أخبار الشركات

فيزا : الدفع الالكتروني يسجل نموا عشريا في الأردن

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

تساهم زيادة الثقة في السوق وارتفاع عدد الميسورين من المستهلكين في تعزيز عمليات الدفع الالكتروني في الأردن، وفق ما أشارت اليه مصادر شركة فيزا العالمية لتقنيات الدفع الالكتروني، المدرجة في بورصة نيويورك (NYSE:V)، حيث شهدت زيادة سنوية بمعدل 18.5% في معاملات الدفع ببطاقات فيزا عند نقاط البيع خلال العام 2014.

 

وكانت النتائج المستخلصة من شبكة فيزانت، منصة معالجة المدفوعات التابعة لشركة فيزا العالمية، والتي تم إعلانها في لقاء مع الاعلاميين في عمّان، كشفت أن التسوق ببطاقات فيزا من خلال التجارة الالكترونية نما بنسبة 20% في العام 2014 مقارنة مع العام السابق خصوصا في قطاع التجزئة ولدى المتاجر الكبرى، ولتسديد تكاليف الخدمات الحياتية كالماء والكهرباء والاقامة.

 

وقال سليم صوالحة، مدير فيزا في الأردن والعراق وفلسطين:”مع التحوّل الكبير من الدفع النقدي الى الدفع الالكتروني واعتماده كتقليد في البلاد أكثر من أي وقت مضى بدأنا نشهد نموا كبيرا في حركة استخدام وقبول البطاقات في الأردن. وتتركز غالبية المعاملات من خلال بطاقات فيزا في قطاع التجزئة. ويدل هذا الواقع الى تغيير قوي في سلوك التسوق لدى المستهلك”.

 

وأضاف: ” أشارت إحصاءات إيبسوس الخاصة بمنطقة الشرق الأوسط أن إقتصاد الاردن الرقمي الذي يشمل 2.3 مليون مستخدم للانترنت وفق أرقام العام 2013، يظهر احتمالات كبيرة لتسريع عملية التسوق من خلال التجارة الالكترونية في البلاد. ويدعم هذا التوجّه النمو العشري في التسوق الالكتروني من خلال بطاقات فيزا، ويشير الى نمو الفرص في البلاد للترويج لتجارة التجزئة الكترونيا”.

 

من الواضح أن منتجات السحب تتفوق حضورا في السوق الأردني، حيث تستخدم تسع بطاقات سحب مقابل بطاقة إئتمان واحدة. وفي نهاية شهر ديسمبر 2014، كانت منتجات فيزا في السوق تتوزع بنسبة 86% لبطاقات السحب، و10% للبطاقات الائتمانية و3% للبطاقات مسبقة الدفع، ووصلت نسبة التسوق من خلال بطاقات فيزا الإئتمانية المشتركة العلامات الى 53% من المعدل الاجمالي.

 

وأشارت إحصاءات فيزا الى أن الإنفاق خارج الحدود شكّل 28% من الحجم الإجمالي لعمليات الدفع التي قام بها حاملو بطاقات فيزا في الأردن في العام 2014. وللترويج للسفر من دون عملة نقدية، أطلقت فيزا حملة “سافر واربح سيارة ميني”، لمكافأة حاملي بطاقاتها في الأردن لاختيارهم الدفع الالكتروني بدل العملة النقدية عند سفرهم الى وجهات خارجية. وستتيح هذه الحملة التي تستمرّ حتى 31 مايو 2015 لكل حامل بطاقة من فيزا صادرة في الأردن فرصة دخول سحب على سيارة ميني 2015، مقابل كل 100 دولار ينفقها في الخارج مستخدما بطاقة فيزا. وتسري هذه الحملة على كل بطاقات السحب والإئتمان والبطاقات مسبقة الدفع من فيزا الصادرة عن شركائها من البنوك في الأردن.

 

إضافة الى ذلك، دخلت فيزا في شراكة مع مجلس السياحة الأردني لتعزيز مكانة المملكة كوجهة سياحية. ومن خلال هذا التحالف، ستروّج فيزا للاردن عبر حملات تسويقية، وستعمل مع المؤسسات المالية لابتكار فوائد مرتبطة بالسفر في البلاد، ومن ضمنها تعزيز قبول البطاقات لدى التجار عبر مفاهيم خاصة في قطاع الضيافة.

 

وانطلاقا من حضورها العالمي وانتشارها الواسع في الأردن، تعمل فيزا على تعزيز العلاقات بين البنوك والتجار في البلاد، وهي تطلق مبادرات لتطوير الدفع الالكتروني، تماشيا مع أهداف البنك المركزي في الأردن.

ولأول مرّة في الأردن، منحت فيزا رخصة تحصيل المدفوعات ومعالجتها لشركة الشرق الأوسط للخدمات المالية MEPS الرائدة في خدمات الدفع، وهي خطوة ستتيح المزيد من الفرص أمام البنوك والتجار وحاملي البطاقات وتساهم في تحويل بيئة الدفع في البلاد. هذا بالإضافة الى تعاون فيزا مع شركة المدفوعات للأسواق الناشئة EMP وهي شركة رائدة إقليميا في معالجة المدفوعات الالكترونية، بهدف تعزيز إنتشار قبول المدفوعات الإلكترونية وإتاحة تقنيات جديدة مثل نقاط البيع النقالة وفيزا باي ويف التي من شأنها تشجيع المستهلكين على استخدام البطاقات بشكل أوسع.

وفي مبادرات أخرى، تعمل فيزا أيضا مع منظمة إنجاز الشبابية غير الربحية لتوفير دورات في التثقيف المالي لألف طالب في أنحاء الأردن.

 

واختتم صوالحة قائلا: “السوق مهيأة للنمو وفيزا مؤهلة لتزويد المواطنين والتجار بالأدوات اللازمة لابتكار نظام دفع بيئي إلكتروني قوي، يكون محوريا في تحقيق طموحات الأردن كاقتصاد مزدهر ووجهة سياحية”.
 

 

 

 

 

نبذة عن فيزا:

فيزا المدرجة في بورصة نيويورك (NYSE:V) هي شركة عالمية لتقنيات الدفع الإلكتروني توفر للمستهلكين والشركات والمؤسسات المالية والحكومات في أكثر من 200 بلد ووجهة تقنية التعامل بالدفع الالكتروني السريع والموثوق والآمن في آن. تدعم خدمة تسيير المعاملات الالكترونية شبكة فيزا نت VisaNet، إحدى أكثر شبكات تسيير التعاملات المالية تطورا في العالم نظرا لقدرتها على إدارة أكثر من 56 ألف معاملة في الثانية، مع توفير الحماية القصوى للعملاء من الغش وضمان الدفع للتجار. فيزا ليست مصرفاً ولا تتولى عملية إصدار البطاقات الإلكترونية، ولا تقدّم تسهيلات إئتمانية كما أنها لا تقوم بتحديد الفوائد والرسوم التي تترتب على العملاء ولكنها توفر لكافة المؤسسات المالية التي تتعامل معها الكثير من من المنتجات المتميّزة التي يمكن أن تقدّمها لعملائها ومن ضمنها: بطاقات الدفع الفوري أو الحسم، البطاقات مسبقة الدفع وبطاقات الدفع المؤجل او الإئتمان.

نبذة عن فيزا:

فيزا المدرجة في بورصة نيويورك (NYSE:V) هي شركة عالمية لتقنيات الدفع الإلكتروني توفر للمستهلكين والشركات والمؤسسات المالية والحكومات في أكثر من 200 بلد ووجهة تقنية التعامل بالدفع الالكتروني السريع والموثوق والآمن في آن. تدعم خدمة تسيير المعاملات الالكترونية شبكة فيزا نت VisaNet، إحدى أكثر شبكات تسيير التعاملات المالية تطورا في العالم نظرا لقدرتها على إدارة أكثر من 56 ألف معاملة في الثانية، مع توفير الحماية القصوى للعملاء من الغش وضمان الدفع للتجار. فيزا ليست مصرفاً ولا تتولى عملية إصدار البطاقات الإلكترونية، ولا تقدّم تسهيلات إئتمانية كما أنها لا تقوم بتحديد الفوائد والرسوم التي تترتب على العملاء ولكنها توفر لكافة المؤسسات المالية التي تتعامل معها الكثير من من المنتجات المتميّزة التي يمكن أن تقدّمها لعملائها ومن ضمنها: بطاقات الدفع الفوري أو الحسم، البطاقات مسبقة الدفع وبطاقات الدفع المؤجل او الإئتمان.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى