أخبار الشركاتخاصمسؤولية اجتماعية

“البنك العربي” و “تكية أم علي” : تعاون يتجدّد للعام السادس لمحاربة الفقر والجوع

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – إبراهيم عبدالله المبيضين

أعلن ” البنك العربي”  يوم أمس عن تجديد اتفاقية التعاون مع “تكية أم علي “، وللسنة السادسة على التوالي، لتؤكّد هذه الاتفاقية على استمرار شراكة الطرفين للإسهام في محاربة ظاهرتي الفقر والجوع.

وبموجب اتفاقية التعاون سيواصل البنك العربي – وللسنة السادسة على التوالي – مساهمته في دعم العائلات العفيفة ضمن جيوب الفقر في المملكة من خلال دعم أنشطة وعمليات التكية على مدار العام.

وبحسب بيان صحافي وزعه ” البنك العربي” ، ستتضمن الاتفاقية قيام البنك بكفالة 50 أسرة عفيفة تعيش تحت خط الفقر في مناطق مختلفة من المملكة تشمل محافظات: العاصمة عمان، الرويشد، مادبا، الكرك وعجلون عبر تقديم طرود غذائية شهرية على مدار العام تحتوي على مواد غذائية بواقع طرد غذائي واحد شهرياً لكل أسرة.

وبحسب إتفاقية التعاون، سيقوم البنك العربي برعاية لموائد الرحمن في شهر رمضان المبارك ولمدة يومين بمشاركة موظفي البنك الذين سيقومون بالتطوع إلى جانب موظفي التكية للمساعدة في تقديم الوجبات اليومية، هذا بالإضافة إلى دورهم في مساعدة فريق التكية في تحضير الطرود الغذائية وتوزيعها خلال العام الحالي.

و( تكية ام علي )- التي تأسست في العام 2003  – تقوم على تأمين الدعم الغذائي المستدام على مدار العام للاسر التي تقع تحت خط الفقر الغذائي والتي تتألف معظمها من العجزة والايتام والارامل وذوي الاحتياجات الحاصة وممن يقل دخل الفرد الشهري عن 20 دينارا شهريا، وقد تبنت التكية منذ تأسيسها إطعام الجوعى ودعم المحتاجين والمساهمة في سد احتياجات الفئات الأشد حاجة في المجتمع من خلال التبرعات، كرسالة كرست نفسها لها.

ونقل البيان الصحافي الصادر عن ” العربي ” عن نائب رئيس أول مدير إدارة البراندنج في البنك طارق الحاج حسن قوله : ” إننا في البنك العربي نعتز بتعاوننا مع تكية أم علي للسنة السادسة على التوالي، والذي يأتي انطلاقاً من إيماننا بأهمية المساهمة في المبادرات المجتمعية النبيلة الهادفة إلى دعم وتنمية المجتمع المحلي”.

وأضاف الحاج حسن قائلاً : ” يواصل البنك العربي العمل على أكثر من صعيد من خلال استراتيجيته الشاملة للاستدامة والذي يشكل برنامج معاً أحد محاورها الرئيسية من أجل المساهمة في الجهود الرامية لدعم جيوب الفقر وتوفير سبل العيش الكريم للأسر الأقل حظاً وصولاً إلى تحقيق التنمية المجتمعية المستدامة، كما يتيح برنامج معاً كذلك الفرصة لموظفي البنك وعملائه الكرام للمشاركة في تطبيق أهدافه ومبادراته المجتمعية “.

وأطلق البنك العربي برنامج المسؤولية الاجتماعية “معاً” العام 2009 الذي يتم تنفيذه بالتعاون مع عدد من المؤسسات غير الهادفة للربح التي تعمل على صعيد التنمية المجتمعية ومن ضمنها مكافحة الفقر في الأردن، ومن بين هذه المؤسسات ( تكية أم علي) التي يتعاون معها البنك تعاوناً استراتيجياً ينبع من المسؤولية الاجتماعية التي يوليها البنك عناية فائقة حيث كان ومنذ تأسيسه، مساهماً فعّالا في خدمة المجتمع وتنميته، وداعماً للعمل الخيري.

ومن جانبه، قال سامر بلقر مدير عام ”  تكية أم علي” : ” نحن فخورون بالعمل مع البنك العربي الذي يعد من مؤسسات القطاع الخاص الرائدة على صعيد توجيه الدعم للقضايا التنموية، وذلك من خلال تنفيذ برنامج واضح وممنهج للمسؤولية المجتمعية. إن هذا التعاون ما هو دليل على إيمان البنك بالهدف الذي تسعى تكية أم علي لتحقيقه وهو القضاء على الفقر الغذائي في المملكة”.

وبلغة الارقام،  تظهر آخر الدراسات الرسمية بأنّ الفقر زاد في المملكة لنسبة بلغت 14.4 % في العام 2010، وذلك بالمقارنة مع نسبة 13.3 % في العام 2008، وقتها كان عدد الفقراء يقدر بأكثر من 880 ألف فقير، حيث تعاني المناطق الريفية في الأردن من الفقر والأمية أكثر من المدن الرئيسية.

والفقر ظاهرة معقدة ذات ابعاد متعددة اقتصادية واجتماعية وربما سياسية وتاريخية، ويختلف مفهوم هذه الظاهرة باختلاف البلدان والثقافات والازمنة، ولكن من المتفق عليه ان الفقر هو حالة من الحرمان المادي التي تتجلى أهم مظاهرها في انخفاض استهلاك الغذاء، كما ونوعا، وتدني الحالة الصحية والمستوى التعليمي والوضع السكني، والحرمان من تملك السلع المعمرة والأصول المادية الأخرى، وفقدان الاحتياطي أو الضمان لمواجهة الحالات الصعبة كالمرض والإعاقة والبطالة والكوارث والأزمات.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى