اقتصاد

20 ألف مضيفة ومضيف لدى “طيران الإمارات”

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

تجاوز عدد أفراد طاقم الخدمات الجوية، في طيران الإمارات هذا الشهر حاجز الـ20 ألفاً، ما يجسد النمو السريع لأسطول الناقلة وشبكة رحلاتها.
ويتمتع أفراد أطقم الخدمات الجوية في طيران الإمارات بحسب بيان صحافي للشركة اليوم، بسمعة رفيعة على مستوى الدولي، كما باتت أزياؤهم المعروفة من المشاهد المألوفة في مختلف أرجاء العالم.
وتضم الأطقم أفراداً مدربين ومؤهلين ينتمون إلى أكثر من 135 جنسية، ويتكلمون أكثر من 55 لغة، ويعبر هذا المزيج الحضاري والثقافي الثري عن طبيعة دبي كمدينة عالمية تتعايش فيها مختلف الثقافات والجنسيات في تآلف فريد.
وسجل عدد أفراد أطقم الخدمات الجوية في طيران الإمارات نموا مطردا بالتوازي مع إضافة كل طائرة جديدة إلى أسطول الناقلة، أو إضافة خدمة جديدة إلى شبكة وجهاتها المتنامية. وتتوقع طيران الإمارات أن تعين هذا العام أكثر من 5000 مضيفة ومضيف مع استلامها المزيد من الطائرات وتدشين المزيد من الرحلات والخطوط الجديدة.
وقال تيري دالي، نائب رئيس أول طيران الإمارات للخدمات الجوية: “يمثل أفراد أطقم الخدمات الجوية أعظم سفراء لعلامتنا التجارية، فهم يتفاعلون بصفة يومية مع مسافرينا في الأجواء، وأيضاً في المعارض والفعاليات الكبرى التي تشارك فيها طيران الإمارات. كما يجسد هؤلاء الأفراد القيم التي نتبناها في طيران الإمارات، فهم مسؤولون عن أمن وسلامة عملائنا في الأجواء، فضلاً عن إيلاء أقصى قدر من الاهتمام براحتهم، والعمل على تزويدهم بتجربة سفر رائعة تتيح لهم التمتع بذكريات جميلة تظل عالقة في أذهانهم”.
وأضاف تيري دالي بقوله: يجسد تجاوز عدد أفراد أطقم الخدمات الجوية العشرين ألفاً، نجاحنا في قطع شوط طويل في غضون فترة زمنية قصيرة. وإذ نفخر بهذا الإنجاز، فإننا وفريقنا من الموظفين الموهوبين الشغوفين بعملهم وبخدمة العملاء، ملتزمون بمواصلة العمل على الارتقاء بمستويات الخدمة في الأجواء وترسيخ معايير متفوقة جديدة في هذا المجال”.
وتوفر طيران الإمارات لموظفيها آفاقاً مستقبلية واعدة، فإلى جانب مزايا العمل في ناقلة عالمية بكل ما تعنيه الكلمة، يحظى الموظفون بفرص متميزة للنمو المهني، والترقي إلى مختلف الدرجات الوظيفية. فعلى سبيل المثال ينتقل العديد من أفراد أطقم الخدمات الجوية من العمل في الدرجة السياحية إلى درجة رجال الأعمال في غضون أقل من 18 شهراً، وتتاح الفرصة للبعض منهم ليصبحوا مشرفين أو مسؤولي فرق أطقم خدمات جوية، وذلك في غضون فترة تتراوح بين خمس وست سنوات.
وغالباً ما يأتي أفراد أطقم الخدمات الجوية في طيران الإمارات من مهن أخرى، كما تتاح لهم فرص الانتقال إلى أقسام أخرى أيضاً، حيث تضم طواقم الخدمة أفراداً كانوا في السابق محاسبين واقتصاديين وحتى أطباء وموسيقيين، الأمر الذي يعزز المهارات والخبرات التي يتمتع بها مجتمع أطقم الخدمات الجوية في طيران الإمارات، وبالتالي دورهم في دعم الجهود الدؤوبة للارتقاء بخدمات الناقلة.
ويحظى أفراد أطقم الخدمات الجوية في طيران الإمارات بباقة واسعة من المزايا، تشمل رواتب سخية، وسكنا عالي المستوى في دبي، وخدمات مجانية (المياه والكهرباء)، ومواصلات مجانية إلى/ من مكان العمل، وتأمين مجاني، وتأمين صحي وتأمين على الأسنان، إضافة إلى تخفيضات حصرية عند التسوق والتمتع بالأنشطة الترفيهية في دبي.
وينظر العديد من أفراد أطقم الخدمات الجوية في طيران الإمارات إلى امتيازات السفر الميسرة الجذابة التي تتيحها الناقلة لهم ولأفراد أسرهم وأصدقائهم، باعتبارها ميزة كبرى، خاصة أن تنامي شبكة الرحلات العالمية للناقلة بات يتيح لهم فرصة السفر إلى أكثر من 140 وجهة عبر قارات العالم الست.

المصدر : العربية نت

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى