الرئيسيةمقالات

تجربة جامعة توركو ووزارة التعليم الفنلندية في الاستجابة للحاجات المحلية والاقليمية

شارك هذا الموضوع:

*الاستاذ الدكتور هاني الضمور 

كنت قبل اكثر من عام في زيارة الى جامعة توركو في فنلندا بدعوة من الاتحاد الاوربي كخبير في اصلاح التعليم العالي وذلك لحضور ورشة عمل عقدت في الجامعة نفسها، وقد استمعت في افتتاحية الورشة الى كلمة القتها نائبة رئيس الجامعة انذاك وكان معظم حديثها عن تطور الجامعة وقصة نجاحها.

لقد تأست جامعة توركو في سنة 1920 وهي تحتل اليوم الرتبة الثانية بعد جامعة هلسنكي في فنلندا وكانت كغيرها من الجامعات كانت تعتمد بشكل اساسي في تمويلها على الحكومة الفنلندية وكان جل اهتمامها في البداية هو تلبية حاجات سوق العمل المحلي والاقليمي واجندات البحث الوطني والتكنولوجي، الا انها كما تقول بدات مؤخرا بطريقة اكثر فعالية في تلبية حاجات المجتمع المحلي والاقليمي بشكل عام وزاد انفتاحها ونشاطات التعاون التبادلي للجامعة بصورة اكبر مما كان سابقا مع اصحاب المصالح والقوى الخارجية.

وتقول ان هذا الحماس والنشاط المتزايد للتعاون التبادلي لم يكن يعزو فقط للضغوط الخارجية بل يعزو ايضا للتغيرات الداخلية التي احدثتها الجامعة. فزيادة التشريعات الذاتية للجامعة والتغيرات في مجال قاعدة التمويل للجامعة وفي بيئة التعليم العالي ساهمت في زيادة التنافس على الطلبة والمدرسين بين الجامعات. وجميع هذه العوامل ضغطت بتوجه الجامعة نحو الانخراط والتغلغل الخارجي.

فمن اجل تحسين قدرة الجامعة للاستجابة للحاجات والقوى الخارجية فقد قررت الجامعة اجراء دارسة بالتعاون مع وزارة التعليم العالي ومقيمين دوليين لقياس الاثر الخارجي للجامعة على المجتمع المحلي والاقليمي في مجالات مختلفة (التعليم ، والبحث، والاقتصاد والثقافة). وكما تقول ان اعداد هذا التقرير كان يعد نفطة البدء للجامعة لزيادة تفاعلها وتشاركها وتحسين علاقتها مع البيئة الخارجية والمجتمع المحلي لها. حيث اعتمدت الجامعة على نتائج هذا التقييم والمعلومات التي حصلت عليها في اعادة النظر في خططها الاستراتيجية و تحسين وتقوية علاقتها مع اصحاب النفوذ و علاقاتها كذلك مع مؤسسات المجتمع المحلي واستطاعت ان تروج الجامعة لنفسها بصورة افضل من قبل.

كما ذكرت ايضا بان مصدر التمويل للجامعة من مؤسسات المجتمع المحلي قد ارتفع الى اكثر ما يقارب 35% من موازنة الجامعة ،وهذه دعوة لوزارة التعيلم العالي الاردني والجامعات الاردنية وبالذات الرسمية للاستفادة من هذه التجربة.

*استاذ التسويق الدولي 

خبير في التعليم العالي 

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى