تكنولوجيا

«جوجل» تتقدم خطوات واسعة في تكنولوجيا السيارة الروبوت

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

“جوجل” واثقة تماما بسياراتها ذاتية القيادة بسبب التقدم الذي أحرزته في التكنولوجيا الأساسية منذ أن بدأ المشروع قبل ست سنوات.

وتعمل السيارة باستخدام الدوران “ليدار”، وهو نوع من الليزر يأخذ 1.5 مليون قراءة في الثانية ويبني صورة للمنطقة حول السيارة. المعلومات الآتية من أجهزة الاستشعار في محور العجلة وداخلها، ونظام رادار في النافذة، يتم تغذيتها في المعالج على متنها. وهذا يسمح للبرنامج باختيار السرعة الآمنة والمسار.

وحققت السيارة تقدما واضحا في السنوات الأخيرة. مثلا، لم تعد تقتصر على القيادة المباشرة على الطرق السريعة. أثناء جولة في مسقط رأس الشركة في ماونتن فيو، كاليفورنيا، أظهرت التكنولوجيا علامات على أنها قادرة على التعامل مع المواقف الصعبة في حركة المرور القريبة. وأكدت لكزس ذاتية القيادة نفسها، حيث إنها تجاوزت شاحنة صغيرة بيضاء فشلت في الدخول إلى فجوة خلفتها سيارة “جوجل”.

وقال كريس إيرمسن، القيادي في مشروع السيارة ذاتية القيادة: “السيارات أصبحت تفهم بشكل أعمق بكثير”، مشيرا إلى تعلم الآلة التي تستخدمها “جوجل” لمساعدة الخوارزميات التي تعتمد عليها السيارة ذاتية القيادة بالتدريج لتحل محل السلوك البشري. ويضيف: “إنها تقوم بتقدير نية السائقين الآخرين، وتتوقع السلوكيات وتكون قادرة على الرد على ذلك”.

ويمكن للسيارات أن تميز الشاحنات من الحافلات المدرسية وتدرك أن إشارة المرور “قف” تختلف عن علامة أحد المطاعم التي تقدم البوفيه المفتوح.

المصدر: FINANCIAL TIMES

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى