أخبار الشركات

البنك الأهلي الاردني يدرب موظفيه على لغة الاشارة لخدمة الصم في سلسله من فروعه

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

أعلن البنك الأهلي الأردني في مبادرة رائدة وغير مسبوقة على مستوى المملكة والمنطقة عن تدريب مجموعه من موظفيه على استخدام لغة الاشارة لخدمة الصم في سلسله من فروعه، وذلك توسيعاً لمظلة الخدمات التي يقدمها لهذه الفئة من المجتمع التي يسعى بدأب كبير للمشاركة في دمجها بالمجتمع عن طريق تلبية احتياجاتها المصرفية بسهولة وسرعة، وبالتالي تعزيز تمكينها.

وقد جاءت مبادرة استحداث لغة الإشارة في التعاملات البنكية لعملاء البنك الأهلي الأردني من ذوي الاحتياجات الخاصة بالتركيز على الصم ومرضى ضعف السمع، وذلك بالتعاون مع جمعية تنمية المرأة الأردنية للصم الخيرية، والتي تولت بدورها عملية تدريب مجموعة من موظفي خدمات العملاء وأمناء الصناديق ضمن برنامج تدريبي يستمر لمدة شهر ونصف على الأساليب الاحترافية لاستخدام لغة الإشارة، مغطياً كافة أنواع التواصل من تواصل شفهي، وكلامي، ولغة إشارة، وأبجدية الأصابع، وتعبيرات الوجه، ولغة الجسد، فضلاً عن تغطيته للمصطلحات المستخدمة في البنوك.

ويقوم البنك الأهلي الأردني بتنفيذ مبادرته على مرحلتين، تتضمن الأولى منها بدء التعامل بلغة الإشارة في خمسة فروع من فروع البنك المنتشرة في أكثر المناطق التي تحتضن أكبر شريحة من الصم ومراكز التأهيل الموجهة لهم، فيما ستتضمن المرحلة الثانية تعميم التعامل بلغة الإشارة في مختلف فروع البنك في أنحاء المملكة، إلى جانب تطوير خدمات مصرفية ومالية مسؤولة ومصممة خصيصاً لتلبية احتياجات الصم على تنوعها.

وفي تعليق لها على إطلاق وتنفيذ هذه المبادرة، قالت إدارة البنك بأن فكرة المبادرة تحمل في طياتها هدفاً إنسانياً بحتاً إلى جانب ما تتضمنه من أهداف اقتصادية؛ حيث ستسهم إلى جانب كسرها لحاجز الصمت بالنسبة للصم أثناء تعاملاتهم البنكية والتيسير عليهم في إتمامها، بتمكينهم مجتمعياً واقتصادياً إثر مساندتهم في تمويل احتياجاتهم على تنوعها.

ويذكر بأن هذه المبادرة تعتبر واحدة من سلسلة المبادرات المجتمعية العديدة التي يحرص البنك الأهلي الأردني على تنفيذها منفرداً أو بالشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني الأخرى تجسيداً لشعاره “قوتي للتغيير” الرامي لإحداث الفوارق الإيجابية في حياة الأردنيين، ولدوره الإنساني والتنموي الذي يُحتم عليه المساهمة في تعزيز التنمية البشرية التي تعد أساس التنمية الشاملة، فضلاً عن تعزيز نطاق التمكين المجتمعي لمختلف الفئات والشرائح بما يرتقي بنوعية ومستوى حياتها.

ومن الجدير بالذكر ان البنك الاهلي الاردني قد استهدف هذه الفئة في العديد من مبادراته ,وصولا الى هذه المبادرة التي تعد الاولى من نوعها في الاردن والمنطقة.

ويعتبر العمل الإنساني المجتمعي تقليداً راسخاً لدى البنك الأهلي الأردني، يطمح من خلاله لتحسين فرص العيش والعمل لا سيما لدى الفئات الأقل حظاً والمرضى.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى