وهبطت عملة بيتكوين 9 في المئة، الجمعة، لتتجاوز خسائر العملة الرقمية الأكثر شهرة 30 في المئة هذا الأسبوع، متجهة إلى تسجيل أسوأ أداء أسبوعي منذ أبريل 2013.

وقال أستاذ علم الاقتصاد في جامعة نيويورك، نورييل بوروني، إن بيتكوين تحولت إلى ما يمكن تسميته بـ”أم الفقاعات” لدى المحتالين والغشاشين، وسط مخاوف من أن يتواصل منحى الهبوط الحالي للعملة.

وأضاف روبيني، في تصريح لبلومبرغ، إن أغلب مشرعي وصناع القرار في الدول العشرين الأقوى اقتصادا، يتحدثون بقلق بالغ عن العملة، حتى لا تتحول إلى ملاذ للمجرمين والمتهربين من دفع الضرائب.

ولا يعتمد أي بنك مركزي في العالم، حاليا، عملة بتكوين الافتراضية، لكنها تتيح دفع ثمن الخدمات والسلع عن طريق الإنترنت، وارتفعت قيمتها بشكل صاروخي في العام الماضي.

وانخفضت بيتكوين إلى 8 آلاف و155 دولارا بحلول الساعة 09:15 بتوقيت غرينتش في بورصة بيتستامب، يوم الجمعة التي تتخذ من لوكسمبورغ مقرا لها، وفق “رويترز”.

وخسرت عملات رقمية أخرى كبرى أكثر من 20 في المئة من قيمتها في آخر 24 ساعة من التعاملات، وفقا لموقع “كوين ماركت كاب”.

وأدت ردود فعل قوية من جهات تنظيمية ضد العملات الرقمية إلى اتجاه المستثمرين للبيع هذا الأسبوع.

وبيتكوين منخفضة بأكثر من النصف مقارنة مع مستوى الذروة الذي بلغ نحو 20 ألف دولار في ديسمبر.

سكاي نيوز