وبدأت الهيئة تحقيقا حول قيام موقع فيسبوك بانتهاك مرسوم خاص يعود لعام 2011، والذي يعرض أي شركة مدانة بمخالفته لغرامة قد تصل إلى 40 ألف دولار، عن كل حالة انتهاك.

 وفي حال إدانة فيسبوك بانتهاك خصوصية 50 مليون مستخدم فإن مبلغ الغرامة قد يصل إلى تريليونات الدولارات، وفقا لما أوردته صحيفة “غارديان” البريطانية.

وتباينت آراء الخبراء حول إمكانية إدانة فيسبوك، فهناك فريق يرى أن موقع فيسبوك انتهك بالفعل مرسوم عام 2011 بعدما منح “كمبردج أناليتيكا” إمكانية الوصول لبيانات أصدقاء أكثر 270 ألف مستخدم قاموا بتنزيل استطلاع رأي أعدته الشركة البريطانية، فيما يرى آخرون أن إدانة فيسبوك صعبة خصوصا أن المرسوم يتضمن بنودا تتيح لفيسبوك توفير بيانات أصدقاء المستخدم لطرف ثالث، وفقا لموقع “كمبيوتر ويكيلي” المتخصص.  

ورغم اعتذار مسؤولو فيسبوك عن سماحها للشركة البريطانية “كمبردج أناليتيكا” بالوصول لبيانات 50 مليون مستخدم تقريبا، وهي البيانات التي استخدمتها الشركة للتأثير على الناخبين الأميركيين، إلا أن الموقع ما زال يتعرض لهزة قوية.

وفقد فيسبوك منذ بداية الأزمة قبل 10 أيام تقريبا أكثر من 100 مليار دولار من قيمته السوقية. 

سكاي نيوز