“سامسونغ” تقود ثورة في عالم التصوير

بحسب تقرير لـ”فاينينشال تايمز”، لن تطرح شركة “أبل” أياً من هواتفها في المؤتمر العالمي للجوال، الأمر الذي يفتح المجال أمام الشركات المنافسة لاستعراض منتجاتها الحديثة وخصوصاً “سامسونغ” التي ستطلق “غالاكسي إس 9”.

وبالرغم من التعتيم على القدرات التي سيتميز بها هاتف “سامسونج” الجديد، إلا أن الشركة الكورية الجنوبية وعدت بثورة في مجال كاميرات الهواتف مع منتجها الجديد، وهو ما اعتبره محلّلون تقنيون إشارةً إلى أن “جالاكسي” الجديد سيقدم مزايا قوية في ما يتعلق بالتصوير، بغرض تمييز الهاتف عن مئات الأجهزة العاملة بنظام “أندرويد”، والتي ستعرض في قاعات المؤتمر.

شركات أخرى مثل HMD والتي تقف وراء هواتف نوكيا وشركة سوني وهواوي ستعرض هي الأخرى هواتف جديدة ولكنها ذات شاشات قابلة للطي، والتي كثر الحديث عنها في السنوات القليلة الماضية، إلا أن مصنّعي الهواتف لم يستطيعوا تقديم منتج يلفت الانتباه في هذا الميدان.

شبكة الجيل الخامس

لطالما كان الحديث عن شبكة الجيل الخامس 5G ذات السرعة الفائقة والكفاءة العالية، من الفعاليات الدائمة في المؤتمر العالمي للجوال لسنوات، إلا أن ما يميّز مؤتمر هذه السنة، هو تحوّل تلك الشبكة إلى حقيقة مع توقيع عدد من شركات الاتصالات لعقود، تقدم من خلالها خدمات هذه الشبكة، بعد أن كان ينظر إليها كتقنية يصعب توفيرها.  

فقد بدأت أولى الإصدارات من هذه الشبكة بالظهور من خلال بعض المشغّلين في الولايات المتحدة الأميركية وآسيا، ممن أعلنوا عن استثمارات كبيرة في هذه الشبكة خلال السنوات القليلة القادمة.

وتمثل شبكة الجيل الخامس حلم مخططي المدن ذكية، ومطوّري نماذج السيارات ذاتية القيادة، والتي ستعرض في المؤتمر أيضاً.

“فيسبوك” تستعرض عضلاتها

يعتبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ورئيسه التنفيذي مارك زوكربيرغ، من الضيوف البارزين في المؤتمر العالمي للجوال في دوراته.

وفي معرض هذا العام، تحاول “فيسبوك” أن تنقل للمجتمع التقني رسالة مفادها، التعاون مع شركات الاتصالات العالمية، للوصول إلى طيف أوسع من المستخدمين.

وتشك شركات الاتصالات من جانبها بخطط “فيسبوك” التوسعية، وذلك لكونها تطال جزءً من عملياتها، فمن أخذ حصة من إيرادات سوق المراسلة عبر “واتساب”، تسعى الشركة جاهدةً لتعزيز دورها في توفير خدمات الوصول إلى الإنترنت واستخداماته المتعددة.

ويتوقع تقرير الـ”فاينينشال تايمز” لمشاركة “فيسبوك” في معرض المؤتمر العالمي للجوال، أن تكون مثمرةً عبر صفقات تثبت قدرتها في الوصول للمستخدمين بأقصى بقاع الأرض.

 “هواوي” ورسائل خفية

ستحاول شركة “هواوي” الصينية ترك بصمة قوية في المؤتمر العالمي للجوال من خلال تشكيلة لأحدث هواتفها الذكية ذات القدرات المتطوّرة.

وستسعى “هواوي” للاستفادة القصوى من مشاركتها في المؤتمر، بعقد صفقات مع مشغلين، بعد انسحاب شركة AT&T من اتفاقية لبيع هواتف الشركة الصينية، وهو ما أغضب الرئيس التنفيذي لقسم المنتجات الاستهلاكية في “هواوي”، ريتشارد يو، الذي وصف ما حدث بأنه خسارة للمستهلكين في السوق الأميركية.

القوانين الناظمة لقطاع الاتصالات

ستستغل الشركات المشغّلة لخدمات الاتصالات وخصوصاً الأوروبية فرصة المشاركة في المؤتمر العالمي للجوال، للتعبير عن معاناتهم من اللوائح التنظيمية المرهقة والصعبة التي تقيّد أعمالهم في بيئة اقتصادية صعبة.

ومن المتوقع في مؤتمر هذا العام، أن يلقي رئيس هيئة الاتصالات الاتحادية الأميركية أجيت باي، خطاباً مهماً ذو صلة بالقوانين الناظمة لعمل شركات الاتصالات.

ويعرف عن أجيت باي بدعمه لإلغاء قوانين “حيادية الإنترنت” في الولايات المتحدة، وستفتح مشاركته في المؤتمر باب النقاش حول إعادة النظر بالقوانين الأوربية في ذات المجال.

ويتوقع أن يتمحور حديث أجيت باي عن الأهداف القريبة والبعيدة للقوانين الناظمة لقطاع الاتصالات، والتحديات التي تمرّ بها تلك الشركات مع استثمارات كبيرة متوقعة لها في الجيل الخامس. 

سكاي نيوز