أخبار الشركات

“الرخاء” تنظم يوميا تدريبيا لأعضائها

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

نظمت جمعية الرخاء لرجال الأعمال يوما تدريبيا لأعضائها في منتج البحيرة في الميت السبت الماضي، بهدف تطوير مهارات وقدرات رجال الأعمال.
وحضر اليوم التدريبي نحو 130 رجل أعمال من الجمعية.
وقال رئيس مجلس إدارة جمعية الرخاء المهندس خالد البلبيسي، إن هذه الفعالية تأتي في إطار مبادرات الجمعية الهادفة لتطوير رجال الأعمال، ودعم الأفكار والمشروعات الإبداعية وتوفير البيئة المناسبة والحاضنة لأصحاب الأعمال.
وأشار البلبيسي إلى المستوى المتقدم الذي ظهر فيه رجال الأعمال، من حيث الأداء والقدرات والطموح، والأفكار التي تناقشوها مع المدربين.
وقال مسؤول لجنة التدريب في جمعية الرخاء عماد زاهدة، إن الرخاء تولي اهتماما خاصا بالتدريب والتطوير ورفع قدرات أعضائها الإدارية بما ينعكس إيجابيا على نمو استثماراتهم ومبيعاتهم.
وأضاف زاهدة إن اليوم التدريبي الذي عقد تحت شعار “صدوق” فتح أمام رجال الأعمال آفاقا جديدة لتطوير استثماراتهم وتوسيعها بما يخدم الاقتصاد الوطني، ويسهم في تحقيق النمو الاقتصادي وفي حل مشكلتي الفقر والبطالة، لافتا إلى أن رجال الأعمال تعرفوا على أحدث الطرق العالمية لتحسين مبيعاتهم، ولفتح أسواق جديدة لمنتجاتهم من خلال الورشة التدريبة التي ألقاها المدرب العالمي علي ذياب.
وقال زاهدة، إن المدرب العالمي ذياب، وضع رجال الأعمال أمام علم جديد يتعلق بالمبيعات وكيفية تحيقي نمو فيها وفتح أسواق جديدة وكيفية بناء علاقات متينة مع الزبائن والوكلاء.
ولم يقتصر اللقاء التدريبي على تطوير مبيعات رجال الأعمال فقط، حيث ألقى المدرب الدولي الدكتور عزالدين أبو ربيلة محاضرة عنوانها “نتكامل لنقود”.
وأبو ربيلة هو عضو في جمعية الرخاء لرجال الأعمال، حيث وضع رجال الأعمال أمام مسؤولياتهم في إحداث التكامل فيما بينهم، وضرورة تشبيك علاقاتهم الاستثمارية والاستفادة من بعضهم البعض وليس التنحار للاستيلاء على السوق.
وبين أبو ربيلة أهمية أن يلتقي الصناع والتجار في القطاعات ويبحثوا آلية معينة ليتكاملوا فيما بيهنم ويتعاونوا على خدمة السوق وتحقيق الاكتفاء.
وتخلل اللقاء فقرات ترفيهية في منتجع البحيرة مكنت رجال الأعمال من التعرف أكثر على بعضهم البعض وذلك بهدف بناء علاقات استثمارية مستقبلية بينهم.
كما تضمن اللقاء عرضا لأحد أبرز قصص النجاح في الأردن، في ندوة أدارها الإعلامي حسام غرايبة بهدف رفع الروح المعنوية لدى رجال الأعمال ودفعهم إلى مزيد من التقدم وتحقيق النجاحات التي تنعكس ايجابا على الاقتصاد الوطني وتسهم في حل مشكلتي الفقر والبطالة.
وتناول حسام غرايبة في ندوته قصة نجاح رجل الأعمال الأردني العضو في جمعية الرخاء ارشيد ربابعة، وكيف استطاع في سنوات مع عائلته، إنجاز مشروع “سامح مول”، الذي يوظف الآلاف من العمال الأردنيين، ويخلق سنويا المئات من فرص العمل.
ربابعة تحدث عن المعيقات التي واجهته في بداية مشواره مع التجارة، وكيف استطاع التغلب عليها ومواجهتها والاستفادة من الفرص ليؤسس واحدا من أكبر مراكز التسوق في المملكة انتشارا وتشغيلا للأيدي العاملة الأردنية.
وحث ربابعة رجال الأعمال على المثابرة والجد في العمل والاستفادة من الفرص المتاحة، وتقوى الله في الوطن والمواطن.
وتمثل جمعية الرخاء رابطة وشبكة اقتصادية لنخبة من الإقتصاديين وأصحاب الأعمال الأردنيين وتسعى لتوحيد جهودهم وزيادة نجاحاتهم وتطوير استثماراتهم وتنويع اهتماماتهم وتوجيه خبراتهم وطاقاتهم.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى