هواتف ذكية

إل جي تكشف النقاب عن هاتف G4

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

بعد ترقب بفارغ الصبر، كشفت “إل جي إلكترونيكس” رسمياً عن هاتفها الذكي هاتف G4. جاء ذلك خلال حدث عالمي أقامته الشركة بالتزامن في عدة عواصم ومدن عالمية شملت نيويورك ولندن وباريس وسنغافورة، بالإضافة إلى اسطنبول وسيؤول. ويعد هاتف G4 خلفاً لهاتف G3 الذي فاق كافة التوقعات من حيث المبيعات والجوائز والإشادات التي استحقها.

وكانت “إل جي” قد حرصت لدى تصميم هاتفها G4 على جمع الأناقة العالية والتجربة البصرية الرائعة، بالإضافة إلى الراحة بالاستخدام والتركيز على المستخدم. كذلك، فقد ركزت الشركة على الكاميرا التي تأتي بفتحة عدسةf1.8 الفريدة من نوعها، والتي تتميز بقدرتها على تحسين درجة السطوع بنسبة تزيد عن 80% عما يقدمه هاتف G3، لتلتقط الصور بشكل غير مسبوق في الهواتف الذكية في ظروف الإضاءة المختلفة حتى المنخفضة منها، مقدمة خيارات تحكم يدوية كاملة، إضافةً إلى وضعية الإعدادات الأوتوماتيكية.

وفي تعليق له على هذا الشأن، قال الرئيس والمدير التنفيذي لشركة “إل جي” للاتصالات المتنقلةجون هو تشو: “نعمل في إل جي إلكترونيكس بدأب كبير للإيفاء بوعودنا والتزاماتنا تجاه تعزيز الابتكار من أجل حياة أفضل، وذلك من خلال تقديم هواتف ذكية عصرية وأنيقة تركز على توفير تجربة مستخدم متوازنة ترتقي لتنافس أفضل الأفضل. ويمتاز هاتف إل جي الجديد بالعديد من المزايا ابتداءً من تصميمه ومروراً بكاميرته وشاشته وانتهاءً بواجهة المستخدم، ما يجعله الهاتف الأكثر طموحاً وتميزاً عن كل ما سبقه من هواتف.”

ولتقديم هاتف G4 بتصميم مريح وأنيق، وضعت “إل جي” اهتماماً خاصاً بالمواد المستخدمة في تصنيعه؛ حيث الألوان والتأثيرات الشكلية المختلفة، فالجزء الخلفي من الهاتف مصنوع بستة ألوان غنية من الجلد الطبيعي المدبوغ يدوياً وبطريقة صديقة للبيئة ولا تعتمد على أي مواد كيماوية. كذلك، فقد نوعت “إل جي” خياراتها لتصنيع الغطاء الخلفي الهاتف، لتوفره أيضاً بعدة خامات وألوان منها الأبيض والرمادي والذهبي البراق.

ولمزيد من الأناقة العصرية، فإن تصميم هاتف G4 النحيف والمنحني بدرجة بسيطة وبشكل خفي يمنح الشعور بالراحة لدى مسكه في اليد، كما أنه يوفر متانة أعلى بمعدل 20% من الهواتف المسطحة العادية بما يضمن امتصاصه للصدمات في حالة السقوط.

وعلى صعيد تجربة المستخدم البصرية مع هاتف G4، فقد قامت “إل جي” بتصميم الهاتف ليتضمن كاميرا خلفية بدقة 16 ميجابيكسل لالتقاط صور مذهلة حتى في ظل ظروف الإضاءة المنخفضة، والمعززة بالجيل الثاني من تقنية المثبت البصري للصورة OIS 2.0 والتي تضاعف قدرة الأداء عما كانت عليه في الجيل السابق OIS+، وذلك من خلال توسيع نطاق تثبيت الصورة من درجة واحدة إلى درجتين من محاور X وY، فضلاً عن إضافة محور ثالث لأول مرة.

وفي نفس السياق، فقد أثرت “إل جي” الكاميرا في هاتفها الجديد G4 من خلال الوضعيات المختلفة للتصوير والتي تسمح للمصورين المحترفين والهواة ممارسة فن التصوير كما يحلو لهم. ومن هذه الوضعيات، وضعية التصوير اليدوي والذي يقدم إمكانيات تحكم أكبر كما في الكاميرات الاحترافية مثل ضبط اللون الأبيض وضبط إعدادات ISO، هذا فضلاً عن سرعة الالتقاط مع دعم صيغة RAW كبيرة الحجم بالإضافة لدعم صيغة JPEG لصور بألوان أكثر دقة مع عدم فقدان التفاصيل.

ومع مجسات استشعار الألوان والتي تعد الميزة الأولى من نوعها على مستوى هواتف العالم الذكية، فإن كاميرا هاتف G4 تعمل على تحسين الألوان وإضفاء الحيوية إليها من خلال قراءة قيم نطاق الألوان RGB من الضوء المحيط، فضلاً عن ضوء الأشعة تحت الحمراء التي تنعكس من الكائنات. وتستخدم هذه المجسات لضبط توازن اللون الأبيض وفلاش الكاميرا من أجل إنتاج صورة أقرب إلى الحقيقة.

ومواكبة لأحدث صيحات التصوير عبر الهواتف، قامت “إل جي” بإضافة كاميرا أمامية لصور السيلفي بدقة 8 ميجابيكسل، معززة إياها بعدد من الميزات كميزة إيماءة الصورة Gesture Shot المطورة التي تجعل التقاط الصور الذاتية أمراً بسيطاً وممتعاً، حيث لا يتطلب الأمر سوى فتح اليد وإغلاقها أمام العدسة ليتم التقاط صورة ذاتية رائعة خالية من الاهتزاز في مختلف الظروف بمعدل 4 لقطات كل مرة بفاصل زمني مقداره ثانيتين.

أما شاشة هاتفG4  ذات القياس 5.5 بوصة، فقد تم تصنيعها وفق تقنية جديدة في الشركة تُدعى IPS Quantum لتقدم ألوان بدقة أعلى بنسبة 20% وسطوع أعلى بنسبة 25% وتباين أفضل بنسبة 50% بالإضافة إلى توفير تجربة عرض أفضل في الخارج وتحت إضاءة الشمس. هذا وتعتمد الشاشة الجديدة على تقنية AIT التي توفر حساسية لمس ممتازة، بحيث تستجيب لأوامر اللمس حتى مع وجود قطرات من الماء على الشاشة.

ويأتي هاتف G4 ببطارية بقوة 3000 ميلي أمبير قابلة للتبديل، كما سيأتي بمعالج Snapdragon 808 سداسي النواة وذاكرة عشوائية بحجم 3 جيجا بايت ومساحة تخزين داخلية 32 جيجابايت. ويدعم الهاتف تركيب ذاكرةmicroSD الخارجية، كما أنه يدعم تقنيات الاتصال بالجيل الرابع LTE بسرعة أعلى 10 مرات ليقدم بذلك قدرات أعلى بنسبة 20% مما يقدمه هاتف G3 بنفس القدرة للبطارية.

ومن جانبه، أوضح الرئيس التنفيذي لشركة كوالكوم الدولية، الدكتور بول جاكوبس، بأن الشراكة بين “إل جي” وكوالكوم والمزج بين تقنياتهما منذ بداية إطلاق معالج Snapdragon 808 أضافت العديد من الميزات على هاتف G4 وجعلت الهاتف مثالياً من حيث التقنيات التي تلبي احتياجات المستخدمين.

وسيكون هاتف G4 من “إل جي” الأول الذي تطبق ضمنه واجهة الاستخدام الجديدة UX 4.0 التي تعد بدورها الأكثر بساطة وبديهية وقدرة على فهم احتياجات المستخدم والاستجابة لها بشكل قابل للتخصيص. وستسهم واجهة الاستخدام الجديدة في إلغاء الخطوات غير الضرورية مع توفير المزيد من خيارات التكوين للمستخدمين ممن هم على دراية كبيرة في مجال التقنية.

ويذكر بأن هاتف G4 يزن 155 جرام وتبلغ أبعاده 148.9×67.1×6.3، كما أنه يعمل على نظام التشغيل أندرويد 5.1 بإصداره الجديد (Lollipop).

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى