واعترفت إدارة فيسبوك في تصريحات لـ “تك كرانش” بقيامها بحذف الرسائل، مؤكدة على سلامة موقفها القانوني.

وأوضحت أن تسريب الرسائل البريدية الإلكترونية لشركة “سوني بكتشرز” عام 2014، دفعها لتغيير سياساتها الأمنية المتعلقة بحماية رسائل كبار التنفيذيين في الشبكة الاجتماعية الأكبر في العالم.

وتأتي هذه الأنباء لتزيد من حدة النقد الموجه إلى فيسبوك، خصوصا بعد فضيحة انتهاك خصوصية ملايين المستخدمين على فيسبوك من قبل شركة “كامبريدج أنالتيكا”.

وربما يكون فضح أمر حذف رسائل زوكربيرغ على “فيسبوك ميسنجر” أمرا مفيدا لبقية المستخدمين، فبعد ساعات قليلة من انتشار الخبر أعلنت إدارة فيسبوك عن توفير خاصية مماثلة للمستخدمين العاديين قريبا.

وبحسب تصريحات من إدارة فيسبوك لموقع “تك كرانش” فإنه يجري حاليا تطوير خاصية جديدة ستسمح لمستخدمي فيسبوك إلغاء إرسال رسائلهم، على أن تتوافر هذه الخاصية خلال بضعة أشهر، بدون الكشف عن المزيد من التفاصيل.

سكاي نيوز