تكنولوجياخاصريادة

” مرحبا بالعالم” تؤكد أهمية الإستثمار في تعليم الأطفال “الرقمية ” وتخرّج اليوم دفعة من الأطفال المبرمجين

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – إبراهيم عبدالله المبيضين

تحتفل أكاديمية مرحبا بالعالم ” HelloWorldKid ” مساء يوم غد السبت بتخريج دفعة جديدة من الصغار المبرمجين عن دورات الشتاء ضمن برنامج الاكاديمية التي تهدف الى بناء جيل من المبرمجين في عالم يتحول في جميع اجزائه نحو الرقمية ومجتمع المعرفة والاقتصاد الرقمي.

وتعتبر أكاديمية” مرحبا بالعالم” الاولى من نوعها في الاردن المنطقة لتعليم الاطفال من الفئة العمرية ( 8-12 سنة ) برمجة الحواسيب و الهواتف الذكية.

وجاء اطلاق هذه الاكاديمية من قبل الخبيرة في قطاع تقنية المعلومات والريادية في هذا القطاع حنان خضر وذلك مع التطور السريع الذي يشهده العالم اليوم و تحديدا التطور التكنولوجي الذي يحتم عليناان نسايره ونمشي بتوافق معه و لكن ليس فقط كمستخدمين بل صانعين للتكنولوجيا.

وبلغة الارقام يقدر عدد مستخدمي الانترنت في الاردن اليوم بحوالي 5.6 مليون مستخدم، وقد دخلت الخدمة منازل 57% من منازل الاردنيين حتى الان، كما ان الدراسات غير الرسمية تقول بان نسبة انتشار الهواتف الذكية تقدر بحوالي 65% من اجمالي مشتركي الخلوي في المملكة.

الى ذلك ، تقول خضر لـ ” هاشتاق عربي ” : ان الاطفال طاقة كبيرة و امكانيات يجب ان تستثمر. يتمتع الاطفال بالقدرة و الامكانية والابداع و كل ما يلزم لكي يصبحوا مبرمجين، لافتة الى ان منهاج الاكاديمية لا يقتصر على تعليم البرمجية ولكنه يعلم ايضا مبادىء الريادة والتفكير الريادي للصغار.

وتؤكد خضر اهمية الاستثمار وتدريب وتعليم الصغار مبادىء الرقمية والبرمجية والريادة، وتوضح : ” نحن نهدف الى ادخال البرمجة كمادة تعليمية الى المدارس بحيث تدرس جنبا الى جنب مع المواد الاخرى كاالرياضيات و العلوم..الخ “.

وحول ما يتعلمه الاطفال في الاكاديمية تبين خضر : ” يتعلم الطفل في مرحبا بالعالم كيف يفكر الكمبيوتر، و كيف نستطيع نحن (الانسان) أن نأمر الأجهزة الذكية (حاسوب – تابلت – موبايل) فتستجيب لأوامرنا، مما سيفتح لنا عالما” كبيرا” من الاحتمالات التي لا تنتهي”.

وتضيف : ” يتكون البرنامج من عدة مستويات تدريبية تتدرج من مستوى المبتدئ حتى يصل الطفل الى التمكن من أنواع البرمجة المختلفة، حيث يشتمل على تعليم كيفية برمجة تطبيقات الحاسوب، برمجة الويب، و تطبيقات الأجهزة الذكية (الموبايل و التابلت) بالاضافة الى التعرف على مبادئ الريادة”.

وعن ميزات البرنامج تقول خضر : ” ان البرنامج يقوم على تبسيط المفاهيم الكبيرة و المعقدة و ايصالها للاطفال بطريقة مشوقة و سلسة، كما يتميز بانه برنامج منافس عالمـيا، وهوالأول من نوعه في التركيـز على مبـدأ الريادة ضمن منهاج دراسي و تدريبي، كما انه الأول من نوعه في الاهتمام بموضوع تشجيع الفتيات على دراسة علوم البرمجة و الحاسوب”.

ويتميز البرنامج – بحسب خضر – ايضا باستخدام اللغة الحديثة و غير التقليدية في التخاطب مع الاطفال، وبسهولة المنهاج الذي يشرح البرمجة خطوة بخطوة، وتبسيطه للمصطلحات المعقدة و ايصالها بسلاسة للاطفال، فضلا عن اعتماده على نظام المكافآت، فضلا عن تميزه بانه برنامج ملهم

وتؤكد خضر بان المنهاج المعتمد في الاكاديمية هو ممخصص ومصمم ليطرح المادة التعليمية بطريقة حماسية و ايجابية. حيث يحتوي المنهاج على دروس و تمارين و نقاشات صفية و انشطة بيتية، بالاضافة الى التمارين الجماعية و التحديات. كما يضم العديد من القصص الحقيقية حول العالم و حوارات مسلية، و أخيرا مكافآت. كل ذلك في كتبٍ مؤلفة و مصممة بطريقة جذابة للاطفال.

ومؤسسة الاكاديمية هي الريادية السيدة حنان خضر ، وهي خبيرة معروفة ذات رؤية في عالم الريادة التقنية، و شغوفة جدا فيما يتعلق بالتكنولوجيا و الشركات الناشئة. من ناحية أخرى السيدة خضر لها خبرة واسعة في مجال تطوير البرمجيات حيث اسست و أدارت عدد من الفرق التقنية و الشركات. لقد اختيرت في عام 2013 من قبل منظمة البرنامج الأمريكي العالمي TechWomen كواحدة من اقوى ثلاث نساء في الاردن في مجال التكنولوجيا و مثّلت الاردن في سان فرانسيسكو و شركات سيليكون فالي في الولايات المتحدة الامريكية.

وتقول خضر بان الاكاديمية تسعى للتوسع وتعميم فكرها الريادي وفي مجال تعليم الاطفال البرمجة وعدم حرمان اي فئة او شريحة من الاطفال من ههذ الفرصة وبناءا عليه اطلقت الاكاديمية عدة مبادرات لهذا الهدف منها :

1 – مبادرة ” أنا مبرمجة ” وهي مبادرة للبحث عن الفتيات المتميزات و الراغبات بدخول عالم البرمجة، ليتم تدريبهن على برنامج مرحبا بالعالم، وبالتالي فالمبادرة تهدف الى تشجيع الفتيات للدخول الى عالم التكنولوجيا، وقد تمت رعاية هذه المبادرة من قبل منظمة TechWomen

2.مبادرة الصم و البكم“I can and I will, Watch me”
ايمانا بأن الصم و البكم قد انعم الله عليهم بالقدرة و الابداع المطلوبين في شخصية المبرمج تاتي هذه المبادرة لتعليمهم البرمجة. و تهدف الى تشجيع الصم و البكم للانضمام الى عالم التكنولوجيا.

3. مبادرة “I can and I will, Watch me” للمكفوفين (ضعاف البصر) :
نحن نؤمن بأن المكفوفين ايضا لديهم فرصة عظيمة لصناعة برامج قد تغير في العالم. تهدف المبادرة الى تعليمهم البرمجة مما يفتح امامهم عالما جديدا من الخيارات.

4.مبادرة “I can and I will, Watch me” لذوي الاحتياجات الخاصة :
ان يكون الانسان من ذوي الاحتياجات الخاصة لا يعني ان يتوقف الانسان عن الطموح. ايمانا منا ان كل انسان يملك القدرة على ان يطمح و ينجز و يسطع كالنجم, تأتي هذه المبادرة لتعطي الفرصة لذوي الاحتياجات الخاصة ان يتعلموا البرمجة.

5. مبادرة ” انضم الى عائلة تك“ للايتام
تهدف المبادرة الى تمكين الايتام من الانضمام الى عائلة التكنولوجيا و البرمجة عن طريق اعطائهم دورات تعلم البرمجة.

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى