ريادة

مجلس الأعمال الاردني بدبي يقيم الملتقى الأول لرياديي الأعمال

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

نظم مجلس الاعمال الاردني في دبي والامارات الشمالية ملتقى لرواد الاعمال الشباب وذلك بحضور قنصل عام المملكة الاردنية الدكتور سائد الردايدة ورئيس مجلس ادارة مجلس الاعمال الاردني ادارة مجلس الاعمال الاردني احسان القطاونة واعضاء المجلس ومدير ادارة رواد الاعمال لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

ورحب رئيس مجلس الاعمال الاردني في كلمته الترحبية بالحضور حيث اكد في مستهلها على ان انعقاد هذه الندوة يأتي انسجاما مع اهداف وتطلعات المجلس في خدمة رواد الاعمال واعضاء المجلس وتشجيعهم على تنمية وتقدم نشاطات اعمالهم المتعددة والمتنوعة من خلال ما يقوم به من انشطة وفعاليات مباشرة او من خلال الفعاليات والندوات والاجتماعات التي تنظمها غرف التجارة هذا ويأتي مضمون جلسة اليوم لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة لما لها اليوم من اهمية قصوى في دفع عجلة النمو الاقتصادي في معظم دول العالم.

وأضاف تأتي الدول الامارات العربية من دول المقدمة في دعم هذه المشاريع فلديها العديد من الصناديق الداعمة لهذه الفئة وكذلك في الاردن فهنالك دعم من جهات عديدة في هذا المجال.

ونوه الى الدور الذي يلعبه المجلس في هذا المجال اذ قال نحن في مجلس الاعمال الى ابناءنا وبناتنا من فئة اصحاب الاعمال ان يوجهوا جزء من استثماراتهم للاستثمار في الطاقات الشبابية الرائدة والمميزة من خريجي الجامعات والمؤسسات التعليمية للبدء بمشاريعهم وخوض اعمالهم مما يساعد على ايجاد فرص العمل تحارب البطالة اضافة الى انها اقل كلفة عليهم بالاضافة الى مساهمتها في اعدادهم للمستقبل.

واضاف’ تعلمون جميعا ان العالم يتغير بوتيرة عالية جدا فالجميع يتحدث الان عن الثورة الصناعية الرابعة والتطورات الهائلة في مجالات الطاقة النظيفة.
من جانبه أكد عبد العزيز المازمي مدير عام مؤسسة محمد بن راشد لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة على الدور الذي تلعبه المؤسسة في دعم ريادي الاعمال والتي تأسست لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في كقطاع مستقل ومتكامل الخدمات منبثق عن دائرة التنمية الاقتصادية في دبي. وقد جاء تأسسيها لكي تصبح رافداً حيوياً يوفّر الدعم والمعلومات للشركات الصغيرة والمتوسطة الناشئة.

وأضاف من خلال رؤية المؤسسة ندرك أن أصعب جزء خلال مراحل تأسيس الأعمال يكمن في بدايته، وما يصاحب ذلك من أمور تتمثل في مكان وطريقة إطلاق الأعمال. لذلك فنحن نقدّم الدعم والتمكين لرواد الأعمال في جميع المراحل، لأن ذلك يعدّ محوراً هاماً من محاور نجاح دبي على الصعيد الاقتصادي.

منوهاً الى السعي المتواصل للمؤسسة المنبثق من رؤية سمو الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي التي تدعو الى تعزيز روح الابتكار والقيادة في جميع قطاعات الشركات الصغيرة والمتوسطة. 

لذلك فإن هدفنا الأساس هو مساعدة ريادي الاعمال على ترجمة أفكارهم وإبداعهم إلى إنجازات وأعمال ناجحة, فدعم رواد الأعمال الناشئين يعتبر الهدف الأساس للمؤسسة من خلال توفير الدعم اللازم للشباب في جميع خطوات تأسيس أعمالهم بدءاً من التخطيط للموارد المالية، وتبسيط الإجراءات الرسمية، ووصولاً إلى مساعدتهم في تأسيس أعمالهم من البداية حتى اكتمال المشروع. ويأتي ذلك من منطلق أن المؤسسة تعتبر نفسها شريكاً لهم في تطوير أعمالهم، ما يجعلها لا تدخر جهداً في توفير النصح والإرشاد في كافة الخطوات التي من شأنها إطلاق أعمالهم.

هذا وقد اشتمل الملتقى على جلسات حوارية ادارها المهندس بشار الكيلاني تحدث فيها كل من جواد الخواجا رئيس مجلس إدارة عناد للتجارة وناشط اجتماعي في ريادة اعمال الشباب ورندة الشنابلة الاخصائية في تطوير الأفراد والمؤسسات جمال مرقة حيث تحدثوا فيها عن تجاربهم في مجال الاعمال.

هذا وقد اشتمل الحفل على العديد من الفعاليات حيث تم في نهاية السحب على تذاكر سفر مقدمة من الملكية الأردنية وسلم رئيس مجلي الأعمال الاردني احسان القطاونة الدروع التذكارية على الحضور.

بترا 

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى