تكنولوجياخاص

حوامدة لـ “هاشتاق عربي”: المنتدى فرصة للإطلاع على اخر مستجدات الإقتصاد وتوجهات الإستثمار 

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – إبراهيم عبدالله المبيضين

قال رئيس هيئة المديرين في جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات الاردنية ” انتاج” الدكتور بشار حوامدة، بان انعقاد المنتدى الاقتصادي العالمي في المملكة العام الحالي يمثل فرصة كبيرة للشركات الاردنية للاطلاع على اخر مستجدات وتطورات الاقتصاد والسياسة وقطاع الأعمال في العالم والمنطقة.

واكد حوامدة في تصريحات خاصة لـ ” هاشتاق عربي” بان المنتدى الذي ينطلق يوم غد الخميس في البحر الميت يعد ايضا فرصة للتعرف على اخر توجهات الاستثمار، والفرص الاستثمارية في العالم والمنطقة واين يتركز ويتوجه قطاعيا او جغرافيا، داعيا الشركات الاردنية المشاركة في فعاليات المنتدى من كافة القطاعات لا سيما قطاع تكنولوجيا المعلومات للاستفادة من تواجد عدد كبير من خبراء وقادة وصناع القرار في الاقتصاد لعرض منتجاتها والاستفادة من الخبرات المعروضة.

وقال بان الملكية الفكرية والابداع والريادة اصبحت مفاهيم ضرورية للتميز والتفوق في الاقتصاد العالمي وفي قطاع تكنولوجيا المعلومات على وجه الخصوص، مشيرا الى ان الريادة اصبحت اليوم في راس اولويات معظم الحكومات والقطاعات الاقتصادية حول العالم، وذلك لما للشركات الصغيرة والريادية من تاثيرات في تنمية الاقتصادات وتقديم حلول ومساهمات لمشاكل البطالة.

ودعا حوامدة الشركات الاردنية المشاركة في المنتدى لا سيما تلك العاملة في قطاع تقنية المعلومات الى الاستفادة من تواجد عدد كبير من رجال الاعمال وقادة وصناع القرار في الشركات العالمية من مختلف القطاعات الاقتصادية، مع تزايد اعتمادية مختلف القطاعات الاقتصادية حول العالم وتبني حلول تكنولوجيا المعلومات واتمتة الاعمال.

 

 

وتنطلق يوم غد الخميس في البحر الميت، وللمرة الثامنة، فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي تحت شعار “ايجاد إطار إقليمي جديد للازدهار والسلام والتعاون بين القطاعين العام والخاص

وتركز أعمال المنتدى للعام الحالي  على 8 أولويات هي الشباب والبطالة، أثر التكنولوجيا على القطاعات المختلفة، الطاقة، التعاون والتكامل الإقليمي، التغيرات الجيوسياسية، التعامل مع الأزمة السورية، ومواجهة التطرف.
وسيشارك في فعاليات المنتدى، في دورته الحالية نحو 900 شخصية عالمية وإقليمية من مسؤولين حكوميين وشخصيات فاعلة في مجالي الأعمال والمجتمع المدني من 50 دولة حول العالم، كما انه من المتوقع ان يشهد المنتدى، توقيع عدد من الاتفاقيات في قطاعات مختلفة مثل الطاقة والنقل وغيرها من الاعلانات المهمة في قطاعات أخرى؛ حيث يشارك في فعاليات مختلف الوزارات والمؤسسات الوطنية ذات العلاقة بمواضيع المنتدى مثل الطاقة والصناعة والسياحة والنقل والبنى التحتية وتكنولوجيا المعلومات.

ومن المخطط ان يبحث المنتدى عددا من القضايا التي تخص المنطقة، لاسيما قضايا التعليم وتشغيل الشباب العربي بشكل عام، والأردني بشكل خاص، وسيشكل ذلك فرصة للشخصيات الأردنية والشبابية للقاء نظرائهم من مختلف دول العالم والاستفادة من تجاربهم، كما سيشكل فرصة للأردن لتسليط الضوء على الأعباء التي يتحملها جراء تبعات الأزمة السورية وعرض التحديات التي يواجهها في هذا المجال وطرح حلول للتعامل مع هذه الأزمة وتبعاتها، خصوصا التي تتصل باللاجئين.
وسيوفر المنتدى أرضية فكرية للبحث والنقاش بين الحكومات، ومجتمع الأعمال، والمجتمع مدني، في منطقة المشرق والمغرب والخليج العربي، إضافة إلى المجتمع الدولي، لبحث السياسات الاقتصادية، وخطط الإصلاح التي تساهم في تحقيق نتائج إيجابية في قضايا التشغيل، والريادة، والتعليم
وعقد المنتدى آخر مرة في المملكة خلال شهر أيار (مايو) من العام في نفس المكان 2013، بينما عقد المنتدى أول اجتماع له في الشرق الاوسط في منطقة البحر الميت العام 2003، واعتبر آنذاك تظاهرة عالمية اقتصادية وسياسية في المنطقة في فترة كانت تمر بها المنطقة في ظروف حرجة عقب حرب العراق وتوتر الاوضاع في فلسطين، وكذلك عقد في العامين 2004 و2005 قبل أن ينتقل في العام 2006 إلى شرم الشيخ في مصر ثم الاتفاق على عقده عاما في المملكة وعاما في دولة عربية أخرى.

ويعد المنتدى الاقتصادي العالمي منظمة دولية مستقلة ملتزمة بتحسين أوضاع العالم من خلال دعم التعاون بين القطاعين العام والخاص وإشراك القادة في شراكات لصياغة أجندة السياسات الإقليمية والدولية،وبما يتماشى مع مفهوم المواطنة العالمية.

 

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى