اتصالاتخاص

الفرق الهندسية لشركات الخلوي تستعد لثاني مواجهة مع ” الثلج” في اقل من 5 اسابيع

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – ابراهيم عبدالله المبيضين

في ثاني مواجهة من نوعها في اقل من خمسة اسابيع ، تستعد شركات الخلوي الرئيسية العاملة في السوق المحلية ( زين، اورانج ظن وامنية ) عبر فرقها الهندسية لللتعامل مع اية تاثيرات سلبية يمكن ان تطرا على حركة الاتصالات المتنقلة والانترنت مع دخول العاصفة الثلجية ” جنى” اراضي المملكة اليوم الخميس.

ورفعت شركات الخلوي الثلاثة منذ يومين جاهزية شبكاتها لاستقبال العاصفة الثلجية التي تشير توقعات الارصاد الجوية بانها ستكون اقوى من العاصفة الثلجية السابقة التي تاثرت بها المملكة في الاسبوع الاول من الشهر الماضي وحملت اسم ” هدى”.

وذكر مسؤولون في شركات الخلوي لـ ” هاشتاق عربي” بان الشركات تعتمد على خطط طوارىء في مثل هذه الظروف الجوية تهدف في مجملها لادامة خدمات الاتصالات الخلوية والانترنت مع الاهمية الكبيرة لهاتين الخدمتين للتواصل بين المواطنين وخصوصا في مثل هذه الظروف الجوية، واكدوا ان التجهيزات على افضل وجه لمواجهة العاصفة ” جنى” وفي مختلف محافظات المملكة.

وقالوا بان الفرق الهندسية جاهزة للتعامل مع اية مشاكل يمكن ان تنجم عن العاصفة ” جنى” من تراكم للثلوج او انقطاعات في التيار الكهربائي، حيث ستعمل الفرق على الوصول الى اية مواقع او ابراج يمكن ان تتعرض لنقص الكهرباء وتزويدها بالمولدات الاحتياطية او التعامل مع اية حالة يمكن ان تؤثر سلبا على حركة الاتصالات وفي جميع محافظات المملكة.

واوضحوا بان قوى الطبيعة قد تفوق في الكثير من الحالات فعل الإنسان، لكنهم اشاروا الى جهود اداراتهم وكوادرهم الهندسية وبذل كامل ما في وسعها للإستعداد للعاصفة الثلجية حيث تستعد فرق الشركة الهندسية لأي حالات قد تطرأ خلال العاصفة الثلجية المتوقعة ، من خلال تخصيص مجموعة من الاليات المجهزة لمواجهة الظروف الجوية لتتمكن من الوصول إلى أي نقطة إرسال رئيسية قد تتكاثف أو تتراكم عليها الثلوج وذلك بوجود مهندسين وتقنيين يتناوبون على مدار 24 ساعة داخل وخارج الشركة.

وتعمل طواقم الهندسة في شركات الخلوي في مثل هذه الظروف، وبشكل متواصل على مراقبة أداء محطات الإرسال من خلال أجهزة المراقبة المركزية الرئيسية في الشركة. فضلا عن اتخاذ الشركات لجميع الإحتياجات الفنية اللازمة لمحاولة التقليل من تراكم الثلوج على محطاتها للإرسال”.

وتوفر الشركات في جميع محطات شبكاتها بدائل لتوليد الكهرباء في حال حدوث إنقطاعات في التيار الكهربائي ناتجة عن أعطال حاصلة في شبكة الكهرباء خلال المنخفض، فجميع المواقع مجهزة ببطاريات، وجميع المحطات الرئيسية مجهزة بمولدات كهربائية بالإضافة الى البطاريات و التي تعمل في حال انقطاع الكهرباء لمدة تتراوح من 6-8 ساعات، بالإضافة الى توفير مولدات محمولة تقوم الفرق الفنية باستخدامها لشحن البطاريات في المحطات الطرفية

واشار المسؤولون من شركات الخلوي االى ان مراكز خدمة العملاء ستكون جاهزة ايضا للتعامل مع شكاوى ومكالمات المواطنين والتعامل مع المشاكل ان وجدت وحلها على وجه السرعة، مشيرين الى اهمية التعاون وتكاتف الجهود مع الاجهزة الحكومية لحل مشاكل الاتصالات او للوصول الى الابراج البعيدة التي قد تعيق الثلوج امكانيات بلوغها، حيث ظهر وتجسد هذا التعاون جليا في فترة مرور العاصفة السابقة ” ضحى” حيث نجحت الشركات في تخطي اثارها السلبية وادامة خدمات الاتصالات بالتعاون مع كل الاجهزة الحكومية ومع الاستعدادات المسبقة للفرق الهندسية في الشركات.

ووفقا للتوقعات الجوية، تدخل المملكة اليوم تحت تأثير عاصفة ثلجية قطبية “جنى”، فيما تبدأ الثلوج قبل ذلك بالتساقط وبشكل تدريجي على المرتفعات التي يزيد ارتفاعها على 900 متر، لتمتد سريعاً مساء لتطال الأقل ارتفاعاً ويزيد ارتفاعها على 700 متر.

وتوقع موقع “طقس العرب”، في بيان صحفي أمس، أن تنخفض درجات الحرارة بشكل ملموس وواضح نهار اليوم، لتصبح دون مُعدلاتها نسبةً لهذا الوقت من العام بحدود 7-9 درجات مئوية.

وفيما يكون الطقس بارداً بشكل لافت وعاصفاً في أغلب المناطق، يكون شديد البرودة في المرتفعات الجبلية العالية، وفق “طقس العرب” الذي توقع انتظام هطول الأمطار في شمال ووسط المملكة ومرتفعات الكرك.

وأفاد الموقع بأن الثلوج تبدأ بالتساقط وبشكل تدريجي في المرتفعات الجبلية الشمالية والوسطى التي يزيد ارتفاعها على 900 متر عن سطح البحر، وتشمل بذلك أجزاءً من العاصمة تمتد سريعاً مع ساعات المساء لتطال المناطق الأقل ارتفاعاً.

وحذر “طقس العرب” أيضاً من خطر تراكم الثلوج، التي ستعيق العديد من مظاهر الحياة العامة، في طرق المرتفعات الجبلية العالية ظهراً، وبدءاً من ساعات المساء في العديد من المدن بما فيها عمان، ومن خطر شدّة العواصف الرعدية في شمال ووسط المملكة، مع ساعات الليل.

وأفاد “طقس العرب” بأن مستوى تساقط الثلوج سيرتفع بشكل تدريجي مُقارنةً بساعات ليلة الخميس /الجُمعة وصباح الجُمعة بحيث تتحول الهُطولات إلى مطرية أو مخلوطة بالثلوج في المناطق التي يقل ارتفاعها عن 700 متر.

ويبلغ تعداد اشتراكات الخلوي في المملكة حوالي 11 مليون اشتراك تغطي 99% من بيوت الاردنيين ، بنسبة انتشار تصل الى 147% من عدد السكان، فيما يقدر عدد مستخدم الانترنت بحوالي 5.6 مليون مستخدم بنسبة انتشار تصل الى 73% من عدد السكان.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى