مقالات

المحتوى العربي على الانترنت، ما بين الجودة والكثرة

شارك هذا الموضوع:

*عمر الحمدى

هنالك دعوات قديمة وحديثة لإثراء المحتوى العربية على شبكة الانترنت، مبادرات أقيمت وجهود بذلك، ولازال الكثير من الأفراد وبعض المؤسسات تساهم في إثراء المحتوى العربي عبر مقالات أو تدوينات وعبر مقاطع مرئية منشورة في منصات مشاركة الفيديو واهمها (يوتيوب)، لكن على غرار ذلك هنالك مجهود آخر يبذل وهو أيضاً لإثراء المحتوى العربي، لكن -وكما يبدو- أن ذلك المجهود هو في زيادة كم المحتوى دون الاهتمام بالكيف أو بالجودة، وفي الغالب المحرك الأول لتلك الجهود هو (المكسب المادي).

أن يتحول المحتوى الرقمي إلى مصدر دخل هو أمر طبيعي ليس عليه غبار، لكن المشكلة هي عندما يطغى المكسب على حساب الجودة، عندما يتحول الهدف هو (عناكب) قوقل ومحركات البحث الأخرى بدلاً من عيون القراء، لا مشكلة من الاهتمام بإرضاء العم قوقل وعناكبه بهدف تحسين الموقع في محركات البحث (SEO) لكن يفترض أن يكون هذا الهدف هو من أجل تحسين وصول المحتوى (الجيد) لكل باحث عنه، لا أن يكون وسيلة لإغراق الويب بالكلمات المرصوصة بجانب بعض والتي لا يدري القارئ أين أولها من آخرها.

المحتوى المترجم آلياً

توقفت عند صفحة من الصفحات في الانترنت، تحتوي الصفحة على معلومات لصيانة إحدى الأجهزة المنزلية، حاولت أن أقرأ وأستوعب الكلام لكن دون جدوى، فقد كانت مكتوبة بكلمات عربية، لكنها بصياغة ركيكة جداً، ومن السهل جداً أن تكتشف أنها مقالات مترجمة من لغات أخرى لكنها عبر خدمات الترجمة الآلية (مثل قوقل للترجمة)، لقد كانت جميع مقالات النسخة العربية من الموقع بهذا الشكل.

عندما تأخذ مقالة من اللغة الإنجليزية أو اي لغة أخرى ثم تترجمها بشكل آلي وتنشرها بدون أي تغيير ومراجعة، فأنت هنا لا تستهدف عيون القراء، بل تستهدف محركات البحث فقط، تريد أن تضلل الزوار بالعناوين الجذابة وتوصلهم إلى حيث الاعلانات المنشورة كي تكسب أنت بعض السنتات، دون أن تقدم فائدة حقيقية للقارئ، أنت هنا تساهم في (كثرة) المحتوى، لكنها كثرة خاوية دون مضمون حقيقي.

النسخ واللصق في اليوتيوب

ظهرت نوعية من الفيديوهات في الاشهر والسنوات الأخيرة تقوم على مبدأ (إعادة إنتاج المحتوى النصي)، حيث يتم أخذ مقالة تحتوي على معلومات غريبة أو جذابة فيتم تحويلها إلى فيديو، مجرد صور وتغطية صوتية وأحياناً صوت آلي، تلك الفيديوهات من مثل: أخطر شواطئ … ، أغرب حيوانات …. وغيرها من الفيديوهات التي يختار لها أصحابها عناوين براقة وصور جذابه ثم تكتشف أن محتواها هش أو أنه منسوخ من محتوى آخر.

هذا يعيدينا إلى مشكلة (النسخ واللصق) تلك العادة التي ساهمت في تضخيم المحتوى الرقمي لكن مع بقاءه خاوياً من الداخل، والتي بدأت تختفي في المحتوى النصي، لكنها ظهرت بشكل آخر عبر المحتوى المرئي، والمشكلة الأخرى أن ناشري تلك الفيديوهات يتجاهلون تماماً ذكر المصادر، وخاصة عندما يتم نقل النص كما هو بدون صياغة جديدة، فقط يمسك الشخص المايكروفون ويقرأ النص، أو يكتبه على شكل فقرات تظهر في طول الفيديو.

أحد الأمثلة على أسلوب (النسخ واللصق) في المحتوى المرئي، هو الفيديو الذي تم تحويله من مقالة منشورة سابقاً هنا في عالم التقنية، والتي كانت عن الأفلام المناسبة لتعلم اللغة الانجليزية، حيث لم يكلف صاحب القناة (المتخصصة في تعليم اللغة الانجليزية) أن يبحث هو بنفسه ويعطي خلاصة تجربته عن تلك الأفلام، ولا حتى أن يعيد صياغة الكلام بطريقته الخاصة، بل أخذ نص المقالة نفسها وحولها إلى فيديو ليصبح محتوىً مكرر يزيد في الكم ولا يساهم في إثراء المحتوى العربي بشكل حقيقي.

إن إثراء المحتوى العربي في الانترنت هو هدف عام يساهم في نهضة المجتمع، أما على الصعيد الشخصي فالهدف الأسمى هو أن يترك الإنسان بصمة حسنة خلفه، فالمقالات والفيديوهات ليست سوى علم ينتفع به، صفحات تُنشر في المواقع الرقمية أو الشبكات الاجتماعية أو فيديوهات مرئية، فيصل إليها مئات وآلاف الأشخاص يومياً ليستفيدوا ويتعلموا ثم ينطلقوا لترك بدورهم بصماتهم في هذا العالم.

*عالم التقنية 

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى