وتسعى “أبل” إلى جلب مزايا ثورية في أجهزتها المستقبلية، لاسيما أن هواتف آيفون التي تم الكشف عنها في سبتمبر الماضي، تعرضت لانتقادات بسبب خصائصها “المتواضعة العادية” التي لم تحدث أي مفاجأة في الوسط التقني.

فضلا عن ذلك، فقد بات حجم الشاشة واحدا من المعايير المهمة في المفاضلة بين الهواتف الذكية، هذا إلى جانب حذف الحواف المحيطة بواجهة الجهاز.

وفي سبتمبر الماضي، قال المدير التنفيذي لشركة “هواوي”، ريتشارد يو، في مقابلة مع صحيفة “ذا بيلد” الألمانية، إن الهاتف القابل للطي الخاص بالشركة الصينية، سيكون جاهزا على الأرجح في غضون سنة واحدة.