تكنولوجيا

اتفاقية لتحسين مهارات خريجي قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردنيين

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

وقعت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومؤسسة التمويل الدولية  (IFC) وثلاث جامعات اردنية اتفاقيات تستهدف تعزيز المهارات المطلوبة لخريجي الجامعات العاملين في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الأردن مما سيسهم في تحفيز نمو هذا القطاع ويعزز عملية تطوير المهارات المهنية المطلوبة بشكل عام.

وبموجب الاتفاقيات ستقوم الوزارة والمؤسسة بمساعدة ثلاث جامعات اردنية هي جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية وجامعة البلقاء التطبيقية وجامعة فيلادلفيا بمراجعة مناهجها الدراسية من أجل دمج مهارات الكفاءة المهنية التي يتطلبها هذ القطاع لتسهيل حصول الخريجين على فرص عمل ودعمهم في البقاء في وظائفهم في هذا القطاع المتميز بالنمو السريع والتنافسية العالية.

وستدعم المؤسسة والوزارة بموجب هذه الأتفاقيات مكاتب الخريجين في الجامعات الثلاث من أجل بناء نظام خاص بتتبع توظيف الطلاب بعد تخرجهم وليمكن هذا النظام الجامعات من جمع معلومات أكثر دقة حول اداء خريجيها في سوق العمل وتوفر البيانات المتعلقة بالقطاعات الأثر انتشارا في سوق العمل ونسب الخريجين الذين التحقوا بالدراسات العليا ومجالات التخصص الأكثر رواجاً .

واكد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتور عزام سليط حرص الوزارة على  جسر الفجوة بين الجامعات وشركات القطاع الخاص وموائمة مخرجات التعليم مع متطلبات سوق العمل لتخريج الكفاءات المؤهلة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مشيرا الى الطلب الكبير على الخريجين الاكفاء من قبل شركات القطاع   .

وأضاف الدكتور سليط ان شراكتنا مع مؤسسة التمويل الدولية والجهات التعليمية المختلفة ستساعدنا في اطلاع الجامعات الاردنية على آخر مستجدات القطاع مما يسّرع في توظيف خريجيها البالغ عددهم نحو  6 آلاف خريج سنويا ، والتقليل من نسبة البطالة في القطاع  ، لافتا الى ان تقريب المسافة بين الطرفين وتجسير الفجوة بينهما يساعد في سد  حاجة الشركات  من الخبرات والقوى العاملة المناسبة مما يسهم في  تعزيز  الاقتصاد الوطني .

مما يذكر أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ينمو بمعدل 25 بالمائة سنويا، مما يجعله القطاع الأكثر نمواً في الأردن. ويعمل في هذا القطاع، الذي يساهم في ما يصل إلى 14 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي، أكثر من 400 شركة، مما يضعه في مصاف المحركات الرئيسية للنمو في هذا البلد، الذي يصل معدل البطالة بين الشباب فيه إلى 27 بالمائة. ومع أن عدد خريجي الجامعات في التخصصات ذات الصلة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يصل إلى حوالي 5,000 شاب وشابة كل سنة، إلا أن 1,000 خريج فقط يعثرون على فرص عمل في هذه الصناعة.

وقال رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية الأستاذ الدكتور عبدالله الملكاوي  أن ” جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية جامعة رائدة في التخصصات العلمية والطب والهندسة والابحاث. وتعمل باستمرار على النهوض بادائها الأكاديمي من خلال تفعيل وسائل التكنولوجيا والاتصال الحديثة وتعزيز روح التعاون والعمل المشترك مع المؤسسات العلمية الاقليمية والدولية.”  وأكد على أن هذه الأتفاقية تعكس رؤية الجامعة في أهمية التعاون مع المؤسسات الدولية مثل مؤسسة التمويل الدولية من أجل تحسين فرص عمل الشباب وتهيئته لحلول تمكنه من تحقيق مستقبل أفضل بحيث يكون قادر على المنافسة في سوق العمل محليا وإقليميا ودوليا.

وأشاد الدكتور الملكاوي بكلية تكنولوجيا الحاسوب والمعلومات في الجامعة، حيث أنها توفر تعليم متميز لتحصين الطلبة بالمعرفة الضرورية في مجالات الحاسوب، مما يساهم في صناعة القادة التقنيين المتميزين و كذلك تحقيق شراكة قوية مع الصناعة لتلبية الاحتياجات المتغيرة لسوق العمل.

من جانبه قال رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الأستاذ الدكتور نبيل شواقفة   أن رسالة جامعة البلقاء التطبيقية تتمثل في بناء هياكل تعليمية مرنة تُعنى بمستويات أكاديمية ومهنية وتطبيقية تفتح لطلبتها آفاق مستقبلية وتلبي متطلبات العصر وسوق العمل.”  وأضاف أن مثل هذه الشراكة مع مؤسسة التمويل الدولية ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ستساهم في اثراء الجهد الذي تقوم به الجامعة لمواكبة الممارسات الفضلى لدمج مهارات العمل والتوظيف في المناهج الدراسية، مما سيسهم في زيادة فرص التوظيف للخريجين.

من جهته قال رئيس جامعة فيلادلفيا الاستاذ الدكتور معتز الشيخ سالم  أن رسالة جامعة فيلادلفيا تتمثل في أن تكون شريكا فاعلا في الجهود الوطنية والإقليمية الرامية للارتقاء بنوعية التعليم وتوفير بيئة جامعية تتسم بالحرية والإبداع وفرص التعلم المستمر.

وأضاف  ان الاتفاقية “تعكس  اهتمام الجامعة بتوفير متطلبات المعايير الدولية للتعليم وتطوير الخططه والمناهج وطنياً وإقليمياً بشكل يتماشى مع متطلبات العصر وحرص الجامعة على استقطاب الطلبة المؤهلين للتعليم العالي من الأردن والأقطار العربية “.

من جانبه  اكد الممثل المقيم ورئيس بعثة الـ IFC  في الأردن أكد الدكتور أحمد علي عتيقة  أن هذه الشراكة مع ثلة من الجامعات الأردنية المتميزة تترجم اهتمام وديناميكية المؤسسات الأكاديمية بتفعيل آليات مستدامة من أجل تزويد سوق العمل بالقوى التي تمتلك المهارات والكفاءات اللازمة.  وأضاف أن هذه المبادرة تترجم قدرة الجامعات على بناء اقتصاد معرفي يعزز قدرة هذا القطاع ويلبي احتياجاته من خلال رفده بالموارد البشرية ذات الكفاءة.

وتأتي الاتفاقيات ضمن إطار “مبادرة التعليم من أجل التوظيف E4E للشباب العربي”، التي تركز، منذ انطلاق نشاطاتها في كل من مصر والأردن وتونس والمغرب في عام 2012، على إقامة شراكات مع القطاعين الخاص والعام من أجل سد فجوة المهارات بين أصحاب العمل والخريجين وتزويد الشباب بالقدرات التي يطلبها أصحاب العمل حيث ان النهوض في مثل هذه القطاعات الواعدة لن يتأتى الا بتعاون جميع الأطراف ذات العلاقة.

جدير بالذكر أن هذا المشروع يتلقى الدعم من الجهات الشريكة لمؤسسة التمويل الدولية في مجال التنمية، وهي هولندا، ووزارة الدولة السويسرية للشؤون الاقتصادية، والوكالة البريطانية للتنمية الدولية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى