اقتصادتكنولوجياخاص

“جوجل” تحتفل بالمراة في يومها العالمي

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – إبراهيم عبدالله المبيضين

إحتفل محرك البحث العالمي الاكثر شهرة في العالم الرقمي ” جوجل” اليوم بالمرأة في يومهاالعالمي الذي يوافق الثامن من اذار ( مارس) من كل عام.

وبهذه المناسبة حوّل ” جوجل” شعاره الرسمي على صدر صفحته الرئيسية الى لوحة ضمت صورا تعبيرية لنساء يعملن في مختلف مجالات الحياة : الأم، المدرّسة ، العالمة، الرياضية، العاملة وغيرها في تعبير منه عن تقدير المراة والدور الذي تقوم به في المجتمعات كافة.

ويحافظ محرك البحث ” جوجل” – الذي يستقبل مليار عملية بحث يوميا- على تقلدي اتبعه منذ بداية العقد الماضي بتغيير شعاره الأصلي كل فترة ليحمل إشارات ورسومات تحتفل بمناسبة عالمية عامة ، أو تخص دولة بعينها، او للاحتفال والتذكير بشخصيات عامة أثرت في مجتمعاتها ةفي حياة البشرية في كافة مجالات الحياة، وهو تقليد حافظت عليه “جوجل” منذ انطلاقتها بدايات العقد الماضي.

وتعرف موسوعة ” ويكيبيديا” الالكترونية اليوم الدولي للمرأة أو اليوم العالمي للمرأة بانه اليوم الموافق لتاريخ الثامن من شهر مارس / آذار من كل عام، وفيه يحتفل عالميًا بالإنجازات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للنساء.

وتقول ” ويكيبيديا” : ” وفي بعض الدول كفلسطين[1] (منذ 8 مارس 2011) والصين وروسيا وكوبا تحصل النساء على إجازة في هذا اليوم.

وتضيف الموسوعة الالكترونية بان الاحتفال بهذه المناسبة جاء على إثر عقد أول مؤتمر للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي والذي عقد في باريس عام 1945. ومن المعروف أن اتحاد النساء الديمقراطي العالمي يتكون من المنظمات الرديفة للأحزاب الشيوعية، وكان أول احتفال عالمي بيوم المرأة العالمي رغم أن بعض الباحثين يرجح ان اليوم العالمي للمرأة كان على إثر بعض الإضرابات النسائية التي حدثت في الولايات المتحدة.

وبحسب موسوعة ” ويكيبيديا” يعود تاريخ هذا اليوم الى العام 1856 عندما جرجت آلاف النساء للاحتجاج في شوارع مدينة نيويورك على الظروف اللاإنسانية التي كن يجبرن على العمل تحتها، ورغم أن الشرطة تدخلت بطريقة وحشية لتفريق المتظاهرات إلا أن المسيرة نجحت في دفع المسؤولين عن السياسيين إلى طرح مشكلة المرأة العاملة على جداول الأعمال اليومية. وفي 8 مارس 1908م عادت الآلاف من عاملات النسيج للتظاهر من جديد في شوارع مدينة نيويورك لكنهن حملن هذه المرة قطعاً من الخبز اليابس وباقات من الورود في خطوة رمزية لها دلالتها واخترن لحركتهن الاحتجاجية تلك شعار “خبز وورود”. وطالبت المسيرة هذه المرة بتخفيض ساعات العمل ووقف تشغيل الأطفال ومنح النساء حق الاقتراع. شكلت مُظاهرات الخبز والورود بداية تشكل حركة نسوية متحمسة داخل الولايات المتحدة خصوصاً بعد انضمام نساء من الطبقة المتوسطة إلى موجة المطالبة بالمساواة والإنصاف رفعن شعارات تطالب بالحقوق السياسية وعلى رأسها الحق في الانتخاب، وبدأ الاحتفال بالثامن من مارس كيوم المرأة الأمريكية تخليداً لخروج مظاهرات نيويورك سنة 1909 وقد ساهمت النساء الأمريكيات في دفع الدول الأوربية إلى تخصيص الثامن من مارس كيوم للمرأة وقد تبنى اقتراح الوفد الأمريكي بتخصيص يوم واحد في السنة للاحتفال بالمرأة على الصعيد العالمي بعد نجاح التجربة داخل الولايات المتحدة

غير أن تخصيص يوم الثامن من مارس كعيد عالمي للمرأة لم يتم إلا سنوات طويلة بعد ذلك لأن منظمة الأمم المتحدة لم توافق على تبني تلك المناسبة سوى سنة 1977 عندما أصدرت المنظمة الدولية قراراً يدعو دول العالم إلى اعتماد أي يوم من السنة يختارونه للاحتفال بالمرأة فقررت غالبية الدول اختيار الثامن من مارس, وتحول بالتالي ذلك اليوم إلى رمز لنضال المرأة تخرج فيه النساء عبر العالم في مظاهرات للمطالبة بحقوقهن ومطالبهن.

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى