أخبار الشركاتمسؤولية اجتماعية

“راف ” القطرية تنشىء مشروعات صحية وتعليمية للاجئين السوريين في الأردن

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

أكدت مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية القطرية (راف)، عزمها انشاء مشروعات في مجالي الصحة والتعليم لدعم اللاجئين السوريين في الاردن.

وقال رئيس مجلس أمناء المؤسسة مديرها العام الدكتور عايض بن دبسان القحطاني في تصريح لـ(بترا) ان المؤسسة ولغايات تفيف الاعباء التي تواجهها المملكة، ستقوم ببناء عدد من المدارس لخدمة ابناء اللاجئين السوريين، ومستشفى في عمان يختص بالولادة.

وأضاف ان مشكلة اللاجئين السوريين وتزايد اعدادهم في المملكة شكلت ضغطاً على موارد الاردن المحدودة في مجالات عديدة منها المجال الاقتصادي، مشيراً الى تعاقب الهجرات القسرية إلى المملكة والتي بدأت بالنزوح الفلسطيني ومن ثم العراقي وما نجم عن حروب شهدتها المنطقة العربية.

وقال ان المؤسسة المرتبطة بتنسيق وتعاون مع الهيئة الاردنية الخيرية الهاشمية والمنظمات الدولية حربصة على تقديم كل اشكال الدعم للاجئين السوريين لتتواءم مع اهدافها الانسانية وترسيخ قيم التراحم الانساني وتحقيق التكافل الاجتماعي وتطوير آليات العمل الخيري والقائمين عليه، الى جانب تسهيل وصول المواد والاحتياجات الانسانية التي تخص بعض الاسر في الاردن وغزة.

واضاف ان الاستجابة من الجهات الاردنية المعنية في ادارة مخيمات اللاجئين السوريين اسهمت في تسهيل وصول المساعدات التي تقدمها “راف” للاجئين وتوفير مستلزمات الخدمة من ادوات ومنتجات اردنية وهي صناعة تحظى بالثقة من حيث الجودة وتحقق مطالب الصحة والسلامة العامة وخصوصاً في ما يتعلق بـ”الكرفانات” التي اكدت المؤسسة ضرورة توفيرها في مخيمات اللاجئين لايجاد حياة مقبولة للافراد، وحفاظاَ على الكرامة الانسانية، حيث تتزود “الكرفانات” بمرافق توفر الحاجات الضرورية والخاصة بالنساء.

وأشار القحطاني الى ان “راف” تقوم بمساعدة الأسر الفقيرة في بناء السكن ودفع الايجارات وكلف التعليم، اضافة إلى اعادة تكوين الصندوق القطري لعلاج المرضى والجرحى السوريين، وبناء العيادات الطبية في مخيم الزعتري والتوسع في تخصصاتها.

ولفت الى ان المؤسسة تكفل من خلال “مشروع تعاضد” 700 اسرة سورية تتلقى مساعدات شهرية وفي بعض الحالات سنوية.

وبين القحطاني ابرز المشروعات التي تنفذها مؤسسة “راف” وتتعلق بالمشروعات الطبية والانشائية وكفالة الأُسر والاغاثة و”تعاضد” ومشروعات موسمية متعددة الاغراض تقدر كلفها الاجمالية بـ21 مليون دينار.

وقال ان المؤسسة التي ترتبط بعلاقات عمل في 90 دولة تتطلع في المرحلة المقبلة لتنفيذ مشروعات تنموية مدرة للدخل للافراد المعنيين كمشاغل الخياطة والمخابز والمتاجر والتدريب الحرفي واستصلاح الاراضي ودعم المزارعين، كما تستعد لتنفيذ مشروع “تألق” وهو مشروع سيقدم دعماً للأسر الاردنية والسورية الفقيرة بالاضافة الى مشروعات تتناسب مع اختصاصات واحتياجات الأسر في دول اخرى، وهي مشروعات مدعومة من أوقاف مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله آل ثاني.

وتسعى “راف” ايضا لتأهيل القائمين على العمل الانساني من قيادات فنية ومهندسين ومديري مشروعات وماليين بهدف الوصول الى الشفافية في التعامل مع التدفقات المالية.

وكان القحطاني افتتح الخميس في مخيم الزعتري عيادتي طب اسنان ومختبرات طبية لتقديم الخدمات العلاجية للاجئين السوريين.

ويذكر ان مؤسسة ” راف” تاسست 2009 لتقديم خدمات انسانية ويرأسها الشيخ خالد بن ثاني آل ثاني.

المصدر : وكالة الانباء الأردنية

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى