الرئيسيةريادة

4 من علماء العرب الشباب يتنافسون على جائزة “نجوم العلوم”

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

يتنافس أربعة من كبار المبتكرين بالعالم العربي على الفوز بجائزة الموسم التاسع من برنامج “نجوم العلوم”، الذي أطلقته مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، في عرض نهائي يُصور بسلطنة عُمان السبت المقبل.

مع اقتراب موعد الحلقة النهائية لبرنامج نجوم العلوم، اجتمع أحمد نبيل، وفؤاد مقصود، ومشعل الشهراني، ومحمد الجفيري، للحديث عن ابتكاراتهم خلال جلسة خاصة لوسائل الإعلام.

ولكل مرشح فكرته الخاصة التي تطوَّرت بمختبرات البرنامج في الدوحة بمساعدة علماء وباحثين، فأصبحت ابتكاراً مكّنهم من الوصول إلى النهاية والتباري على المركز الأول، لكن ما يجمع بينهم هو البداية من الفشل.

وبدأ حلم مشعل الشهري في السنوات الأولى من شبابه، عندما كان يعمل متطوعاً لخدمة الحجاج بمكة، فكان شاهداً على أكثر من حادث لضياع الحاج وصعوبة التحاقه بمجموعته من جديد.

حصل الشهري على مشروع مع وكالة “ناسا” للفضاء لمحاكاة الجاذبية المعدومة، لكنه أوقف المشروع لتلبية دعوة إعلان شاهده على التلفزيون، للمشاركة في النسخة الـ9 من “نجوم العلوم”.

عاد حلم ابن مكة ليراوده من جديد، وقدم في المسابقة نهاية 2016 بفكرة سوار أُطلق عليه اسم “دالّ”، يُدخل عليه الحجاج والمعتمرون كل بياناتهم الشخصية والصحية وبيانات الاتصال، وأيضاً إجراء المعاملات المالية عن طريقه، ليغنيهم عن حمل أي هوية أو محفظة، وهو سيدلّهم للوصول إلى مكان إقامتهم في حال الضياع وسط جموع الحجاج.

أما محمد الجفيري، وهو شاب قطري طُرد من الجامعة، وأغرقته الديون، فيحكي أنه قرر تغيير واقعه ونجح في ذلك بعد جهد.

الجفيري الذي اشتُهر بتقديم دورات عن مهارات التغيير، قرر أن يشمل ذوي الاحتياجات الخاصة بدوراته، فلاحظ أن عدداً كبيراً منهم يتفاعل معه، إلا الصم والبكم.

بدأت فكرة الجفيري بطرح سؤال “لماذا؟”، وبعد بحث وجد أن الصم والبكم يمكنهم تمييز الأشياء المرئية فقط، لكن لا يمكنهم استيعاب معنى “الطموح، والفشل، والقوة…” ولهذا السبب كان تجاوبهم مع الدورات منعدماً.

علم الشاب القطري أن قاموس هذه الفئة يعتمد على الصور، وهو عبارة عن مجلد ضخم، يجعل الطفل ينفر من التعلم.

في حين تبدأ حكاية فؤاد مقصود، وهو شاب لبناني درس بكلية الهندسة، منذ سنوات الدراسة.

يقول الشاب اللبناني إنه حدّث أساتذته الجامعيين عن الفكرة، فأخبروه بأنه من المستحيل أن تخرج إلى الواقع.

ونجح في ابتكار آلة تُدخَل فيها الملابس لتحولها إلى مضاد للماء والبكتيريا من الخارج، وتضخ الأدوية في الجسم من الداخل لمرضى السكري والتشنجات وعلاج الحروق.

واختير أحمد نبيل، وهو شاب كويتي، من بين الطلاب المتفوقين في الثانوية للمشاركة في أولمبياد للبرمجة، وعُرف بعدة ابتكارات.

لكن أحمد نبيل فكَّر في ابتكار تنظيف عدسة المنظار الذي يستخدمه الأطباء في العمليات الجراحية، بطريقة آلية دون الحاجة لإخراجها من جسم المريض، بهدف توفير الوقت وتقليل توتر الجراحين، ورفع مستويات السلامة في أثناء العملية، والتقليل من خطر العدوى.

وتواصلت مؤسسات من بريطانيا مع أحمد نبيل، ومن المنتظر أن يشارك بالاختراع نفسه في برنامج بأمريكا.

الخليج اون لاين 

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى