الرئيسيةريادة

حنان خضر: تعليم أطفالنا ما تعلّمناه قبل 20 عاماً هنا تكمن المشكلة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

“فكرة أن يدرس الجيل الحالي ما تعلّمناه نحن قبل عشرين عاماً لم تكن مقبولة بالنسبة لي، وتعززت عندما بدأت أطلع على مادة الحاسوب التي يأخذها أطفالي في مدارسهم. تلك الفجوة العملاقة بين النظام التعليمي والتطورات المتسارعة في التكنولوجيا الحديثة لا بد أن يتم تجسيرها بشكل أو بآخر”، هذا ما دفع حنان خضر لتأسيس “شركة احترام العقل للاستشارات التكنولوجية والتدريب HelloWorldKids”، عام 2015.

تعمل الشركة على تدريب الأطفال منذ أعمار مبكرة على توظيف البرمجة في إيجاد حلول عملية للمشاكل الواقعية المحيطة بهم، وذلك من خلال صقل مهاراتهم في هذا المجال وتحويلهم إلى مبرمجين حقيقيين ومعتمدين منذ مراحلهم التعليمية الأساسية. ولا يقتصر هدف الشركة الحالي على توفير مركز تدريبي يمنح الأطفال شهادات معتمدة وحسب، بل تسعى حنان كذلك إلى إحداث تغيير في المنظومة التعليمية ككل، من خلال إدخال مناهج تعليمية متكاملة للبرمجة، يتم تدريسها كحصص صفية رسمية في المدارس الحكومية والخاصة. 

“نجحنا حتى اليوم في تدريب 180 معلماً ومعلمة لتقديم مناهجنا في المدارس، وقد وصلنا إلى 100 مدرسة في كل من الأردن ولبنان، 80 منها حكومية، و20 خاصة. ومؤخراً، تكللت جهودنا بتوقيع اتفاقية مع وزارة التربية والتعليم لتنظيم آلية إدخال البرمجة في الأنظمة الأكاديمية في المدارس الحكومية، وتدريس 30,000 طالب وطالبة على المناهج الخاصة بنا”، بهذه الكلمات وصفت حنان سرعة وحجم الإنجاز الذي تمكنت من تحقيقه خلال فترة قصيرة نسبياً، بمساعدة فريقها “الذي يضم 17 خبيراً من أفضل المبرمجين والمصممين والمحللين والمختصين بالمجالات التعليمية”، على حد تعبيرها. 

هذا العام، تم اختيار حنان كأحد المرشحين النهائيين للفوز بجائزة “الريادي الواعد” ضمن جائزة “رواد الأعمال” التي تمنحها إرنست ويونغ “EY” الأردن سنوياً لرياديي الأعمال المبتكرين الذي يساهمون عبر مشاريعهم في إحداث تغيير نوعي وحقيقي ضمن قطاعاتهم، وخلق فرص اقتصادية جديدة. وعن رأيها بالجائزة، تقول حنان: “تعد جائزة “رواد الأعمال” بمثابة النافذة الواسعة التي تفتح أمامنا الآفاق للتوسّع عالمياً، فالمنتج الذي نقدمه في “HelloWorldKids” يتمتع بإمكانيات هائلة، خاصة مع بروز الحاجة إليه في مختلف أنحاء العالم وليس في الأردن فحسب”. 

تؤمن حنان وفريقها بأنه لا بد للنظام التعليمي المحلي من مواكبة التطورات والتغيرات المتسارعة في عالم التكنولوجيا، وبرأيها لم يعد الدمج بين قطاعي التعليم والتكنولوجيا أمراً اختيارياً، لذا، فإن “HelloWorldKids” تحرص على تقديم مناهج قابلة للتطور والتغير المستمر، بناءً على التغيرات الجذرية في القطاع الرقمي العالمي. وإلى جانب تطويرها للغة برمجة خاصة بها، تجري الشركة تحديثات على مناهجها عاماً بعد عام، كما تعمل حالياً على تطوير منصة إلكترونية هي الأولى من نوعها في العالم، تجمع طلبة المدارس التي تقدم هذا المنهاج من مختلف أنحاء المملكة.   

 “نطمح بأن نصل إلى المليون طفل عربي بحلول عام 2022، وأن نتوسّع بخدماتنا لتغطي مختلف أنحاء الوطن العربي، إلى جانب تواجدنا بأفريقيا وأوروبا وأمريكا، لنساهم في تحريك عجلة الاقتصاد الرقمي المحلي، ونؤسس جيلاً تتأصل فيه روح الريادة والعمل والإنتاج”. 
ومن الجدير بالذكر أن جائزة “رواد الأعمال” انطلقت قبل 31 عاماً وتنظمها شركة إرنست ويونغ “EY” سنوياً في أكثر من 145 مدينة واقعة في 60 بلداً حول العالم.

الغد 

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى