الاشتراك في تنمية مختلف المحافظات، تماشياً وتنفيذاً لرؤية جلالة الملك بتحقيق التعاون ما بين القطاعين العام والخاص في تنمية الشباب الأردني واعطاءهم الفرص المناسبة وتنمية دور الشركات الصغيرة والمتوسطة.

المصدر : صحيفة الرأي الاردنية

 

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى