ريادة

إعلان الفائزين بالمسابقة العربية للإبداع الشبابي

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

اعلنت مدرسة اليوبيل التابعة لمؤسسة الملك الحسين اليوم الخميس اسماء الفائزين في المسابقة العربية الثانية عشرة للإبداع الشبابي عن التصميم الالكتروني والتي تحتضنها المدرسة سنوياً.

 

وأعلنت خلال الحفل الذي رعاه رئيس مجموعة طلال أبو غزاله الدكتور طلال أبو غزاله، نتائج الفائزين في المسابقة التي أطلقتها المدرسة في الأردن عام 2003 تحت اسم (المسابقة الطلابية العربية السنوية حول تصميم وتطوير مواقع الكترونية على شبكة الانترنت).

 

وفي مسابقة تصميم المواقع الإلكترونية فاز الطالبان سالم ومهند الوراورة من مدرسة الملك عبدالله الثاني للتميز بالمركز الأولى، وكان المركز الثاني للطالبين حمزة البطاينة وعمرو رواشدة من مدرسة اليوبيل، وحظي بالمركز الثالث الطالبين خالد السيد ونعمان موسى من مدارس السامية الدولية وذلك عن الفئة العمرية من 13 إلى 15 سنة.

 

فيما فاز بالمركز الأول عن الفئة العمرية من 16 إلى 18 سنة، الطالب محمد أبو عبود من مدارس العمرية، وبالمركز الثاني عن ذات الفئة كل من الطالبين بشار العتوم وحسام أبو خرج من مدرسة اليوبيل، وجاء المركز الثالث مناصفة بين الطالبتين رند جبرين وفرح خريس من المدارس الأردنية الدولية، والطالب نصوح السنتريسي من مدرسة اليوبيل.

 

أما في مسابقة تصميم الملصقات الإعلانية فقد حصد المركز الأول الطالب حسام أبو خرج من مدرسة اليوبيل، وكان المركز الثاني من نصيب الطالب ليث الفانك من مدارس المونتيسوري الحديثة، فيما حظي بالمركز الثالث والذي كان مخصصاً عن فئة المحافظات الطالب أوس عمار السليمان من مدارس البلقاء الإسلامية.

 

وعن مسابقة الأفلام فقد حصد المركز الأول الطالب عاصم أبو عبود من مدرسة اليوبيل، وكان المركز الثاني من نصيب الطالب قيس زيدان من المدارس المعمدانية، وحظي بالمركز الثالث الطالب عمرو رواشدة من مدرسة اليوبيل.

 

وقالت مديرة المدرسة سهى جوعانة ان المسابقة تمثل ملتقى سنويا عربيا لشباب الوطن العربي يعتمد على الخبرة والنجاح، وقامت مدرسة اليوبيل ولغايات التطوير بتعديل عنوانه عام 2012 وبما يتيح المجال لإضافة أبعاد جديدة لمجالات عمل المسابقة دون بقائها محدودة بمجال معين، ليكون الاسم الجديد لها (المسابقة العربية للإبداع الشبابي في التصميم الالكتروني).

 

وتحدد لجنة المسابقة في كل عام موضوعات للمسابقة تتناول قضايا حيويّة معاصرة على مستوى الوطن العربي والعالمي.

 

واضافت لوكالة الأنباء الأردنية ان المسابقة بحلتها الجديدة تمثل منبراً للطلبة العرب المهتمين بالتصميم الالكتروني والراغبين بالتنافس في هذا المجال مع اقرانهم في المدارس والدول الاخرى، حيث تسعى لتشجيع طاقات الشباب في التصميم والإبداع والابتكار وتبادل الخبرات فيما بينهم.

 

من جانبه قال راعي الحفل الدكتور طلال أبو غزاله “سنفتخر في المستقبل القريب بان الأردن أصبح بلداً معرفياً ذكياً فيه حكومة ذكية وطلبة أذكياء، إضافة لتعليم ذكي؛ ونتحول لنصبح في مقدمة المجتمع المتحضر في العالم”.

 

وضمت لجنة تحكيم المسابقة هذا العام نخبة من أفضل المصممين والمطورين والمنتجين من كبرى شركات الدعاية والاعلان، وكبرى المطابع وشركات تطوير المواقع الإلكترونية في الأردن، اعتمدت أسساً ومعاييراً دقيقة؛ للارتقاء بالمستوى وتطوير المواهب وتوجيهها إلى أحدث التقنيات المستخدمة في سوق العمل وارشادهم إلى قواعد التصميم الجديدة وبما يتوافق مع المعايير المستخدمة حديثاً.

 

واشتملت المسابقة هذا العام على ثلاث مسابقات منفصلة؛ الأولى عن تصميم المواقع الالكترونية للفئتين العمريتين من 13 إلى 15 سنة، ومن 16-18 سنة، والثانية عن تصميم الملصقات الإعلانية للفئة العمرية من 14 إلى 17 سنة، والثالثة مسابقة الأفلام القصيرة للفئة العمرية من 16 إلى 18 سنة.

 

وفي ختام الحفل، جرى توزيع الجوائز على الطلبة الفائزين، ومنح جميع الطلبة المشاركين شهادات تقديرية، كما تم تكريم لجنة التحكيم الخاصة بمشاريع المسابقة العربية الثانية عشر للإبداع الشبابي.

المصدر: بترا

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى