اقتصاد

البنك الإسلامي للتنمية ينظم ورشة عمل تحت شعار “الحد الشامل من تكاليف التجارة والنمو المستدام”

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

تحت رعاية وزيرة الصناعة والتجارة والتموين الأردنية مها علي، نظمت مجموعة البنك الإسلامي للتنمية ورشة العمل الإقليمية الخامسة لمنظمة التجارة العالمية للمعونة التجارية تحت شعار “الحد الشامل من تكاليف التجارة والنمو المستدام” والتي تم الإعلان عنها خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد يوم الثلاثاء الموافق 21- نيسان/إبريل في قاعة الريم بفندق الكمبينسكي عمّان الأردن.

وأتى تنظيم ورشة العمل هذه استعداداً لمؤتمر الدولي الخامس لبرنامج المساعدة في قطاع التجارة الذي ستقيمه منظمة التجارة العالمية في العاصمة السويسرية جنيف خلال الفترة 30 حزيران – 2 تموز 2015 والذي سيضم جميع الدول الأعضاء في المنظمة الدولية.

ذلك وقد هدف عقد ورشة العمل الإقليمية الخامسة لمنظمة التجارة العالمية إلى رفع الوعي والدور المساهم للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، ومجموعة البنك الإسلامي للتنمية ككل، في مبادرة المعونة التجارية. كما تم تسليط الضوء على تجارب واحتياجات الدول العربية والأعضاء في المنظمة الدولية من خلال استعراض سبل الحد الشامل من تكاليف التجارة والنمو المستدام.

كما ووفر اللقاء فرصة هامة لمناقشة وتحليل دور مجموعة البنك الإسلامي للتنمية في العديد من البرامج التي تشارك بتنفيذها. إذ ستضاف جميع نتائج وتوصيات هذا اللقاء إلى قائمة مشاركة البنك الإسلامي للتنمية في المؤتمر الدولي الخامس لبرنامج مساعدة قطاع التجارة الذي سيعقد في جنيف، كما واستفادت الدول والأعضاء المشاركة من هذه الورشة بالتعرف على جدول أعمال المؤتمر والمشاركات المتواجدة فيه.

واستضافت ورشة العمل مجموعة من كبار الخبراء الدوليين والإقليميين، إلى جانب مجموعة من المنظمات التابعة للبنك الإسلامي للتنمية والعاملة في مجال التسهيلات التجارية. بالإضافة إلى العديد من الممثلين رفيعي المستوى من وزراء التجارة ومنظمات القطاع الخاص للمشاركة كمتحدثين.

 

وقد قدم الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة – مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، الدكتور وليد الوهيب اليوم واحدة من أهم مبادرات التنمية التجارية للدول العربية – مبادرة المعونة التجارية. وخلال تقديمه لهذه المبادرة قال: “إنه وبدعم ستة من الجهات المانحة وهم (المملكة العربية السعودية، دولة الكويت، مملكة السويد وجمهورية مصر العربية، البنك الإسلامي للتنمية، المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة (ITFC)، وخمسة وكالات متخصصة للأمم المتحدة وهم منظمة العمل الدولية (ILO)، ومركز التجارة الدولي (ITC)، ومؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (UNCTAD)، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP)، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (UNIDO)، فإن المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة تسعى من خلال منصتها ونشاطاتها الدولية المختلفة إلى مساعدة الدول العربية على حشد الموارد اللازمة لتسريع وتيرة الإصلاحات التجارية وتعزيز القدرة التنافسية في الأسواق العالمية والإقليمية على نحو يعالج تحديات البطالة، وخاصة بطالة الشباب وتوفير الزخم من أجل تنفيذ منطقة عموم للتجارة العربية الحرة الكبرى (SAFTA). فإن جامعة الدول العربية (LAS) تتعاون وبشكل وثيق مع ITFC لتنفيذ هذه المبادرة.

وأضاف الوهيب: “إن المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة تعمل على مساعدة الدول العربية على حشد الموارد لتوسيع التجارة لمستويات تتجاوز المتوفرة حالياً، وتعزيز النمو الاقتصادي والتشغيل بالإضافة إلى تصفية الصناعات العكسية، وفي نهاية المطاف فإنها تسعى إلى القضاء على الفقر ورفع نتائج التنمية البشرية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى