اتصالاتتطبيقات ذكيةخاصمؤتمراتهواتف ذكية

“قمة الإندماج” تتحوّل في 12 عاما إلى منصة محلية عربية لبحث ومتابعة ثورة الإتصالات

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – إبراهيم عبدالله المبيضين

تلتئم يوم غد الاثنين الموافق للأول من حزيران وعلى مدار يومين ” قمة الاندماج 2015″ في دورتها الثانية عشرة، لتحافظ هذه القمة على انعقادها منذ العام 2004، باشراف وتنظيم مجموعة ” المرشدون العرب” المتخصصة في إستشارات ودراسات أسواق الاتصالات والاعلام والمالية العربية.

وعلى مدار عمرها – البالغ 12 عاما – أصبحت هذه القمة علامة مميزة لقطاع الاتصالات الاردني والعربي، كما تحولت – بتواجد وحضور المئات من قادة القطاع محليا وعربيا – الى منصة لملاحقة ومتابعة ونقاش ابرز التوجهات والتطورات العالمية الحاصلة في قطاعي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الذي قفز خلال هذه الفترة من خدمات الصوت الى خدمات الانترنت عريضة النطاق والاجهزة الذكية وانترنت الاشياء.

خلال مؤتمر صحافي عقد الاسبوع في عمان للاعلان عن القمة الـ 12 للاندماج، قال مؤسس ومدير عام مجموعة المرشدون العرب جواد جلال عباسي بان انطلاقة المؤتمر في العام 2004 في اول دوراته جاءت كفكرة لعقد وتنظيم مؤتمر محلي عربي لا ينافس المؤتمرات التي تتزاحم في منطقة الخليج وتتخصص في قطاع الاتصالات.

واضاف عباسي : ”  ولذا انطلقنا في المجموعة بتنظيم المؤتمر في بداية صيف كل عام، بشكل لا يتزامن مع مؤتمرات منطقة الخليج، حيث تعكف الجهات المتخصصة في الخليج على تنظيم مؤتمراتها خلال فصل الشتاء”.

وقال عباسي : ”  ان فكرةالمؤتمر جاءت كذلك ادراكا لاهمية القطاع والتطورات المتسارعة التي يشهدها من سنة الى سنة، وتوافر الخبرات والمقدارت الاردنية على تنظيم هذا المؤتمر وجمع اكبر عدد من قادة القطاع وصناع القرار فيه والمتخصصين والخبراء لبحث اخر تطورات الاتصالات في المنطقة والعالم”.

واضاف : ” بدانا بالحديث ومناقشة الانتشار المتزايد لخدمات الاتصالات المتنقلة والخدمات الاضافية، واطلقنا اسم ” الاندماج” على المؤتمر حيث كنا نتوقع منذ البداية وبحسب التوجهات العالمية اندماجا بين الاتصالات والاعلام وهو ما حدث بالفعل وتطور، لنبدأ بعدها بمناقشة ما نتج عن الاندماج من تطبيقات، ومن ثم دخلنا في مرحلة تطور شبكات الاتصالات والانترنت المتنقل مع انتشار شبكات الجيلين الثالث والرابع، والذي تزامن مع ثورة الهواتف الذكية وتطبيقاتها، لتطور التكنولوجيا بشكل متسارع ولتربط اجهزة اخرى متعددة تحيط بنا بشبكة الانترنت لتقدم لنا معلومات تفيدنا بحياتنا اليومية والعملية، حيث بدانا بدخول عالم انتنرت الاشياء وهو ما نناقشه في مؤتمر العام الحالي”.

وانجزت ” المرشدون العرب” اليوم التحضيرات النهائية لعقد مؤتمرها في عمان والذي ستنطلق فعالياته صباح يوم غذ الاثنين تحت رعاية الأميرة سمية بنت الحسن رئيسة الجمعية العلمية الملكية.

وتنعقد قمة “الاندماج” العام الحالي على مدار يومين؛ الأول والثاني من حزيران (يونيو) المقبل، بمشاركة 500 شخصية من قادة القطاع محليا واقليميا ، وسط تحولات وتطورات يشهدها قطاع الاتصالات نحو مزيد من تبني خدمات الإنترنت عريض النطاق وما بني عليها من مفاهيم وتوجهات مثل “إنترنت الاشياء”، “البيانات الضخمة”، وغيرها من التوجهات الحديثة.

وستشهد قمة الاندماج العام الحالي مشاركة 40 متحدثا وأكثر من 500 مشارك من حوالي 20 دولة عربية وأجنبية.

ويتزامن انعقاد قمة الاندماج العام الحالي مع تحولات تشهدها أيضا سوق الاتصالات المحلية نحو تبني وتوسع شبكات واستخدامات الإنترنت عريض النطاق من الجيلين الثالث والرابع، وتنوع وتوسع حاجات المستخدمين نحو مزيد من الاعتماد على البيانات وخدمات الإنترنت.

وتظهر اخر الارقام الرسمية بان عدد اشتراكات الخدمة الخلوية في المملكة تجاوز مؤخرا الـ 11.1 مليون اشتراك بنسبة انتشار تتجاوز الـ 147% من عدد الشكان، فيما تجاوز عدد مستخدمي الانتنرت قاعدة الـ 5.7 مليون مستخدم بنسبة انتشار تزيد عن 73%.

وتظهر ارقام غير رسمية بان نسبة انتشار الهواتف الذكية تزيد اليوم عن 65% من هواتف الاردنين الخلوية.

ويمكن تعريف “إنترنت الأشياء” بأنها عبارة عن قدرة الأدوات والأجهزة المختلفة على الاتصال بالإنترنت وربطها ببعضها ما يسمح بتبادل المعلومات بينهم عن طريق الإرسال والاستقبال”، ولكن المصطلح في الفترة الأخيرة توسع ليشمل كافة المجالات، فهذا أصبح يشمل ما يسمى بالأجهزة القابلة للارتداء مثل الساعات الذكية، والملابس الذكية، ومفاهيم المدن الذكية والمنازل الذكية والبنايات الذكية، والأجهزة التي تزودنا بمعلومات طبية وصحية، وما يتعلق بتوفير نظم نقل ذكية وغيرها الكثير.

وتشير كل الدراسات والتوقعات العالمية بان سوق ” إنترنت الأشياء” آخذة بالتوسع مع زيادة اعتماد المستخدمين ووعيهم باهمية استعمال الاجهزة والاشياء المرتبطة بالانترنت وما تقدمه لهم من معلومات مهمة عن حياتهم الشخصية والعملية.

وتتوقع دراسات عالمية بأن هذه السوق بأجهزتها وتطبيقاتها سوف تتوسع بشكل كبير خلال السنوات القليلة المقبلة لتبلغ ايراداتها في العام 2020 حوالي 600 مليار دولار.
كما وتتوقع الدراسات ان يزيد عدد أجهزة إنترنت الأشياء ليصل إلى 35 مليار جهاز متصل بالإنترنت “بحلول العام 2020.

اخر الارقام العالمية تقول بان عدد اشتراكات الهاتف الخلوي تجاوز العام الحالي الـ 7 مليارات اشتراك فيما تجاوز عدد مستخدمي الانترنت 3.2 مليار مستخدم.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى