اتصالاتخاص

هيئة الإتصالات القطرية تنشر تنبيهات هامة للمستخدمين حول الرسائل غير المرغوبة عبر تطبيقات التراسل الفوري

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – إبراهيم عبدالله المبيضين

نشرت هيئة تنظيم الاتصالات القطرية الشهر الحالي محتوى توعويا ينبّه مستخدمي خدمات الاتصالات المتنقلة والهواتف الذكية في قطر، حول كيفيات التعامل مع الرسائل غير المرغوبة التي يستلمها المستخدمون عبر تطبيقات التراسل للهواتف الذكية على شاكلة ” واتساب”، و ط فايبر”، وغيرها.

واكدت الهيئة بان المستخدمين ممن يتعرضون لرسائل غير مرغوبة عبر هذه الوسائل، يمكنهم ابلاغ المشغلين الذين ينتمون اليهم، حيث بامكان المشغل ان يحجب الرسائل والارقام التي ترسل للمستخدم رسائل عبر هذه التطبيقات.

وقالت الهيئة على موقعها الالكتروني : ” لقد لاحظت هيئة تنظيم الاتصالات مؤخرًا العديد من التقارير في الصحافة المحلية ووسائل الإعلام الاجتماعي، حول تلقي مستهلكي خدمات الاتصالات رسائل احتيالية أو غير مرغوب فيها على هواتفهم الجوالة، كما تلقت الهيئة بعض الشكاوى حول ذلك الموضوع أيضا.

واكدت الهيئة  بانه تاكيدا على دورها بتنظيم قطاع الاتصالات وحماية المستهلكين فإنها تعمل حاليًا على صياغة قواعد سلوكية والتي ستقدم من خلالها إطارًا محدد للعمل وذلك لضمان تنفيذ الأنشطة التسويقية والإعلانية على الهواتف الجوالة بشكل يتوافق مع الالتزامات القانونية والتنظيمية والاجتماعية للمُرسلين لهذه الرسائل،  كما ستضمن هذه القواعد حماية حقوق المستهلكين في الحصول على المعلومات، و إيقاف وحظر تلقي أي رسائل من هذا القبيل كلما أرادوا ذلك من خلال خطوات بسيطة.

وتنقسم الرسائل الغير مرغوب فيها إلى فئتين : هما  الرسائل الواردة من خلال الرسائل القصيرة، والرسائل الواردة من خلال تطبيقات التراسل الفوري مثل “واتس آب” ، و “سكايب”، “فايبر”، وغيرها.

وقالت الهيئة بانها شاركت مع مقدمي الخدمة في التصدي ومعالجة هاتين الفئتين، وحتى يتم وضع إجراءات صرامة يتم العمل بها ننصح مستهلكي خدمات الاتصالات في قطر المشاركة في مواجهة هذا التحدي غير المرغوب فيه وذلك من خلال العمل سويًا للتصدي له.

وبالنسبة للرسائل النصية القصيرة  قالت الهيئة ان مشغلي الاتصالات وهما ” أوريدوو” و ” فودافون” يمتلكان آليات وإجراءات لمنع أرقام محددة للأفراد، أو لكافة المستهلكين في قطر إذا تبين أن نفس الرقم يقوم بإرسال رسائل احتيالية لعدد من المستهلكين

فالبنسبة للمشغل الاول وهو ” اوريدوو” قالت الهيئة بانه يمتلك نظام مكافحة للعمليات الاحتيالية فضلاً على نظام إدارة خدمة العملاء والذي يسهما في التحقيق في كافة الشكاوى المتعلقة بالرسائل الاحتيالية و الغير مرغوب فيها ، وخدمات الرسائل المميزة، حيث يمكن لعملاء هذا المشغل ممن يتلقون الرسائل الغير مرغوب فيها والاحتيالية القيام بما يلي أيضًا: إيقاف الرسائل الغير مرغوب فيها من خلال إرسال رسالة نصية قصيرة تحتوى على كلمة ” Unsub” ثم اسم الشركة المُرسلة للرسائل الغير مرغوب فيها ” إلى الرقم 92600 أو في حال كان يرغب العميل في إيقاف كافة الرسائل النصية الغير مرغوب فيها ، يمكنهم إرسال رسالة قصيرة تحتوى على

UNSUB ALL الى الرقم 92600.

كما اشارت الهيئة الى انه يمكن حظر المُرسل المجهول لك عن طريق تطبيق الهاتف الجوال الخاص بشركة ” اوريدوو”.

كما يمكن حظر المُرسل المجهول لك من خلال الاتصال بالرقم 111 أو من خلال الموقع الالكتروني للشركة، او الابلاغ عن هذه الحالات عبر الشبكات الاجتماعية المختلقة – فيسبوك وتويتر.

 

واما بالنسبة لعملاء فودافون قالت الهيئة انه يمكن للعملاء ممن يتلقون الرسائل الغير مرغوب فيها والاحتيالية القيام بما يلي : حظر أي مُرسل مجهول للرسائل الغير مرغوب فيها من خلال الرقم 111 أو من خلال الموقع الالكتروني للشركة، والإبلاغ عن مثل هذه الحالات عبر الشبكات الاجتماعية المختلقة – فيسبوك وتويتر.

واما بالنسبة للرسائل التي تصل المستخدمين عبر تطبيقات التراسل الفوري قالت هيئة الاتصالات القطرية بان تطبيقات التراسل الفوري تسمح للمستخدمين بالإبلاغ عن ومنع مرسلي الرسائل الغير مرغوب فيها. وإذا احتاج المستخدم إلى أي مساعدة حول كيفية استخدام التطبيق، يمكنه الاتصال بمقدم الخدمة الخاص به من خلال الخط الساخن لخدمة العملاء. وفي حال مواصلة تلقى المستخدم لرسائل من أرقام مجهولة من خلال تطبيقات التراسل الفوري، اذ يمكنه الاتصال بمقدم الخدمة الخاص به لحظر الرقم من خلاله.

واكدت الهيئة بانها تأخذ دور حماية المستهلك على محمل الجد ، تتلقى هيئة تنظيم الاتصالات شكاوى المستهلكين والتي يدور معظمها حول الرسوم الإضافية أو عدم القدرة على إلغاء اشتراكهم الخ. وبدورها تقوم الهيئة بالتحقق من هذه الشكاوى بالتنسيق مع مقدمي الخدمة بما يتطابق مع قانون الاتصالات واللوائح و سياسة حماية مستهلك خدمات الاتصالات بالإضافة إلى قواعد التسويق لهيئة تنظيم الاتصالات. تعمل هيئة تنظيم الاتصالات حاليًا على دراسة آليات إضافية وإجراءات تنظيمية من شأنها العمل على زيادة إيضاح استخدام خدمات الاتصالات وبذلك سنكمل العمل مع الجهات الخارجية ذات الصلة بجانب مقدمي خدمات الاتصالات لزيادة استفادة المستهلكين بالإضافة إلى حماية حقوقهم.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى