الرئيسيةريادة

” تكريم ” تحتفل بكوكبة من المبدعين وتسلط الضوء على قصص النجاح

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي 

احتفلت “تكريم” في دورتها الثامنة على التوالي، بكوكبة من المبدعين خلال حفل أقيم أول من أمس في قصر الثقافة، بحضور عدد كبير من الشخصيات والإعلاميين والمهتمين، تجاوز عددهم الألف مدعو من مختلف أنحاء العالم.

وأضاءت “تكريم” على قصص نجاحات عديدة هذا العام. ومنذ نشأتها، حرصت أن تصبح مساحة لقاء لشخصيات عربية تفوّقت وتميّزت، بكل في المجالات، فأصبحت مصدر إلهام للشباب العربي.

وبعد بيروت والدوحة والمنامة وباريس ومراكش ودبي والقاهرة، اختارت “تكريم” هذا العام عمّان لتقيم حفلها السنوي.

ومُنحت جائزة “تكريم” للإبداع الثقافي هذا العام لـ”المتحف العربي الأميركي القومي” (عرب – أميركا)، والذي يقدم معارض وتشكيلة واسعة من البرامج في ميشيغن والمدن الأميركية الكبرى، ويلتزم تغيير الأفكار الخاطئة عن العرب الأميركيين وغيرهم من الأقليات من خلال استقطاب العرب الأميركيين إلى الجماهير العامة، بالإضافة إلى تسليط الضوء على التجارب المشتركة للمهاجرين والشعوب العرقية.

فيما منحت جائزة “تكريم” للمبادرين الشباب للشاب غانم المفتاح (قطر) الذي وبالرغم من إعاقته النادرة، أخذ على عاتقه نشر الحب والسلام من خلال نشاطاته وبرامجه وجولاته حول العالم، فيما جائزة “تكريم” للخدمات الإنسانية والمدنية ذهبت لمؤسسة “جسور” (سورية) وهدفها جمع المغتربين السوريين حول العالم وإشراكهم في الجهود الرامية الى مساعدة سورية وشعبها على إطلاق كل طاقاته وإمكاناته. 

دانيا اسماعيل احدى مؤسسي “جسور” قالت لـ”الغد” إنها تعتبر جائزة تكريم من أهم الجوائز التي حصلت عليها، كمنظمة لا يزال عمرها 6 سنوات فقط.

وتشير الى أن التأسيس جاء بأميركا وكندا وانجلترا، ومشاريعهم تدعم الشباب السوري أينما كانوا عربياً وبالشرق والأوسط، مبينة أن وجود تكريم حالياً سيساعد في رفع شأن العمل الذي يقومون به. وتتمنى أن يفتح لهم هذا التكريم الأبواب للحصول على دعم أكبر بشكل متواصل، لافتة إلى أن استمرار هذا العمل بحاجة لدعم من المتطوعين والمتبرعين وبدونه لا يمكن الاكمال.

أما جائزة “تكريم” للمرأة العربية الرائدة مُنحت للسيدة معالي العسعوسي (الكويت) والتي أسّست مبادرة “تمكين” عام 2007 في الجمهورية اليمنية، واستطاعت تغيير حياة أكثر من ربع مليون شخص جذرياً ومساعدتهم ليصبحوا أسراً منتجة في مجتمعاتهم، فيما ذهبت جائزة “تكريم” للابتكار في مجال التعليم للدكتورة نهلا حولا (لبنان) المتخصصة بمجال التغذية، وتتركزّ أبحاثها على موضوع السمنة وأسباب انتشارها والحلول الغذائية للحد من آثارها، وحقّقت شهرة كبيرة في لبنان والشرق الأوسط لكونها الرائدة في وضع التغذية على جدول الأعمال الوطني والإقليمي. 

تقول الدكتورة نهلا إنها فخورة بكونها ضمن مجموعة المكرمين المبدعين، مبينةً أن المهنية والموضوعية التي تتمتع بها الجائزة عالية جداً، والمعيار الوحيد في الجائزة هو الانجاز والعلم والحقائق وليس أي اعتبارات أخرى.

وتشير الى أن هذه التكريم سيعود بالنفع على مهنتها وتلاميذها، كون هذا سيعطيهم بعدا معرفيا وتصبح المهنة معروفة أكثر لديهم، وتزيد لديهم الثقة بالنفس، خصوصاً وأنه لم يسبق وأن كُرم أحد في هذا المجال، لافتةً الى أن كل من اختار هذه المهنة دخلها لأنه يرغب بها وبدراستها، والآن تكريم تأتي لتدعم ذلك.

ومنحت جائزة “تكريم” للتنمية البيئية المستدامة لسارة التومي (تونس)، والتي لاحظت أن تونسيات كثيرات يعانين نقصاً في “مساحات للحلم و الأمل”، فكانت نتيجة ذلك “DREAM IN TUNISIA”  الحلم التونسي، فضاء يمكّن النساء من تطوير طاقاتهن، عبر مركز للشباب، وآخر للنساء، وثالث لريادة الأعمال.

أما جائزة “تكريم” للإبداع العلمي والتكنولوجي مُنحت للدكتور زهير الهليس (المملكة العربية السعودية)، الطبيب السعودي المعروف كواحد من أمهر الجـرَّاحين في علاج عيوب القلب الخلقية وخصوصاً المعقّدة منها عند الأطفال. وجائزة “تكريم” للمساهمة الدولية في المجتمع العربي مُنحت لمؤسسة “البستان بذور الحضارة” التي تُشجّع التداخل الحضاري بين الناس بغضّ النظر عن المعتقدات الدينية والأصل العرقي، أو المستوى الاجتماعي والاقتصادي من أجل بناء مسارات سلمية ومُحتَرِمة لتضييق هوّة الخلافات، والاحتفال بالتنوّع وتعزيز سبل بديلة للتأثيرِ على إحداث تغيير إجتماعي إيجابي.

المؤسسة والمدير التنفيذي لمؤسسة “البستان بذور الحضارة” حزامي السيد تبين لـ”الغد” أن الجائزة تكريم كبير، خصوصاً انها كانت تبحث عن التغيير دوما في مجتمعها، مبينةً أنهم كمؤسسة معنيون بتقديم شيء يرتبط بالتراث والثقافة العربية للأشخاص الذين يعيشون في أميركا بطريقة ايجابية بعيدة عن التفرقة والطائفية والعنصرية.

وتشير الى أن الفكرة بدأت بمجهود شخصي من خلال عمل مخيم صيفي للأطفال العرب والأجانب، وتعريفهم من خلاله على المجتمعات وأطباعها، بمختلف المجالات مثل الدراما والكتابة والشعر والفن التشكيلي بالاضافة الى تعلم اللغة العربية.

وجائزة “تكريم” للقيادة البارزة للأعمال مُنحت للسيد ريمون دبانة (لبنان)، والذي يشغل منصب الرئيس والمدير التنفيذي لمجموعة Invus ، وهي شركة استثمار عالميّة مقرها الأساسيّ في نيويورك ولها مكاتب في باريس ولندن وهونغ كونغ، وتتنوّع استثماراتها في مجموعة واسعة من الصناعات بما في ذلك المنتجات والخدمات الاستهلاكية، والغذاء، وتجارة التجزئة المتخصّصة، والبرمجيات، والتكنولوجيا الحيوية والأجهزة الطبية. وهو رئيس مجلس أمناء مؤسسة “العمل ضد الجوع” في الولايات المتحدة الأميركية والرئيس الدولي لشبكة “العمل ضد الجوع”.

وحاز الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز – (المملكة العربية السعودية) على تقدير خاص، والأمير سلطان هو أول رائد فضاء عربي ينطلق من الإعلام الى الفضاء (برحلة ديسكفري مهمة 51 جي في العام 1985)، وهو ما جعله في دائرة الضوء عربياً. يشغل حالياً منصب رئيس مجلس الإدارة، ورئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وهو مؤسس ورئيس مجلس إدارة نادي الطيران السعودي ويمارس الطيران المدني لأكثر من ثلاثة عقود. 

كما حازت ملك النمر – (تركيا) على تقدير خاص، وهي ابنة اسطنبول التي بدأت حياتها العملية مع المهمّشين منذ اكثر من 25 سنة، وكرّست جهودها لتحسين حياة اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في مخيّمات لبنان. أسّست “جمعية الدعم الاجتماعي” التي تساعد أكثر من 100 مسنّ ومسّنة في مركزين.

فائزون بجوائز “تكريم” وأصحاب مبادرات واعلاميون يؤكدون على دور الشباب في التغيير

وأكد فائزون بجوائز مؤسسة “تكريم” واصحاب مبادرات واعلاميون على دور الشباب في إحداث التغيير المطلوب في المجتمعات العربية ونقلها الى مراحل تواكب العصر.

ولفتوا في جلستين نقاشيتين عقدتا أمس في فندق فيرمونت عمان، إلى اهمية دعم المبادرات الابداعية وخصوصا الشبابية التي تساهم في النهوض بالمجتمعات العربية وتنميتها.

واستحضروا عددا من المبادرات التي حققت نجاحات لمغتربين عربا وأخرى في الاقطار العربية، لافتين الى مختلف المعيقات التي تواجه المجتمعات العربية ومنها السياسية وقضايا المرأة والتطرف والفساد والاحتلال الاسرائيلي والطائفية وغيرها.

وشارك في الجلسة الاولى كل من الاعلامية اللبنانية الدكتورة مي شدياق والاعلامية رندا حبيب والاعلامية والاخصائية النفسية رانيا عطاالله والمعمارية منى بطاينة، فيما شارك في الجلسة الثانية كل من رجل الاعمال المصرفي خالد الجناحي ورجل الاعمال الاميركي من اصل لبناني غسان صعب والمعماري الاردني طارق خياط والكاتبة الكويتية دلع المفتي والناشطة الفنلندية من اصل مصري ثريا بهجت والاميركية من اصل سوري سارة ابو شعر.

وكان سبق ذلك لقاء حواري اداره مؤسس جائزة “تكريم” الاعلامي ريكاردو كرم، مع صحافيين واعلاميين شارك فيه عدد من الفائزين بالجائزة ومنهم ممثلة مؤسسة “جسور” السورية رانيا اسماعيل وطبيب جراحة القلب للأطفال السعودي الدكتور زهير الهليس واختصاصية التغذية اللبنانية الدكتورة نهلا حوالا والتونسية سارة التومي واللبنانية ملك النمر.

وتحدث ممثل المتحف العربي الاميركي القومي في فيلادلفيا بالولايات المتحدة الاميركية ديفون اكمان عن فكرة المتحف وبداياته واهدافه، كما تحدثت الاعلامية ليلى الشيخلي عن تجربتها مع مؤسسة تكريم.

الغد – مجد جابر 

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى