أخبار الشركات

MEPS تجدد انضمامها للمجلس الاستشاري لمجلس معايير أمن بيانات بطاقات الدفع

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

أعلنت شركة “الشرق الأوسط لخدمات الدفع MEPS، عن إعادة انتخابها للانضمام للمجلس الاستشاري لمجلس معايير أمن بيانات بطاقات الدفع للفترة ما بين 2015 و2017. وبذلك تكون MEPS الشركة العربية الأولى والوحيدة التي تشغل مقعداً في هذا المجلس، إلى جانب كونها عضواً فاعلاً تساهم من خلاله بإيجابية في التصدي للجرائم الإلكترونية وفي الحفاظ على صناعة بطاقات الدفع الإلكتروني الآمن حول العالم.

ومن خلال عضويتها في المجلس، تقوم شركة “الشرق الأوسط لخدمات الدفع MEPSبتزويد معلومات فنية وتوجيهية حول مواضيع مهمة تتعلق بالحفاظ على المعايير الأمنية التي تحمي عمليات الدفع والشراء الرقمية، وبما يشمل رفع مستوى الوعي حول بطاقات الدفع الإلكتروني والتركيز على المجالات التدريبية المتعلقة بها في المنطقة، إلى جانب التطرق للأساليب الجديدة التي يتبعها مرتكبو الجرائم الرقمية، وتوفير معلومات حول القوانين الخاصة والحكومية المطبّقة في هذا المجال، وتطوير التطبيقات والتعريف باحتياجات التجار في الدول النامية.

وبهذه المناسبةـ، قال الدكتور عبدالمالك جابر، رئيس مجلس إدارة شركة “الشرق الأوسط لخدمات الدفع MEPS: “نفخر بإعادة انتخابنا للانضمام للمجلس الاستشاري لمجلس معايير أمن بيانات بطاقات الدفع للعامين القادمين، فيما يؤكد على جهودنا الساعية لتطوير أمن بيانات الدفع الإلكتروني ورفع مستوى الوعي حول أهميتها، بهدف التشجيع على تبني تطبيقات دفع آمنة بشكل أكبر في المنطقة، وذلك في ضوء تزايد التهديدات المتعلقة بأمن الشبكات ومخاطر الاحتيال المتعلقة بالدفع الإلكتروني واختراقات البيانات. ولهذا، فإننا نعدّ هذا المجلس من أكثر المجالس تطوراً وريادة في هذا المجال، والتي تساعدنا على تحقيق أهدافنا.”

وقد علقت ازدهار السفاريني، ممثلة شركة “الشرق الأوسط لخدمات الدفع MEPSفي المجلس الاستشاري لمجلس معايير أمن بيانات بطاقات الدفع قائلةً: “إنه لفخر كبير لنا أن نتمكن من تمثيل العالم العربي في المجلس للمرة الثانية، ونتطلع إلى المساهمة بشكل فعال ونشط لرفع مستوى الوعي بمعايير خدمات الدفع الآمن في المنطقة، والعمل على زيادة الكوادر المحلية المؤهلة لتنفيذ هذه المهمة.”

ومن جهته، قال مدير عام المجلس الاستشاري لمجلس معايير أمن بيانات بطاقات الدفع، ستيفن دبليو أورفي: “تعدّ الجرائم الرقمية عائقاً أما تحقيق النمو الاقتصادي في مختلف مجالات الأعمال بما يشمل الشركات الناشئة في الدول النامية والشركات متعددة الجنسيات، وذلك لأن هذه الشبكات الإجرامية ممولة بشكل جيد وتسعى لسرقة معلوماتنا الخاصة وأموالنا التي كسبناها باجتهادنا. وفي هذا السياق، فإننا نفخر بانضمام عدد من أفضل العقول الاقتصادية والأمنية في العالم إلى مجلسنا، لتساهم معنا في مواجهة التحديات الناجمة عن الجرائم الرقمية، إذ أن التعاون مع قطاعات متنوعة وعالمية مهم جداً لتطوير العمل الذي نقوم به لحماية عمليات الدفع، كون المجلس الاستشاري يؤدي دوراً مهماً في تمثيل رؤى مجموعة واسعة من المعنيين بأعمال هذا القطاع. ويسعدنا انضمام شركة “الشرق الأوسط لخدمات الدفع MEPS إلينا، لنعمل معاً لتثقيف المجتمع حول الأخطار العالمية بهذا الصدد والعمل على حمايته منها.”

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى