وتأتي هذه الخطوة في ظل ما تشهده ألعاب الفيديو والرياضات الإلكترونية من شعبية مضطردة، إذ يحتشد لها عشرات الآلاف في مهرجاناتها الدولية.

وحسب تقارير إخبارية أميركية، فإن مسودة القائمة، التي تعدها المنظمة الدولية تعتبر المكوث ساعات طويلة أمام شاشات الحاسوب والتلفزيون والهاتف للتفاعل مع عالم افتراضي له أثار وخيمة في نمو الدماغ وتطوره.

وتقول المسودة إن قرار تصنيف إدمان ألعاب الفيديو كاضطراب عقلي، جاء بعد مراقبة ودراسة استمرت عقدا كاملا.

ويعرف الإدمان المقصود بأنه حالة تكون فيها ممارسة الألعاب الإلكترونية أولوية تفوق كل اهتمام المرء الأخرى، والاستمرار فيه رغم العلم بأثاره السيئة.

سكاي نيوز