اتصالاتخاصهواتف ذكية

الإحتلال الإسرائيلي  يحرم الفلسطينيين من الجيلين الثالث والرابع

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – إبراهيم عبدالله المبيضين

ما زال الاحتلال الاسرائيلي يواصل وضع الحواجز في طريق تطور قطاع الاتصالات الفلسطيني منذ سنوات طويلة، وهو يضرب بعرض الحائط كل الاتفاقيات الدولية ويحرم السوق الفلسطيني من حقها في الحصول على ترددات الجيلين الثالث والرابع التي بدات كل اسواق العالم بالتوجه والتحول اليها.

ورغم ذلك تعمل وزارة الاتصالات ، والشركات العاملة في السوق الفلسطينية على تطوير شبكاتها رغعم المعيقات الكبيرة التي يضعها الاحتلال والتركيز على تطوير البنية التحتية وتدريب وتاهيل الكفاءات الفلسطينية في قطاع الاتصالات.

وتطالب وزارة الاتصالات الفلسطينية في الوقت نفسه من الجهات الدولية المسؤولة عن القطاع وخصوصا الاتحاد الدولي للاتصالات الضغط على سلطات الاحتلال وذلك لتقليل الحواجز التي تحول من تطوير قطاع الاتصالات الفلسطيني والحصول على حقوق القطاع من ترددات خدمات الاتصالات المتقدمة.

وعدا عن الحواجز التي تضعها سلطات الاحتلال الاسرائيلي في وجه تطور قطاع الاتصالات الفلسطين تواجه ايضا شركتا الاتصالات العاملة في سوق فلسطين عقبات متعددة وحواجز نتيجة المنافسة غير الشرعية من شركات الاتصالات الإسرائيلية الاربعة العاملة في السوق الاسرائيلية.

يظهر ذلك في اخر حديث وتصريحات لوزير الاتصالات الفلسطيني علام موسى بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للاتصالات عندما اكد الوزير  ان وزارته تسعى الى سد الفجوة الرقمية من خلال التوعية بالامكانات التي يمكن أن يحققها استخدام الانترنت وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وإذكاء الوعي بهذه الإمكانيات والتي من شأن استعمالها أن يوفر لشتى المجتمعات والاقتصادات رفاهية رقمية اضافة لتحقيق التنمية المستدامة، وبالسبل المؤدية إلى انشاء قوى دافعة للابتكار.

وشدد موسى في حديثه على هامش مناسبة للاحتفال باليوم العالمي للاتصالات بأن فلسطين تسعى جاهدة لتنفيذ قرارات الاتحاد الدولي للاتصالات الخاصة بها وذلك بالحصول على كافة الحقوق والامتيازات الممكنه.

ولفلسطين – بحسب حديث الوزير الفلسطيني – خصوصية من بين كافة الدول لانها محرومة من العديد من الامتيازات والخدمات وذلك بسبب الاحتلال الغاشم الذي يضرب بعرض الحائط كافة الاتفاقيات الدولية بهذا الشأن.

ويؤكد الوزير بان العقبات لم تثني القائمين على قطاع الاتصالات الفلسطيني عن العمل لاختراق الحواجز وتحقيق الإنجازات بما يشمل توسيع وتحديث البنية التحتيه وزيادة نسب النفاذ، وتطوير البيئة القانونيه، وكذلك تطوير الموارد البشريه، وغيرها من الانجازات النوعية.

وطالب موسى الاتحاد بالضغط على اسرائيل حتى تتمكن فلسطين من الحصول على حقوقها في مجال الطيف الترددي وخاصة ترددات الجيلين الثالث والرابع والذي يؤثر غيبها بشكل سلبي على تنمية وتطوير قطاع الاتصالات في فلسطين.

واكدعلى ضرورة تفعيل البوابة الدولية لفلسطين بما يشمل تمكين فلسطين من إدارة وتشغيل الطيف الترددي الخاص بها وفقا لقرارات الاتحاد بهذا الخصوص، وشدد على ضرورة بذل الجهود مع الاتحاد وكافة الأطراف الفاعلة على المستوى الدولي لمواجهة التحديات والمعيقات الاسرائيلية التي تواجه الاتحاد في تنفيذ قراراته الخاصة بفلسطين.

واحتفل العالم يوم الاحد باليوم العال‍مي للاتصالات ومجتمع ال‍معلومات الذي يصادف الذكرى السنوية للتوقيع على الاتفاقية الدولية الأولى للإبراق وإنشاء الاتحاد الدولي للاتصالات حيث يلتقي أصحاب الاهتمام والاختصاص في هذا المجال من جميع أنحاء العالم للتواصل والتعاون وتحديد عالم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المستقبل.

 

 

 

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى