أخبار الشركاتخاصمسؤولية اجتماعية

ظروف المنطقة لم تثن “زين” عن القيام بمسؤوليتها الإجتماعية تجاه المجتمعات العربية

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – إبراهيم عبدالله المبيضين

رغم الظروف السياسية الحرجة التي تمرّ بها المنطقة العربية منذ سنوات، والتي أفرزت حالات من التراجع في الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية في عدة دول عربية، الا أنّ مجموعة ” زين ” لم تتراجع عن الأدوار التي تقوم بها ، والمبادرات التي تعمل عليها وتطورها في اطار مسؤوليتها الإجتماعية في الدول التي تتواجد فيها او غيرها من الدول العربية التي تعاني اوضاعا انسانية صعبة.

ذلك ما تلحظه لدى إستعراضك التقرير السنوي لمجموعة ” زين” الإقليمية عن العام 2014 – و الذي حمل عنوان ” نحو عالم رقمي جميل” – حيث خصّصت المجموعة التي تتواجد في 9 دول عربية  أجزاءا من هذا التقرير للحديث عن مسؤوليتها الإجتماعية ومبادرات الإستدامة التي تقوم بها في الدول التي تعمل فيها وغيرها من الدول العربية التي تحتاج إلى مساعدات لا سيّما المساعدات الإنسانية.

وقالت المجموعة في التقرير : ” إن العام 2014 شهد العديد من التحديات في أسواق منطقة الشرق الاوسط وذلك نتيجة للاضطرابات والنزاعات السياسية، فمعاناة السكان الفلسطينيين في قطاع غزة الاخيرة، والنزاع الأهل في جنوب السودان، حيث جرى تهجير نحو 1.3 مليون مواطن جنوب سوداني داخليا وإلى دول مجاورة، والنزاعات التي شهدتها مناطق واسعة في العراق وسوريا، والتي أثرت سلبا على حالة السلم العام والأوضاع الامنية والاجتماعية، كان لها تاثيرات سلبية في العراق والاردن”.

واكدت المجموعة – التي يدير عملياتها نحو 7 الاف موظف –  بانه على الرغم من هذه الاجواء السلبية ، فإنّ المجموعة “واصلت جهودها في مجالات الإستدامة والمسؤولية الاجتماعية الخاصة بها، وهو ما اسهم في توفير اسهامات لا تقدر بثمن في مجتمعاتنا المختلفة”.

وتتواجد شركة ” زين” في 9 دول عربية هي : البحرين، السعودية، الكويت، لبنان، الاردن، العراق ،السودان ،جنوب السودان والمغرب، وهي تخدم اكثر من 44 مليون مشترك في هذه الأسواق.

وأشارت ” زين”  الى انه من خلال التعاون مع شركة ” برايس ووتر هاوس” كوبرز للخدمات الاستشارية فقد اطلقت المجموعة تقريرا حول فكر القيادة تحت عنوان ” التاثير الاجتماعي والاقتصادي للاتصالات المتنقلة في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا” وهو التقرير الذي يعطي نظرات متعمقة في إمكانية تحفيز النمو الإقتصادي والإجتماعي والابداع في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، من خلال الاستثمار في مجال الاتصالات المتنقلة.

واشار التقرير السنوي لـ ” زين”  كذلك الى انّ المجموعة كانت جزءا من دراسة أجرتها مؤسسة الشفافية العالمية من خلال جمعية الشفافية الكويتية، وهي الدراسة التي صنفت مجموعة زين المؤسسة الاكثر شفافية والاقل فسادا في الدولة.

وجاء في التقرير بان المجموعة مضت قدما في اجندة الاستدامة الخاصة بها من خلال اطلاق تقريرها السنوي الثالث حول الاستدامة، وهو التقرير الذي سلّط الضوء على التأثيرات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية المختلفة التي تنجم عن ادارة عمليات الشركة واعمالها.

وعلى الصعيد الانساني قال التقرير بان المجموعة ساهمت في تخفيف محنة الاهل في فلسطين ( في قطاع غزة )، وذلك من خلال التعهد بمبلغ 500 الف دولار من امدادات الاسعافات الاولية والشحنات الغذائية، وقد تولت شركة زين الاردن التعامل مع التفاصيل اللوجيستية.

وذكر التقرير ان ” زين” دخلت ايضا في شراكة مع شركة ” اريكسون” ومنظمة لاجئون متحدون من اجل تزويد اللاجئين السوريين الموجودين في مخيم الزعتري في الاردن بخدمة فريدة تسمح لهم بان يبحثوا بشكل نشط عن ابائهم الذين انفصلوا عنهم خلال النزاع.

واكدت المجموعة في تقريرها السنوي على انه من منظور اخلاقي ومن منطلق الشعور العميق بالمسؤولية، فان المؤسسة كانت ولا تزال منخرطة بشكل فعال في معالجة المخاطر الناجمة والمحتملة من الاستخدام غير الصحيح لهواتف المتنقلة، حيث اطلقت المرحلة الرابعة من مبادرة ” درايف زين” وهي المبادرة التي تشجّع على الاستخدام المسؤول للهواتف المتنقلة اثناء القيادة.

وبحسب التقرير ، تم تصميم الحملة خصيصا من اجل شبكات التواصل الاجتماعي من خلال مقاطع فيديو تبلغ مدة الواحد منها 15 ثانية، وقد حققت الحملة نسبة مشاهدة عالية بعد اطلاقها مباشرة، بتسجيلها ما يزيد على 4 ملايين مشاهد يف ارجاء المنطقة والعالم.

وعلى المستوى التشغيلي واصلت شركات ” زين” سعيها لتنفيذ اجندات التنمية المختلفة، مع التركيز على بناء القدرات والبرامج التثقيفية والمبادرات التي تشجع جميع شرائح السكان.

وتحدّثت المجموعة عن مبادرات المسؤولية الإجتماعية والاستدامة التي قامت بها الشركة خلال العام 2014 في فصل خاص ضمن التقرير السنوي لها ،حمل عنوان : ” مجالات الإستدامة والمسؤولية الإجتماعية”.

وأستعرض التقرير ابرز المبادرات اليت قامت بها شركة ” زين” في الدول التي تعمل فيها، وهي ليست كل المبادرات بل مجرد امثلة على ابرز المبادرات في كل دولة:

# ” زين البحرين”:

في البحرين، جرى إطلاق مبادرة ” إستمعي إلى جسمك”، وهي من المبادرات التي نشرت الوعي بشان سرطان الثدي واهمية الاكتشاف المبكر للمرض حيث جرى تنظيم فعالية تثقيفية ضمّت 100 امرأة.

وأجرى موظفو زين برنامجا تدريبيا مدته 12 أسبوعا لـ 31 متطوعا شابا من متطوعي مؤسسة ” انجاز” حول موضوعات تتعلق بالتجارة وريادة الاعمال، ومؤسسة ” انجاز” هي مؤسسة اقليمية غير حكومية تسعى الى تحسين تطوير الشباب وتاهليهم للوظائف في الدولة.

# ” زين العراق” :

للعام الرابع على التوالي دعمت شركة ” زين” مركز تدريب وتطوير الارامل وهو المركز الذي يشجع على بناء القدرات ويوفر فرص عمل للأرمل العراقيات وبالنسبة الى التدريب في مركز تدريب وتطوير الارامل فانها تتراوح بين دورات في اللغة والخياطة وعلوم الحاسوب.

وخلال العام 2014 قام المركز بتدريب 1500 امراة وساعد 350 منهن في العثور على وظائف.

وللعام السابع على التوالي تواصل شركة ” زين” تقديم دعمها إلى مؤسسة ” عمار” التي توفر التدريب للعراقيين المحتاجين وتساعدهم في العثور على وظائف، وخلال العام 2014 اسهمت المساعدات المستمرة التي تقدمها زين العراق الى مؤسسة عمار في تمكينها من تدريب 4 الاف امراة وتوفير فرص عمل لاكثر من الف منهن.

# ” زين الأردن”:

إستحدثت ” زين” قسم مسؤولية ريادة الأعمال وهو القسم المخصّص لدعم وتطوير المشاريع الناشئة المقدمة من قبل الرواد من الشباب.

وخلال العام 201 قام قسم مسؤولية ريادة الأعمال بتاسيس منصة زين للابداع، والتي حملت غسم ” زينك”، وهي عبارة عن منتدى لالهام الرواد لتلبية ورعاية افكارهم الابداعية وقد قام قسم مسؤولية ريادة الاعمال ايضا بتنظيم مسابقة ” زين المبادرة” حيث يتنافس رواد الاعمال مع بعضهم البعض من اجل الحصول على التمويل والدعم من شركة ” زين الأردن”.

وخلال العام 2014 وقع الإختيار على 12 مشروعا من مشاريع رواد الاعمال ليجري دعمها ومتابعتها.

وخلال الفترة ( بين عام 2002 والعام 2014 ) قدّمت عيادة ” زين” المتنقلة العلاج لأكثر من 165 ألف طفل في شتى انحاء المملكة فعيادة زين المتنقلة للاطفال التي تاسست في العام 2002 هي منشاة طبية متنقلة تقدم خدمات طبية مجانية للأطفال غير القادرين في الأماكن النائية.

# ” زين السعودية” :

للعام الثاني على التوالي واصلت شركة ” زين السعودية” دعمها لبرنامج ” هدفي” وهو عبارة عن مبادرة توفر منصة لرائدات الأعمال السعوديات لكي يستعرضن أفكارهن أمام لجنة من الحكام بحيث تتلقى الفائزات جوائز وتمويل أولي لتنفيذ افكارهن.

ومن بين النساء ال 300 اللوات سجلن في البرنامج جرى ترشيح 10 منهن باعتبارهن الافضل.

كما وفرت “زين السعودية” خدمة ” شبكة” لـ 2500 من الحجاج والمعتمرين الذين كانو يفتقرون الى الوسائل اللازمة للحصول عليها بانفسهم وهو الامر الذي اسهم في تسهيل وصولهم الى المعلومات الضرورية والتواصل مع اهاليهم ومعارفهم.

 # ” زين الكويت”

للعام الثاني على التوالي قدمت شركة ” زين الكويت” الدعم لمشروع ” طالب” للتعلّم الالكتروني وهو عبارة عن بوابة تعليمية الكترونية تربط بين الطلاب وأولياء الامور والمعلّمين من خلال منصة تعزّز التواصل فيما بينهم.

وحتى الان هناك ما يزيد عن نصف مليون مشترك في تلك البوابة التعليمية.

وعزّزت ” زين الكويت “شراكتها مع مؤسسة ” إنجاز” وهي منظمة غير حكومية تهدف الى تشجيع وتأهيل الشباب للحياة العملية، وقد اسهمت تلك الشراكة في تمكين 400 طالب من تلقي تدريب مباشر في مجال العمل وهو الامر الذي ادى الى تحسين فرص توظيفهم بشكل كبير.

# ” تاتش لبنان” :

من خلال الهاشتاق

#touchgivesback

أطلقت شركة ” تاتش لبنان” حملة توعية عامة سلطت فيها الضوء على محنة طفلين يعانيان من مرض السرطان، ورصدت الشركة تبرعا بقيمة 1 دولار في مقابل كل ” ريتويت” وذلك من اجل تزويد الطفلين بالعلاج الذي يحتاجانه بشدة، وق تم جمع مبلغ 16 الف دولار خلال فترة أسبوعين فقط.

وتولت شركة ” تاتش لبنان” تمويل وحدة مجهزة بالكامل لتشخيص امراض الاعصاب والعضلات لصالح المركز التشخيصي والعلاجي التابع للجمعية اللبنانية لرعاية المعوقين، ويوفر المركز خدمات مجانية للمعاقين بدنيا، كما يوفر علاجا منخفض التكلفة لمن ليس لديهم اعاقات.

ومن المتوقع لإسهامات شركة ” تاتش” في انشاء تلك الوحدة ان تساعد المركز في معالجة 7500 شخص معاق بالإضافة الى 10 الاف شخص سليم يزورون المركز سنويا.

# ” زين السودان” :

تولت شركة ” زين” انشاء وتجهيز مكتبة زين الالكترونية في جامعة ” نيالا” وهي المكتبة التي منحت الطلاب امكانية الوصول الى مواد التعلّم التي تسمح بتجربة تعليمية افضل، ومن خلال استخدام مكتبة زين الالكترونية سيتمكن حوالي 9500 طالبا من اكتساب المهارات الضرورية للتنافس في الاقتصاد الحديث.

وتدعم شركة زين ايضا ملجأ

Khartoum Cheshire Home

وذلك من أجل تحسين بنيته التحتية وطاقته الإستيعابية وهذا الملجا مخصص لتدريب واعادة تاهيل اكثر من 23 الف طفل معاق سنويا، بالاضافة الى تزويدهم بالمهارات اللازمة للحصول على وظائف منتجة.

# ” زين جنوب السودان” :

مشروع الربط على شبكة الانترنت الذي ترعاه زين بالتعاون مع شركة ” هواوي” يستفيد من الطاقة الكهربائية الفائضة عن حاجة المحطات الخاصة بشركة زين، ويقوم بتحويلها الى المدارس القريبة من تلك المحطات حيث يتم استخدام تلك الطاقة لتشغيل محطات حاسوبية للطلاب.

وهذه المحطات التي تخدم اكثر من 3 الاف طالب تسمح للطلاب بالوصول الى المعلومات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ويتمثل دور زين في هذا المشروع في توفير الطاقة والاتصالات اللزمة فيما تقوم شركة ” هواوي” بتوفير التجهيزات وصيانة المحطات الحاسوبية بالاضافة الى تثقيف التلاميذ وتوفير التدريب للموظفين الذين يتولون تشغيل تلك المحطات.

وفي العام 2014 جرى تأسيس مبادرة

YouthMobile

للتدريب والتطوير وهي المبادرة التي دشنتها شركة ” زين جنوب السودان” بالتعاون مع منظمة اليونسكو، ومدرسة ” ديف” وكلية علوم الكمبيوتر والمعلومات التابعة لجامعة ” جوبا” بغرض تدريب الشباب على تطوير التطبيقات.

وتسعى تلك المبادرة إلى تشجيع تثقيف وتطوير طلاب جنوب السودان وعلى وجه الخصوص الفتيات وتدعم تلك المبادرة التدريب في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لطلاب جامعة ” جوبا” وهو التدريب الذي سيمكنّهم من السعي الى الحصول على فرص عمل افضل في المستقبل وقد شارك حوالي 43 متدربا في تلك المبادرة.

 

 

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى