وقد أظهر استطلاع للرأي، شمل 5 آلاف شخص في الولايات المتحدة، أن 25 في المئة قد بحثوا أو وجدوا وظيفةً لهم، باستخدام فيسبوك، وذلك بحسب “ديلي ميل”.

وعملت فيسبوك على تطوير هذه الميزة للتعامل مع مهمات مثل تنظيم طلبات الوظائف، وتحديد موعد مقابلات العمل، واستلام تنبيهات في حال نشر الشركات لوظائف مرغوبة من قبل المستخدم.

ويستطيع المستخدمون في البلدان التي تتوفر فيها ميزة البحث عن وظائف عبر فيسبوك، عمل بحث تصفية لنتائج البحث عن وظائف وفق تصنيفات مثل المكان ونوع الوظيفة وقطاع الأعمال.

ولا تكشف هذه الميزة عن أي معلومات خاصة بالمستخدم باستثناء تلك التي اختارها الأخير لتكون ظاهرة للجميع.

وتقدم فيسبوك خدمتها هذه مجاناً للمستخدمين، بينما يمكن لأصحاب العمل والباحثين عن موظفين ترقية منشوراتهم بحيث تستهدف المرشحين المحتملين للوظائف بشكل أقوى.

ومع أكثر من ملياري مستخدم لموقع التواصل الاجتماعي الشهير، تمثل خدمة الوظائف منصةً تربط بين الباحثين عن وظائف وخصوصاً تلك التي تتطلب مهارات متوسطة أو بسيطة في الشركات الصغيرة.

وقد تمثل خدمة فيسبوك في حال واصلت الشركة تطويرها في المستقبل وتقديمها حول العالم منافساً قوياً لـ”لينكد إن”، والتي اشترتها مايكروسوفت قبل عامين في صفقة وصلت فيمتها إلى 26 مليار دولار.

سكاي نيوز