WISH 2015

مؤتمر “ويش” يختتم أعماله بعد يومين من النقاشات الرامية إلى تغيير مستقبل الرعاية الصحية

شارك هذا الموضوع:

أُسدل الستار على مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية “ويش” بعدما شهد اليوم الثاني حضور كوكبة من الخبراء من شتى أنحاء العالم عمدوا إلى مشاركة بحوث جديدة حول مرض السرطان، وتلاقح الأفكار عن مرض الخرف، وتبادل الرؤى عن الإيبولا، وتسليط الضوء على سبل الوقاية من مرض السكري. ويمثّل مؤتمر “ويش”، أحد مبادرات مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، منصة رائدة يتقاطر عليها لفيفٌ من الوزراء والخبراء وصناع السياسات والأكاديميين بهدف بحث سبل التغلب على التحديات الصحية المتنامية التي تتهدد الجميع في عالمنا اليوم.

 وشملت التوصيات الواردة في تقارير المؤتمر نموذج “دفع تكاليف الرعاية على أساس النتائج المتحققة” الذي يمكن تطبيقه على أدوية السرطان، مع الاستعانة بالمشاهير في توصيل الرسائل المعقدة بشأن الصحة على نحو أكثر فعالية، إلى جانب استخدام التكنولوجيا العسكرية في التأثير على السلوك الصحي. ولم يقتصر المؤتمر على نشر البحوث والتقارير بل شهد عرض 25 ابتكارًا مميزًا تسهم جميعها في تقديم حلول جديدة وأقل تكلفة وأيسر استخدامًا وأكثر فعالية في مجال الرعاية الصحية مثل علاج الحنك المشقوق، وأجهزة تقوية السمع، والأجهزة التعويضية، وعلاج الساد.

 وقد حضرت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر ومؤسس “ويش”، جلسة حوارية بعنوان “الانتشار العالمي للابتكار في الرعاية الصحية/شبكة الأنظمة الصحية الرائدة”؛ وكان ضمن المتحدثين الدكتورة حنان الكواري المدير العام لمؤسسة حمد الطبية، والسيد إجبرت شلنجزالمدير التنفيذي  لمؤتمر ” ويش”  فضلاً عن شخصيات بارزة من المملكة المتحدة والولايات المتحدة وأستراليا.   وتم خلال الجلسة عرض دراسة عن  نشر الابتكار في الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم في الجلسة الافتتاحية ل”ويش” 2013 . الى جانب عرض المزيد من البحوث حول هذا الموضوع في قمة هذا العام، مع التركيز على الإسراع في اعتماد الابتكارات الرعاية الصحية مع دراسات حالة  لثمانية أنظمة للرعاية الصحية من مختلف أنحاء العالم.

 كما قامت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر وصاحبة السمو الملكي للا سلمى رئيس مؤسسة للا سلمى للوقاية وعلاج السرطان بزيارة لمعرض “ويش” للابتكارات، حيث  اطلعتا على مجموعة متنوعة من الابتكارات في مجال الرعاية الصحية من مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك أجهزة عملية مثل مستلزمات الولادة النظيفة بأسعار معقولة، وحملات صحية كانت من بينها حملة “صحتك أولا”  التي تقودها كلية طب وايل كورنيل في قطر. وتحدثت صاحبة السمو الى ممثلي ” Peek Vision” وهي مجموعة أدوات محمولة لفحص العين، واحدى أجهزة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. والتقت صاحبة السمو مع المبدعين الشباب، بمن فيهم الذين يقومون وراء تطبيق مؤسسة حمد الطبية “كيف كانت زيارتك ” ، وهو تطبيق قائم على استفتاء لتجربة المريض، والذي يساعد على تحسين خدمات الرعاية الصحية.

 وقد استضاف المؤتمر أكثر من ألف مشارك وفدوا من أكثر من 80 دولة حول العالم لمشاركة الأفكار والابتكارات والحلول والتدابير التي يمكن تحويلها إلى سياسات واقعية تفضي إلى تزويد الجميع بخدمات رعاية صحية أكثر فعالية وذات تكلفة معقولة. وقد تخلل المؤتمر على مدار اليومين الماضيين جلسات نقاشية متعددة تضمنت عروضًا تقديمية ونقاشات تفاعلية لمعالجة العديد من التحديات الصحية المتنوعة مثل توفير الرعاية الصحية لمرضى السرطان بأسعار معقولة، وصحة الأمهات والأطفال حديثي الولادة، وإيصال الرسائل المعقدة بشأن الصحة. كما شمل المؤتمر ثلاث جلسات نقاشية ركزت إحداها على التحدي المتواصل المتمثل في صحة الأمهات والأطفال حديثي الولادة، وأقيمت هذه الجلسة بالتعاون مع مؤسسة “جيتس”، فيما تناولت جلسة أخرى خطر الإيبولا وسبل السيطرة على انتشار الأمراض المعدية. أما الجلسة الثالثة فتمحورت حول علم الجينوم واستكشفت مستقبل الطب الشخصي.

 من جانبه، قال المهندس سعد المهندي، رئيس مؤسسة قطر: “توافدت على دولة قطر على مدار اليومين الماضيين كوكبة من أبرز الخبراء في مجال الرعاية الصحية لحضور مؤتمر “ويش”، وإنني فخور كل الفخر بجهود هذا المؤتمر التي أثمرت العديد من التقارير البحثية. ولا يمكن بحال من الأحوال التقليل من تأثير هذه البحوث، فلا بد من تضافر جهودنا كي نمضي نحو تغيير حياة ملايين البشر. وعلى الرغم من أن العديد من القضايا التي تناولها المؤتمر تموج بتحديات جسام، فإن الحلول المطروحة هنا تفتح أبواب الأمل والتفاؤل وتمثل تدابير عملية يمكن الاستفادة منها. ومن خلال الانفتاح على العالم وتضافر الجهود، يمكننا التغلب على التحديات الماثلة أمامنا وضمان توفير صحة أفضل للجميع”.

 استهل المؤتمر بكلمة افتتاحية ملهمة لصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر، ثم شرعت نخبة من الخبراء العالميين في مشاركة رؤاهم الشخصية وتجاربهم المهنية مع الحضور، لتضفي تلك الرؤى منظورًا عالميًا حقيقيًا. ومن بين هؤلاء الخبراء السيد ديفي شيتي، جراح شهير وناشط هندي في مجال الأعمال الخيرية، والسيد أنتوني شرايفر، رائد في مجال الصحة النفسية ومؤسس العديد من الأنشطة الخيرية.

 وعلى صعيد آخر، قال البروفيسور اللورد دارزي، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لمؤتمر “ويش”: “ثمة حاجة واضحة للابتكار الجذري والتحرك الفوري للتصدي للتحديات المتزايدة في مجال الرعاية الصحية. ويتميز “ويش” بالجمع بين هاتين الحاجتين، ما يسهم في توفير حلول مبتكرة قائمة على الأدلة ومن ثم مشاركتها مع الخبراء في مجال السياسات والأجهزة الحكومية التي تمتلك القدرة على تنفيذها. وقد رأينا على مدار اليومين الماضيين أبرز العقول اللامعة في مجال الرعاية الصحية تعكف سويًا على بناء حلول أكثر فعالية تستفيد منها الدول حول العالم. ويشهد ذلك على مدى الالتزام بالتعاون الذي يجعل من “ويش” منصة فريدة تؤثر تأثيرًا فاعلًا في مستقبل الرعاية الصحية”.

 يجسد “ويش”، أحد مبادرات مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، رسالة المؤسسة نحو تحفيز وتطوير أنشطة التطوير والإصلاح في مجال الرعاية الصحية من خلال قاعدة عالمية من الشخصيات رفيعة المستوى تشمل لفيفًا من صناع السياسات والأكاديميين وقادة قطاع الرعاية الصحية. ويتسق المؤتمر اتساقًا كاملًا مع رؤية مؤسسة قطر ورسالتها الرامية إلى إطلاق قدرات الإنسان وتعزيز الدور الريادي لدولة قطر بوصفها مركزًا صاعدًا للابتكارات في ميدان الرعاية الصحية.

لمعرفة المزيد عن مؤتمر ويش ولمشاهدة الجلسات النقاشية ولتنزيل التقارير، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.wish.org.qa

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى