اتصالاتخاص

وزير الاتصالات يشيد بأداء شبكات الإتصالات خلال فترة الثلجة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – إبراهيم عبدالله المبيضين

أشاد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتور عزام سليط اليوم بأداء شبكات الإتصالات العاملة في السوق المحلية خلال فترة الايام الاربعة الماضية وقت مرور العاصفة الثلجية ” جنى” التي جلبت معها الثلوج الى جميع محافظات المملكة وفرضت عطلة اجبارية على الاردنيين الزمتهم بيوتهم.

وقال سليط في تصريحات صحافية لموقع ” هاشتاق عربي” : ” أن أداء شركات الاتصالات خلال فترة العاصفة الثلجية كان يستحق التقدير، بنفس الشكل ومستوى الاداء الذي اظهرته شبكات الاتصالات خلال فترة الثلجة السابقة وقت مرور العاصفة ” هدى” بداية الشهر الماضي”.

واوضح سليط : ” ان الوزارة وهيئة تنظيم قطاع الاتصالات كانت تتابع اداء البنية التحتية للاتصالات في المملكة بشكل مباشر من خلال تواصل هيئة تنظم قطاع الاتصالات مع الشركات، وبشكل غير مباشر من خلال التعاون والتنسيق مع الجهات الحكومية الاخرى، حيث كان مستوى الشكاوى والاعطال يساوي مستواها في الايام العادية دون اية زيادات تذكر”.

وكانت شركات الاتصالات العاملة في السوق المحلية ابدت جاهزية كبيرة قبيل دخول العاصفة الثلجية ” جنى” الى المملكة من خلال التجهيزات الفنية والهندسية لمواجهة اية انقطاعات محتملة على الكهرباء التي تعد المغذي الرئيسي لابراج الاتصالات، كما عملت الشركات على توزيع فرقها الهندسية للوصول الى المواقع التي يمكن ان تتعرض لانقطاعات الرئيسية.

وشهدت حركة الانترنت زيادة بنسبة تجاوزت الـ 25% خلال فترة الثلجة مقارنة بحركتها في الايام العادية، وذلك مع تزايد اعتماد الاردنيين على الشبكة العنكبوتية في التواصل الاجتماعي ولتسيير امور العمل ومتابعة اخبار العاصفة ” جنى”.

الى ذلك قال وزير الاتصالات ان التنسيق المشترك وكفاءة هذه الشركات وتفعيل خطط الطوارئ وتجهيزها كان له الاثر الواضح في تجاوز هذه العاصفة واستمرارية تقديم خدمات الاتصالات سواء الهاتفية او خدمات الانترنت، ولفت الى ان الشكاوى حول الاتصالات والتي وردت الى مختلف الجهات ذات العلاقة لم تكن ملحوظة ولم تزد عن مستوياتها الاعتيادية في الايام العادية.

وقال سليط بانه كان لدى الوزارة فترة الثلجة ” جنى” وسابقتها ” هدى” خطة طوارىء لادارة كوارث أنظمة المعلومات والاتصالات تم فيها تحديد سياسات وإجراءات التعافي من الكوارث في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الحكومية وهذه الخطة تتضمن تحديد الاخطار والتهديدات المحتملة ولمسؤوليات سواء كانت على الموظفين او شركاء الخدمة مثل هيئة تنظيم قطاع الاتصالات ومركز تكنولوجيا المعلومات الوطني ومشغلي شبكات الاتصالات وشركة الكهرباء والامن العام وذلك لتنفيذ مضمون هذه الخطة .

واشار الى انه تم تشكيل فرق داخلية للتعامل مع حالات الطوارئ وتحديد الموظفين المختصين ومعلومات الاتصال بهم وذلك للتواصل معهم عند حدوث اي طارئ ،

وبين انه تم التنسيق مع وزارة الداخلية ومشاركة مناوبين من الوزارة في مركز العمليات في مديرية الامن العام ( مركز عميش لتلقي الشكاوي من خلال الرقم 911 ) ومن ثم التنسيق مع وزارة الاتصالات وهيئة تنظيم قطاع الاتصالات ومركز تكنولوجيا المعلومات الوطني للعمل على حل المشاكل المتعلقة بقطاع الاتصالات عند حدوثها سواء كانت لدى شركات الاتصالات او المؤسسات الحكومية والمراكز الصحية والمستشفيات المربوطة على الشبكة الحكومية الآمنة والمدارس ومديريات التعليم ومحطات المعرفة.

ويقدر عدد اشتراكات الخلوي في السوق المحلية بحوالي 11 مليون اشتراك فيما يقدر عدد مستخدمي الانتنرت بحوالي 5.6 مليون مستخدم.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى